مارلين مورنو أسرار الجمالرغم مرور 58 سنة على وفاتها عام 1962، مازالت النجمة Marilyn Monroe أيقونة خالدة في عالم الجمال والفنّ. شعرها الأشقر، شفاهها الحمراء الجذّابة وفستانها الأبيض الشهير، جعلت منها رمزاً للإغراء. اليوم يصادف عيد ميلادها، وأفضل طريقة لتذكّرها هي باستعراض الأسرار الجماليّة التي ساعدت النجمة الأيقونية في المحافظة على ملامحها الإستثنائيّة. إليك أبرز أسرار جمال ورشاقة مارلين مونرو.

أسرار جمال مارلين مونرو

هي من أكثر النجمات العالميات اللواتي شكّلن ظاهرة، فمارلين مونرو لم تكن فنانة وحسب بل كانت ولا تزال أيقونة في الجمال. في كل إطلالاتها، تمتعت مارلين مونرو ببشرة صافية وخالية من أيّة شوائب، ما جعل عدداً كبيراً من خبراء المكياج يعمدون إلى تقليد لوكّاتها الآسرة. إليك أسرار جمال مارلين مورنو. 

أسرار مارلين مونرو في العناية بالبشرة

  • في الصباح، كانت تغسل وجهها ورقبتها جيداً بالمياه الفاترة. من بعدها، كانت تطبّق كريم مرطّب على البشرة بالإضافة إلى القليل من كريم العيون. 
  • في المساء أيضاً، كانت تغسل وجهها ورقبتها جيداً بالمياه الفاترة. من بعدها، كانت تطبّق كريم مرطّب على البشرة بالإضافة إلى القليل من كريم العيون. في بعض الأحيان، كانت تلجأ إلى المكوّنات الطبيعيّة كالخيار للتخفيف من الانتفاخ وزيت الزيتون لترطيب البشرة.
  • للحصول على إشراقة الوجه، كانت تطبّق كريم pHelityl وهو كبديل للهرومون، ثمّ تقوم بتطبيق بودرة الوجه.

أسرار مارلين مونرو في المكياج

  • لجعل شفتيها تبدوان أكثر امتلاءً، كنت النجمة الأيقونية التي ملكت القلوب تطلب من خبير مكياجها تطبيق 5 تدرّجات مختلفة من أحمر الشفاه والملمّع لخلق أبعادٍ مختلفة. كانت تعتمد الأحمر الداكن على الزوايا الخارجيّة للشفتين، والتدرّجات الأفتح تمزجها في الوسط. من الجيّد معرفة أنّ Marilyn Monroe أطلقت صيحة الـOmbré الشهيرة اليوم من دون أن تدري ذلك.
  • لإطلالة منعشة كانت تستخدم بودرة الخدود الزهريّة فهي لم تكن من محبّات الألوان البرونزيّة.
  • للحصول على سحنة ناعمة ومكياج مثاليّ أمام الكاميرا، كانت تطبّق الفازلين على وجهها قبل وضع كريم الأساس.
  • كانت Marilyn Monroe تمزج عطر Chanel No. 5 مع مياه الإستحمام كي تعلق الرائحة دوماً على بشرتها وترافقها أينما ذهبت.

أغرب أسرار جمال مارلين مونرو

أسرار رشاقة مارلين مونرو 

اشتهرت مارلين مونرو بأنوثتها، جاذبيتها، جمالها الفريد من نوعه وجسمها المنحوت على شكل الساعة الرملية. رغم أنها لم تكن نحيفة للغاية، استطاعت مارلين مونرو أن تلفت الأنظار بجسمها ذي المنحنيات الجذّابة وبقوامها الرشيق الذي حافظت عليه من خلال اتّباع نظام غذائي وروتين يوميّ قد يُعتبر غريباً نوعاً ما.
 خلال مقابلة لها مع مجلّة Pageant في عدد سبتمبر 1952 والتي تمّ الكشف عنها منذ فترة قصيرة، كشفت Marilyn Monroe عن سرّ رشاقتها وحدّدت بالتفاصيل المأكولات التي كانت تتناولها يومياً.

النظام الغذائي التي كانت تتبعه مارلين مونرو لجسم رشيق

  • في إشارة منها إلى وجبة الفطور التي تتناولها عند الاستيقاظ من النوم، صرّحت مارلين مونرو للمجلّة التالي:" قبل الاستحمام في الصباح، أقوم بتسخين الحليب بمقدار كوب واحد. عندما يصبح الحليب ساخناً، أقوم بإضافة بيضتين نيّئتين إلى الكوب، ثمّ أخلط المزيج جيداً بواسطة شوكة. بعد ذلك، أشرب كوب الحليب أثناء ارتداء ملابسي". هذا لم يكن كل شيء، إذ أكملت مارلين مونرو قائلة:" أضيف إلى هذا الفطور، حبّة متعدّدة الفيتامينات." ثمّ أضافت:" أشكّ أن يستطيع أيّ طبيب أن يصف هكذا فطور مغذّي لأيّة سيّدة عاملة على عجلة من أمرها".
  • في ما يتعلّق بالطعام الذي كانت تتناوله مارلين مونرو كوجبة عشاء، فأعلنت التالي:" كلّ مساء، أشتري إحدى أنواع اللحوم وأضعها في الفرن لشويها. أتناول عادةً مع اللحم 4 إلى 5 حبّات من الجزر الطازج، وهذا كلّ شيء".

التمارين الرياضية التي كانت تمارسها مارلين مونرو لجسم رشيق

  • إضافة إلى هذا النظام الغذائي، أكّدت Marilyn Monroe خلال هذه المقابلة أنها تقوم كلّ صباح ببعض التمارين الرياضية لمدّة 10 دقائق لشدّ الجسم:" أقوم برفع 2 كيلو من الأثقال لاجئةً إلى وضعية الذراعين المفتوحتين كجناحَي النسر، ثمّ أرفعهما فوق رأسي. أكرّر هذه الحركة 15 مرّة بهذه الطريقة، و15 مرّة أخرى بالعكس أي بدءً من وضعية اليدين فوق الرأس". أضافت: "أقوم أيضاً برفع هذه الأثقال بيدَي تاركة ذراعَي مرفوعتين عن الأرض مشكّلة زاوية بـ45 درجة، وأحرّكهما بطريقة دائرية إلى أن أتعب".