عادةً ما تستغرق تحضيرات الزفاف وقت طويل لكي تنفّذ كلّها، فالإستعداد لليلة العمر ليس بأمر سهل ولا يمكن الإستهتار بأي تفصيل خلاله. من هنا، تمرّ عروسه بأيام تسهر بها حتى ساعات طويلة من الليل، مما يؤدي إلى تعب وإرهاق البشرة. 

كما تعلمين أن صور عروس لن تنجح إلاّ إذا تمتعتِ عزيزتي ببشرة نضرة ومشرقة. لذلك، خصصنا هذا المقال للعرايس صاحبات البشرة السمراء، لنقدم لهن بعض النصائح حول روتين العناية بالبشرة قبل الزفاف. في حال كنتِ واحدة منهنّ وتتحضرين للزفاف، فلا تترددي في قراءة السطور أدناه!  

عدم تخلّي أية عروسه سمراء عن واقي الشمس: 

من أهم المنتجات الجمالية التي على صاحبة البشرة السمراء أن لا تتخلّى عنه، هو واقي الشمس، خاصةً إذا كانت تستعد لأن تصبح عروسه. على عكس ما تعتقد العديد من النساء، البشرة الداكنة تتأثر أيضاً بأشعة الشمس القويّة ، مما قد يؤدي إلى حروق طفيفة في الوجه وظهور البقع.

استخدام كل عروسه سمراء لمرطّب للشفاه مع عامل حماية من الشمس:

تشقق الشفتين مشكلة تفسد مكياج العروس يوم الزفاف. من هنا من الضروري أن تلجأ إلى مرطّب الشفاه على الأقل قبل أسبوعين من ليلة العرس. لصاحبة البشرة السمراء، ننصحها أن تختار مرطّب شفاه يحتوي على عامل حماية من الشمس، كي لا يزيد اسمرار لون الشفاه أكثر مع اقتراب الزفاف.

استعمال كل عروسه سمراء لمرطب الوجه باعتدال:

صاحبة البشرة السمراء تتعرّض للجفاف أكثر من غيرها، مما يسبب ظهور بقع رمادية اللون. لتفادي هذا الأمر، احرصي على ترطيب بشرتكِ فقط مرّة في اليوم وليس أكثر. السبب وراء عدم الإكثار من استخدام المرطّب هو أن أي عروسه عادةً ونتيجة تعرّضها للتوتر والقلق أثناء التحضير للزفاف، تفرز بشرتها الزيوت بشكل أكبر والإفراط بترطيبها في هذه الحالة، يزيد الأمر سوءً ويؤدي إلى ظهور البثور.

استعمال كل عروسه سمراء لتونر البشرة:

التونر هو من أهم أسرار روتين العناية بالبشرة السمراء، إذ يعمل على تنظيف البشرة بدقّة والتخلّص من الأوساخ، من دون حرمانها من الزيوت الطبيعيّة المغذية. فضلاَ عن ذلك، هذا المنتج يساعد على ترطيب الجلد بخفة وإغلاق المسام الواسعة تفادياً لحدوث البثور. للعروسه السمراء، إذ اردتِ انتقاء التونر الأفضل لكِ، اضغطي هنا.

عدم لجوء أية عروسه سمراء إلى وسائل تبييض البشرة قبل فترة قصيرة من يوم الزفاف: 

أو ما تفكر به عروسه السمراء هو كيفية تبييض البشرة، ومعالجة التصبغات. إياكِ عزيزتي أن تقومي بهذا الأمر قبل فترة قصيرة من العرس، بل احرصي على اللجوء إلى وسائل التبييض والتنظيف مثل التقشير، على الأقل قبل 3 أسابيع. 

في حال تأخرتِ عزيزتي في القيام بذلك، ننصحكِ عندها باللجوء إلى كريمات تفتيح غنيّة بحمض الأزيليك، حمض الجليكوليك، حمض الكوجيك، الريتينول، والفيتامين C. إذا ظهر أي مفعول سلبي للكريمات على وجهكِ، يمكنكِ بكل بساطة التوقّف عن استعمالها، أما إذا لجأت إلى وسائل تبييض أخرى، فمن المحتمل أن تتعرّضي لمضاعفات قد تأخذ وقت أطول لمعالجتها.

عدم مبالغة أية عروسه سمراء في تبييض لون الأسنان:

كل عروسه تحرص على أن تتمتع بأجمل ابتسامة يوم الزفاف، من خلال تبييض أسنانها. لصاحبة البشرة الداكنة ننصحها بعدم المبالغة بذلك، وإلاّ ستظهر ابتسامتها اصطناعية في صور عرايس، إذ إن بشرتها الداكنة ستعكس بشكل مبالغ بياض أسنانها. 

إبتعاد كل عروسه سمراء عن إزالة الشعر باللايزر قبل أشهر من الزفاف:

عادةً تلجأ العروس إلى إزالة الشعر أكان في الوجه أو الجسم من خلال جلسات اللايزر التي تبدأ بها قبل أشهر من الزفاف. تحديداً لصاحبة البشرة الداكنة، ابتعدي عن هذه الخطوة قبل الزفاف، لأن موجات اللايزر تستهدف الميلانين في الشعر لتضعف البصيلات واللون. هذا الأمر قد يسبب حدوث ندبات في البشرة الداكنة، تستغرق وقت طويل لكي تزول، حتى يصل إلى عدّة أشهر. 


اقرئي أيضاً: ما هو التوقيت الأنسب للخضوع لحقن الفيلر والبوتوكس قبل الزفاف؟

7 نصائح لتفادي مشكلة التعرّق في يوم زفافكِ!