يسرا في دبي كروزليس بغريب أن تظهر النجمة المصرية يسرا بإطلالات مميّزة، كما فعلت مؤخراً عندما حلّت ضيفة في برنامج Dubai Cruise مع ميساء مغربي. Youssra تدرك تماماً كيفية اختيار لوكات تترجم الروح الشبابية التي تتمتّع بها، وتظهر جمالها الذي يزيد مع تقدمها بالعمر. إسم يسرا لم يتصدّر العناوين فقط بفضل إطلالتها في دبي كروز، بل أيضاً بعد أن كشفت للمرّة الأولى عن تفاصيل حول حقيقة إصابتها بالمرض. 

يسرا في دبي كروز: إطلالة منعشة منكّهة بلمسة شبابية

لإطلالتها في دبي كروز، اختارت يسرا لوك يليق تماماً بأجواء البرنامج الذي يتم تصوير الجزء الأكبر منه وسط البحر. ارتدت فستان أصفر دانتال، متوسط الطول من تصميم دار Carolina Herrera. لإضافة لمسة منعشة ولخلق التباين في اللوك، اعتمدت يسرا أكسسوارات باللون الأزرق، بدءً من الصندال، وصولاً إلى العقد، الأساور والأقراط. كذلك، رأيناها في بعض الصور وهي حاملة قبعة باللون العاجي، لتنكّه الإطلالة بلمسة شبابية.

بهذه الإطلالة المنعشة، تنضم يسرا إلى لائحة النجمات اللواتي اخترن فساتين باللون الأصفر في إطلالاتهن الأخيرة، مثل سيرين عبد النور، نانسي عجرم، لجين عمران وIvanka Trump. 

نجمات اخترن الفستان الأصفر في إطلالاتهن

من الناحية الجمالية، لجأت النجمة المصرية إلى تسريحة شعر منسدلة مع بعض التموّجات. أما بالنسبة للمكياج، فكان ناعم نوعاً ما، تداخلت فيه الألوان الترابية في الآيشادو، بالإضافة إلى أحمر الشفاه النيود. 

بالصور إطلالة يسرا في دبي كروز 

يسرا في دبي كروزيسرا في دبي كروزيسرا في دبي كروزيسرا في دبي كروز
تطور أسلوب يسرا عبر السنوات

الجدير ذكره، أن أسلوب يسرا في الأزياء، تطوّر كثيراً عبر السنين، إذ خرجت من الأسلوب الكلاسيكي وباتت لوكاتها في السنتين الأخيرتين تتسّم بالأناقة الممزوجة بالعصرية، مع الحرص على إتباع بعض صيحات الموضة التي تلائمها. إليكِ بالصور لمحة سريعة عن تطور أسلوب الممثلة يسرا في السنوات الماضية.

تطور أسلوب يسرا

كل صور وتفاصيل تطوّر ستايل يسرا منذ الستينيات حتى 2020

هل فعلاً يسرا كانت تعاني من سرطان الدم؟

خلال مشاركتها في برنامج دبي كروز، فاجأت النجمة المصرية الجمهور بكشفها للمرّة الأولى عن معاناتها سابقاً مع المرض والإشتباه بإصابتها بسرطان الدم. يسرا وفي حديثها مع ميساء مغربي، أشارت إلى أنها منذ 20 سنة كانت تمرّ بمرحلة صحية صعبة وتوقّع الأطباء أنها قد تكون مصابة بسرطان الدم. بتأثر كبير، قالت أنها كانت تنتظر النتيجة التي تؤكّد إصابتها وأنها في تلك المرحلة كانت تخاف من الحزن الشديد الذي ستعاني منه والدتها بعد معرفتها بالخبر. لكن ولحسن الحظ، التشخيص كان غير دقيق وهي لم تعاني من السرطان.