سرطان الثديتغيّر شكل إحدى الثديين، إحمرار البشرة تحت الثديين، تغيّر لون الحلمة وشكلها، الشعور بالألم، ظهور كتلة أو تورّم، وجود نقرات صغيرة في الصدر، تغيّر لون بشرة الثديين... كلّها أعراض السرطان التي قد تشير إلى إصابتكِ بمرض سرطان الثدي (اضغطي هنا للمزيد من التفاصيل). لكن إن غابت هذه العلامات وظهر عارض آخر مثل انتفاخ أسفل الذراع وتورّمه، فهذا الأمر قد يعني الإصابة بمرض سرطان الثدي، وصوله إلى مراحل متقدّمة وانتقاله إلى أعضاء أخرى. تابعي القراءة للتعرّف على كلّ  التفاصيل.

في بعض الأحيان، يمكن لسرطان الثدي أن ينتشر ليصل إلى العقد الليمفاوية تحت الذراع أو حول عظمة الترقوة ممّا يتسبّب بتورّم أو ظهور كتلة في هذين المكانين. هذا العارض قد يظهر حتّى قبل بروز ورم سرطان الثدي الأصليّ. تورّم العقد الليمفاوية هو ما يُعرف بالوذمة اللمفية أو الإنسداد الليمفي أي تجمّع غير طبيعيّ لسائل غنيّ بالبروتين في النسيج الخلالي للأطراف بسبب انسداد أو تمزّق في الأوعية الليمفاوية.

من جهةٍ أخرى، الوذمة اللمفية أسفل الذراع قد تكون أيضاً نتيجة تلف الجهاز الليمفاوي بسبب جراحة أو علاج بالأشعة للغدد الليمفاوية تحت الذراع أو المناطق المحيطة بها.

خلاصة القول، من الضروريّ أن لا تهملي ظهور أي خلّل في جسمكِ إذ قد يشير إلى إصابتكِ بمرض خطير مثل سرطان الثدي. لذلك، استشيري الطبيب في أسرع وقت ممكن كي تتجنّبي الوصول إلى نتائج خطرة.

من جهةٍ أخرى، العوامل التي تؤدّي إلى الإصابة بمرض سرطان الثدي تتعدّد وتختلف، فالعناصر الجينيّة، الهرمونيّة وغيرها قد تنضمّ إلى الأسباب المؤدّية إلى هذا المرض. إضافة إلى ذلك، إن قلّة الحركة والنظام الغذائي يلعبان دور مهمّ في الإصابة بسرطان الثدي. من هنا، سوف نقدّم لكِ دليلاً كاملاً عن المأكولات التي تساعدكِ في الوقاية من سرطان الثدي. تابعي القراءة واكتشفيها.

  • المشمش: تحتوي هذه الفاكهة على سعرات حراريّة قليلة وهي مصدر غنيّ بالفيتامينات والمواد المضادة للالتهابات والأورام الخبيثة.
  • بذور الكتان: تشكّل أحماض الأوميغا 3 المتوفرة في بذور وزيت الكتان درع الوقاية ضد تكوّن الخلايا السرطانية المسؤولة عن التسبّب في سرطان الثدي، لذلك احرصي على إضافة الزيت وبذور الكتان في الأطعمة خصوصاً السلطة.
  • الجوز: الألياف الطبيعية المتوفرة في المكسّرات بشكل عام، وفي الجوز تحديداً تعمل على تعزيز الجهاز المناعي ضد الأمراض، وتمنع نموّ الأورام الخبيثة خصوصاً في الثدي.
  • الرمان: ينصح الأطبّاء بتناول الرمان للوقاية من سرطان الثدي، وذلك بفضل احتوائه على مادة البوليفينول، وهو حمض يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة تمنع الخلايا السرطانية من النموّ.
  • سمك السلمون: يحتوي هذا النوع من السمك على الفيتامين B12 و D، وأحماض الأوميغا 3، ممّا يجعله أحد أهم المأكولات التي تنظّم نموّ الخلايا وتمنع تكوّن تلك السرطانية، خصوصاً إذا تمّ تناوله مشوياً إلى جانب طبق من السلطة.
  • البروكولي: يوازن في نسبة الأوستروجين ويحفّز على إنتاج أنزيمات تمنع الأورام السرطانيّة.
  • الشاي الأخضر: ربطت دراسات طبية عدّة بين الإستهلاك المنتظم للشاي الأخضر وانخفاض معدل الإصابة بسرطان الثدي، إذ أن تناول كوب أو كوبين من الشاي الأخضر يومياً يعزّز من المناعة ضد الإصابة بالسرطان.
  • الكركم: هذا المكوّن الطبيعي يساعد في الوقاية من عدد من أنواع السرطان وخصوصاً سرطان الثدي، كونه يحتوي على المواد المضادة للأكسدة.
  • الثوم: يحتوي الثوم على مادة السيلينيوم تعمل كمضاد للأكسدة، ممّا يساعد في خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الأعشاب الورقية: تُعتبر الخضروات الورقية منها، الملفوف، السلق والسبانخ من أهمّ الأغذية التي تساعد جسمكِ في القضاء على الخلايا السرطانية، كونها تحتوي على ألياف طبيعية وفيتامين B.
  • الفطر: يعزّز صحّة جهاز المناعة في الجسم. الأبيض هو الأفضل لأنّه غنيّ بالصوديوم والنشويات وخالٍ من الكوليسترول.

اقرئي أيضاً: نقص 3 فيتامينات من جسمكِ قد يؤدّي إلى مرض سرطان الثدي... انتبهي!