مع بداية هذا الشهر، تفصح لكِ عالمة الفلك ماغي فرح في كتابها للعام 2019 "آمال تجول وآلام تزول" ما الذي يخبّئه لكِ برجكِ في عالم الفلك وكيف سيكون حظكِ طيلة أيّام الشهر. إليكِ الأبراج المائية أيّ برج السرطان، العقرب والحوت. 

إقرئي أيضاً: توقعات ماغي فرح للأبراج النارية لشهر فبراير 2019
توقعات ماغي فرح للأبراج الترابية لشهر فبراير 2019
توقعات ماغي فرح للأبراج الهوائية لشهر فبراير 2019

توقعات برج السرطان (يونيو 21 – يوليو 21): بعد شهر من التقلبات تطل على انفراجات واسعة ونشاطات واعدة وأرباح ونجاحات. فمع وصول كوكب مركور إلى برج الحوت بتاريخ 11 تتبدّل الأمور إيجابياً، ثم مع انتقال كوكب مارس بتاريخ 15 إلى برج الثور تثبت عزيزي السرطان مواقعك وتسيطر على الموقف. تتمّ أعمالك بنجاح باهر وقد تكلّف بمهمة تؤديها بشغف وتلفت إليك الأنظار. تقدم على مبادرات تلاقي التجاوب الكامل، وإذا كنت تعمل في الشأن العام فيذاع صيتك في كل مكان وتسمع الأصداء عن نجاحك وتميّزك ومواهبك. 

تثير الفضول ربما بعمل مميّز قد تقدم عليه أو بحوار يترك أثراً لدي المستمعين أو بإنجاز يثير الإعجاب.

إنه الوقت الملائم لتضع برنامجاً لشؤونك المالية ومستحقاتك كما لواجباتك. أمّا إذا كانت لديك أفكار جيّدة من أجل إطلاق بعض المشاريع، فإنه الوقت الملائم لكي تستقطب المستثمرين والمهتمين. قد تكون مصدر نجاح وثراء لبعض الذين يتعاملون معك وهذا أمر يسعدك، خاصةً وأنك تتمتع بحدث مالي مميّز الآن يدفعك إلى الخارج. كثيرون من مواليد السرطان يسعون من أجل التحرر مالياً في هذه الفترة، وقد يفكّر بعضهم بخوض مجال البورصة فيدرسون الأسواق ويتعلمون جديداً.

إذا كانت الشؤون المالية واعدة فالعلاقات الشخصية والعائلية قد تكون مهددة. تتحدث الأفلاك عن بعض الإحتكاكات وعن نزاعات قديمة تعود للظهور، وربما يثير أحد أفراد العائلة مشكلة قسمة أموال أو فسخ عمل تجاري مع مقرّب، أو يطالبك أحد الأقارب بعائدات فيدهشك الامر. تتعثر أيضاً مساعٍ مع حبيب قديم لترتيب لقاء مع من يهتف إليه قلبك، وذلك خلال النصف الأول من الشهر الذي يحمل بعض الحساسيات. قد تعاني من مشكلة غيرة وربما تسمع أخباراً عن من تميل إليه، تسبب لك النقزة. أو تستغرب تصرفات لم تتوقعها في البداية، وربما تتذمر من تقديم التنازلات في كل الأوقات من دون مقابل.

توقعات برج العقرب (أكتوبر 23 – نوفمبر 21): أسرع بإنجاز أعمالك قبل منتصف الشهر، إذ إن الأفلاك تعطيك فرصة أفضل لتحقيق أهدافك، فمركور في برج الحوت حتى منتصف شهر أبريل المقبل ، يسايرك جدّا ً ويدعم خطواتك ومفاوضاتك وكل اتصالاتك، سواء في الداخل أو في الخارج. تشاء الأقدار ألأن تتيح لك إطلاق مشروع من جديد، كنت ربما قد طويته فتتطرق إليه بطريقة عذبة وساحرة، فيسعد الآخرون بالتحالف معك أو بالعمل من فريق تترأسه مثلاً ويشعرون بالإطمئنان إلى جانبك، إذ إنك توحي بالثقة المطلقة وبالقوّة. 

قد تقوم بخيار صائب جداً فتتصرف بطريقة لائقة أيضاً مع الآخرين، إلّا أنك تضع أحدهم عند حده وتبتعد عنه بهدوء كلي وبدون ضجة، ، ما يتركه حائراً وغير فاهم لدوافعهك. إنه الحدس يدلك هذا الشهر على الخيارات الصحيحة، فبالأضافة إلى مركور، ها هو فينوس في برج الجدي يثبت مواقعك، وربما يجعلك أكثر حرية في التصرف والقرار. يساعدك هذا الثنائي مركور وفينوس على تخطي بعض الصعوبات التي قد يحملها معه كوكب مارس ابتداءً من منتصف الشهر. لحسن الحظ أن المعنويات تبقى مرتفعة طوال الشهر وأن الأعصاب متينة، فتنظر إلى الأساس لا إلى التفاصيل وتتصرف بطريقة حكيمة. من الممكن أن يتأجل استحقاق في الأسبوعين الأخيرين، أو تضطر إلى دفع نفقات إضافية غير مرتقبة، إلّا أن الكواكب الأخرى تحمل إليك الأستقرار والفرص الأكيدة لتمتين أوضاعك، شرط أن لا تتصرف بانفعال وأن لاتخضع لأي ابتزاز عاطفي، حتى لو أتى من قبل مقربين منك. قد تتقرّب من شخص وتحاول في الوقت نفسه التحفّظ قليلاً لدراسة أطباعه وعمق مشاعره. إلاّ أنّك تميل إلى المغامرة والبحث عن مشاريع جديدة في حياتك الشخصيّة، ففينوس في برج الجدي إعتباراً من تاريخ 4، يتعهّد بتجسيد رغباتك، سواء كانت شخصيّة أم عائليّة، كما أنّ التواصل يصبح أكثر حرارةً مع دخول مركور إلى برج الحوت ومراوحته مكانه حتّى شهر أبريل. قد تبوح بعاطفة أو تسمع أخباراً تذهلك أو يعترف لك أحدهم بما كتمه طويلاً، أو يخلق لك هذا المشهد الفلكيّ مفاجأة عاطفيّة وتطميناً على صعيد صحيّ يتعلّق بك أو بأحد المقرّبين. قد تشاطر من تحبّ نشاطاً إجتماعياً أو سياسياً أو فكرياً أو تربوياً، وتجد فيه الكفاءة اللازمة للتعلّق به والمحافظة عليه. بالمقابل تشكو من عبء علاقة لا تودّ بالإستمرار بها، فتطوي صفحةً ماضية أو تتخلّص من آلام مزمنة. كذلك قد يساعدك الحبيب أو المقرّب جدّاً منك في تنفيذ مشروع غال على قلبك. تتداخل ربّما الشؤون العاطفيّة بالمصالح الماديّة، وقد توقّع على عقد نتيجة ذلك أو تقدم على تحالف مميّز يجمع بين القلب والرؤية الماليّة.

توقعات برج الحوت (فبراير 20 – مارس 20): تجد استقرارك في هذا الشهر الذي يرفع من المعنويّات ويعزّز حدسك لمعالجة مسائل ماديّة قد تكون طارئة. تستفيد من بعض الأوضاع وتتحسّن علاقتك ببعض المحيط. قد تتجسّد مشاريع ويلبّي القدر طلباتك، إذا كنت تعمل في مجال عام أو في ميدان ثقافي. أما النشاطات التجارية والإستثمارية كما الأسفار، فتكون واعدة جدّاً في النصف الثاني على الأخص. تحقّق ربحاً في مجال كان يقلقك. قد تتولّى منصباً أعلى أو تُغامر في مشروع يُلاقي الترحيب، وربّما تستضيف شخصاً تؤثّر عليه جدّاً أو تلتقي بنافذ يفتح أمامك أبواباً جديدة ويسهّل أمامك أبواباً جديدة ويسهّل أمامك الطريق ويُزيل العقبات. تتمتّع هذا الشهر بقدرة على الحوار والتفاوض ممتازة، فتنجح إذا كنت محامياً أو مدافعاً عن قضيّة أو مفاوضاً في مشروع مع جهات كثيرة أو مرافعاً في محكمة أو خطيباً بليغاً. قد تنتقل من موقع إلى موقع أعلى أو تخوض مجالات مربحة وواعدة.

عاطفيّاً تمارس سحراً وجاذبيّة كبيرين، وربّما تعرف لقاءً مميّزاً جدّاً يجعلك تنطلق على طريق جديدة وجديّة. تستريح من همّ أو من قلق وقد تبلور مشروعاً مع الحبيب، خاصةً إذا كان يشاطرك الأحلام نفسها. تتطرّق إلى حوار مع الزوج أساسي ومصيري، وقد تبرز مسألة عائليّة لها علاقة بوضع ماديّ يخصّ أحد الأولاد أو أحد المقرّبين.
يبدو الحبّ جديّاً في هذا الشهر، خاصةً وأنّ الكواكب الثلاثة في برج الجدي تعني إرتباطاً مبنياً على أسس متينة وعلاقةً هادفة بعيداً عن المغامرات العابرة. إلاّ أنّ غياباً ما أو مسافةً تفصلك عن الحبيب قد تشكّل بعض الهمّ والقلق لك أو شعوراً بالإحباط، إذ قد يسافر بعيداً منك أو يضطر إلى ترك مكان كان أقرب إليك. وقد يعني الوضع خبراً يأتيك من حبيب بعيد منك يحملك إلى التحرّك باتجاه جديد. من غير المستبعد أيضاً أن تتعلّق بشخص أجنبي أو غريب عنك ويعيش في بلد بعيد وأن تسعى إلى التقرّب منه وتفعل المستحيل منى أجل الإرتباط به، مهما كلّفك الأمر.