التمارين الرياضية حرق الدهون السعرات الحراريةتمرين الركض قد يُعتبر من أفضل الطرق لحرق السعرات الحرارية، خسارة الوزن ونحت الجسم، فهذا التمرين كفيل لحرق الدهون سريعاً. من هنا، تلجأ الكثير من السيّدات إلى تمرين الركض للحصول على جسمٍ رشيق، متّكلات عليه وعلى فوائده الجمّة للتمتّع بجسمٍ منحوت. لكن هل فكّرتِ يوماً أنه هنالك تمارين أخرى تتفوّق على تمرين الركض وبإمكانها أن تخسّركِ الكثير من السعرات الحرارية؟ نعم يا عزيزتي، وفي هذا المقال سنكشف لكِ عنها! 

الركض لمدّة ساعة يساهم في خسارة ما يقارب الـ600 سعرة حرارية، لكن تمارين رياضية أخرى كثيرة وعديدة بإمكانها أن تنافس تمرين الركض إذ تساعد في حرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية. لذلك، إن كنتِ تفضّلين الإبتعاد عن رياضة الركض أو ضجرت منها، لا تتردّدي في اللجوء إلى التمارين التالية: 

  • تمرين الوزن بواسطة الـKettlebell: تمارين تحرق حوالي 1200 سعرة حرارية في الساعة.
  • ركوب الدراجة في الأماكن المغلقة: تمرين يحرق حوالي 952 سعرة حرارية في الساعة.
  • القفز على الحبل: تمرين يحرق حوالي 720 سعرة حرارية في الساعة.
  • الكيك بوكسينغ: تمرين يحرق حوالي 700 سعرة حرارية في الساعة.
  • السباحة: تمرين يحرق حوالي 680 سعرة حرارية في الساعة. 
  • التجديف بواسطة آلة رياضية: تمرين يحرق حوالي 816 سعرة حرارية في الساعة.
  • تسلق الصخور: تمرين يحرق حوالي 660 سعرة حرارية في الساعة.

يُذكر أن ممارسة التمارين الرياضية أمر بغاية الأهمية وإن التوقف عن مزاولتها يؤثر سلباً على الجسم ويحدث تغيّرات عدّة، فما هي؟

تغييرات تحدث للجسم عند التوقّف عن ممارسة التمارين الرياضية

  • بعد أسبوع من التوقف عن ممارسة الرياضة، تبدأ عضلات الجسم بالتقلّص: كلّ التمارين الرياضية تساهم في تشكيل العضلات وتقليص الدهون في جسمكِ. بعد التوقّف عن ممارسة أيّ نوع من الرياضة، يصبح العكس صحيح حيث تبدأ عضلات الجسم بالتقلّص وتعود الدهون إلى التراكم.
  • بعد 10 أيّام من التوقّف عن مزاولة التمارين الرياضية، تظهر التغيّرات على الدماغ: لسنوات عدّة، أظهرت الدراسات أهمية ممارسة الرياضة في تحسين عمل الدماغ، وفي عام 2013 أثبتت إحداها دور الرياضة في تنشيط الذاكرة والحفاظ عليها مع التقدّم في العمر. بعد مرور 10 أيّام على التوقف عن ممارسة الرياضة، يصبح تدفّق الدم أقلّ إلى دماغكِ.
  • بعد أسبوعين إلى 4 أسابيع من التوقّف عن ممارسة الرياضة، تتراجع قدرة تحمّل الجسم ويخسر قوّته: وذلك نتيجة تراجع الحدّ الأقصى للأوكسيجن الذي يستهلكه الجسم (VO2max) خلال ممارسة التمارين الرياضية. كلّما استهلك الجسم كمية أعلى من الأوكسيجن، كلّما كان قادر أكثر على التحمّل والاستمرار طيلة اليوم والتمتّع بالطاقة والقوّة. تنخفض هذه الكمية من الأوكسيجن بنسبة 10 إلى 20% بعد أسبوعين إلى 4 أسابيع من توقّفكِ عن ممارسة الرياضة، وبالتالي تنخفض الطاقة في الجسم، يخسر قوّته ويصبح غير قادر على تحمّل الأثقال الجسدية والضغوطات النفسية طيلة النهار.
  • بعد 6 إلى 8 أسابيع من التوقّف عن ممارسة الرياضة، تظهر الدهون المتراكمة في الجسم بوضوح ويبدأ الشعور بالانتفاخ الدائم: ستلاحظين تغيّراً واضحاً في جسمكِ إذ ستكتسبين الوزن ليس بفضل العضلات كما في السابق أي عندما كنتِ تتمرّنين، بل بسبب تكدّس الدهون من جديد في جسمكِ. هذا يعود إلى قلّة الحركة وبالتالي إلى عدم حرق الدهون.