الدوالي أو الفاريز هي واحدة من المشاكل الشائعة بين النساء، والتي يمكن أن تكون مصدراً للإزعاج لدى الكثير منهنّ إذ تعطي مظهراً قبيحاً للساقين، إضافة إلى أنها قد تتحوّل إلى مشكلة صحية خطيرة قد تؤدي إلى جلطة أو نزيف حتّى!

 

قبل أن نعرض لكِ أبرز التقنيات لمعالجة مشكلة الدوالي في الساقين، سنعرّفكِ باختصار على الدوالي والأسباب التي تقف وراء ظهورها.

 

 

ما هي الدوالي بالتحديد؟

هي مجموعة العروق أو الأوردة الدموية ذات اللون الأحمر أو الأزرق أو البنفسجي التي تظهر على طول الساق، منها ما هو رفيع ومنها ما هو عريض وبارز.

 

 

ما هي الأسباب التي تقف وراء ظهور الدوالي؟

العامل الوراثي: عدد لا بأس به من النساء يعانين من مشكلة الدوالي نظراً لأن هذه الحالة متواجدة لدى أفراد العائلة بشكل موروث عن الأهل.

 

التغيرات الهرمونية: التغيرات التي قد تطرأ على الهرمونات لدى النساء هي واحدة من الأسباب التي يمكن أن تعزّز إمكانية ظهور دوالي الساقين.

 

الوقوف أو الجلوس لمدة طويلة.

 

الحمل: يعمل على ضعف الشعيرات الدموية، إضافة إلى أن الوزن الذي تكتسبه المرأة أثناء الحمل يمكن أن يكون سبباً لظهور الدوالي في الساقين.

 

الوزن الزائد: يؤدي إلى زيادة الثقل على الساقين، الأمر الذي يساعد على ظهور الدوالي.

 

 

ما هي التقنيات لعلاج الدوالي في الساقين؟

العملية الجراحية: خلال هذه العملية يتمّ إزالة الأوردة المتضررة من الساق، وهذه الجراحة تُستخدم في الحالات المتقدمة أي عندما يصبح هناك ألم شديد ومستمر في الساقين عند المشي أو الوقوف، أو عندما يحدث نزيف داخلي في الأوردة.

 

الليزر: تقنية غير جراحية حيث يتم استخدام أشعة الليزر لعلاج الدوالي. بعد عدة جلسات من علاج الدوالي بتقنية الليزر يمكن ملاحظة الفرق والنتائج المرغوبة بوضوح. كما يمكن استخدام الليزر كعلاج تكميلي بعد إزالة الدوالي بالحقن لتحسين النتائج.

 

الحقن: تعتبر هذه التقنية من أحدث العلاجات المستخدمة للتخلّص من الدوالي حيث ترتكز الحقن على مادة تساعد الأوردة على التصلب، كما يتمّ استخدام أربطة ضاغطة أثناء وبعد الحقن، مما يساعد على التصاق جدار الأوعية ببعضها لتختفي الدوالي فيما بعد.

 

 

إقرئي أيضاً: 5 أخطاء تقترفينها من دون أن تدري أثناء العناية ببشرتكِ الدهنية... ستزيد الطين بلّة!

أغرب العلاجات الجمالية التي ستتفاجئين بنتائجها الفعّالة على بشرتكِ