لا شك أنّ شكل الحواجب يلعب دوراً هاماً في تحسين مظهر وجهك وتجميله، ومنحك إطلالة إستثنائيّة وجذابة، خاصّة إذا كانت عريضة وكثيف، على عكس الحواجب الخفيفة التي تجعلكِ تبدين شاحبة وأكبر سناً. هناك طرق عديدة للحصول على حواجب كثيفة، كاستخدام قلم تحديد الحواجب أو تطبيق الزيوت الطبيعيّة، بالإضافة الى تقنيّة التاتو الشهيرة، إلّا أنّ الطريقة الأحدث والأسهل والأكثر فعاليّة حالياً هي طريقة المايكروبليندج. فإذا كنت تنوين الحصول على حاجبين كثيفين وعريضين، تابعي قرائة هذا المقال لمعرفة كل ما يتعلّق بتقنية الـMicroblading.

ما هي تقنية المايكروبليدنج؟

المايكروبلندينج هي طريقة طبيعيّة لتكثيف الحواجب وتعريضها تقوم على وشم الحواجب بالحبر وبصورة شبه دائمة، ولكن وعلى عكس التاتو تحافظ على الحاجبين الأصليّن وتصلحهما عبر ملئ الفراغات وتكثيف الشعيرات وملئ الحاجب، مما يغيّر شكل الحاجب ويمنحك المظهر المثالي الذي تطمحين إليه.

قبل تطبيق هذه التقنيّة، عليك أولاً طلب نصيحة متخصّص، الذي سيقوم بدوره بتحديد رسمة الحواجب المناسبة لمظهرك، ويختار لون الشعيرات الملائمة لك. بعد هذا ترسم الرسمة، وتنظف البشرة جيداً ويتم تخديرها لتجنّب الألم. بعد التخدير، يرسم أخصائي التجميل بقلم مختص، كل شعرة على حدى، فيملأ الفراغات كلّها، ثم تنتهي العملية بعد وضع مرهم للتعجيل في عمليّة شفاء الجلد.

تستغرق هذه التقنية ما يقارب ال 30 دقيقة الى الساعة وتنفّذ أحياناً على جلستين. وعليك مراجعة الطبيب بعد مرور أربع أسابيع للتأكد من أن النتائج مرضية بالنسبة إليك، وفي بعض الأحيان ربّما سيكون من الجيد مراجعته للتأكد من أن المظهر ما زال جميلاً. في حال كان هناك خلل بإمكان المختص أن يجري عمليّة تعدية بسيطة لتصحيحه. هكذا تمنحك تقنيّة المايكروبليندج حاجبين مثالين لمدة أقلّها سنة وأقصاها 3 سنوات، بحسب نوع بشرتك حيث يتلاشى الوشم بصورة أسرع عن البشرة الدهنية، مقارنةً بابشرة العادية.

هل تقنية المايكروبليدنج آمنة؟

لا بدّ أنّك تملكين عدد كبير من المخاوف المتعلّقة بالأضرار اللاحقة التي قد تسبّبها هذه الطريقة، ولكن مهلاً، بإمكانك أن تطمئني، فعلى عكس الوشوم لا تلازم نتيجة هذه التقنية وجهك الى الأبد، ما يجعلها أكثر ليونةً إذا كنت تحبّين التغيير. والجدير بالذكر أن المايكروبليندج لم تسجل لها أي آثار جانبية حتّى الآن، إلّا أن هناك بعض إجرائات الرعاية التي يجب أن تطبقيها بعناية بعد أن تخضعي لها للحفاظ على صحتّك والتخلّص من الألم سينذكرها لك هذا المقال. هذا ويعتبر الحبر المستخدم لتطبيقها حبر آمن على البشرة، فهو لا يخترق الجلد أبداً ولا يتسبب لبشرتك بأي نوع من أنواع الأذى.

كما أنّها لا تطلّب أي نوع من الجراحة ولا تحتاج إلى استخدام حقن المخدر ولا إلى طبيب تجميل لإجرائها، إنما تجرى داخل مراكز التجميل وصالونات الكوافير، ويتم استخدام كريم تخدير لتخفيف أي شعور بالوخز، ما يجعل تطبيقها أمر بسيط وسهل وخالي من المخاطر في أغلب الأحيان حيث تنحصر النتائج على الوخز الخفيف والنزف، والألم. كل ما عليك فعله هو اللجوء الى مركز تجميل موثوق لتتأكدي من جميع الأدوات معقمّة وجيداً.

خطوات يجب اتباعها بعد المايكروبليدنج

بعد الخضوع لتقنية المايكروبليندج يوصى المختصّون بعدد من الإجرائات التي يفضّل تطبيقها للحصول على النتيجة المرجوة من هذه التقنيّة وهي:

1- وضع واقي شمس

هو أوّل ما يوصى به، باعتباره طريقة فعّالة تطيل عمر الوشم وتمنع زواله لأطول فترة ممكنة.

2- استخدام المنتجات الغنية بالريتينول

يعتبر استخدامها جيّد قبل الخضوع  للعملية بأسبوع وبعد الإنتهاء منها ب 30 يوم، وهي أيضاً تمنع تلاشي الوشم عن الحاجبين.

3- الحفاظ على الحاجبين جافين

بعد المايكروبليندج، احرصي على إبقاء الحاجبين جافين، لا تقربي الماء إليهما وتجنّبي وضع كافّة أنواع مستحضرات التجميل، لما يقارب الأسبوع أو الأسبوعين على الأقل. بعد مرور هذه الفترة يمكنك ممارسة نشاطتك اليومية واستخدام مستحضراتك المفضلة ثانيةً كما يحلو لك.

أيّ تقنية أفضل التاتو أو المايكروبليدنج؟

كما هو واضح هناك تشابه بين التاتو والمايكروبليندج، فلاهما يقوم على حقن الجلد بالحبر، ولكّن هناك فروقات جوهرية أيضاً، ففحين يتم التخلص من الحاجبين بشكل تام عند إجراء التاتو، تعتمد المايكروبليندج على ملئ الفراغات فقط ودعم مظهر الحاجبين الأصلين ممّا يمنحك إطلالة أكثر واقعيّة وبساطة، كما أن ملئ الفراغات قد يندمج مع حاجبيك ليصير غير ملحوظ أصلاً، إلّا أن الخيار الأخير يعتمد على ذوقك الشخصي دائماً.