مما لا شك فيه، أن الصيام في رمضان هو واجب على كل مسلم مؤمن. لكن في بعض الأحيان، قد يتعذّر اليصوم بسبب الإصابته ببعض الأمراض، التي ممكن أن تؤثر سلباً على الصحة. من هنا، سنسلّط الضوء على الأمراض التي تسمح على الإفطار في رمضان. إليكِ كل التفاصيل في السطور التالية.

الأمراض التي تبيح الإفطار أثناء ساعات الصيام في رمضان

1- القيء الشديد يبيح الإفطار في رمضان

القيء الشديد والمتواصل هو من الحالات التي تبيح الإفطار في رمضان، كالإسهال لأن النتيجة في الحالتين هي نفسها أي افتقار الجسم للكثير من المعادن الضرورية، والسوائل المهمة للجسم، والتي تتسبب بمضاعفات ملحوظة كهبوط في ضغط الدم، إضافة إلى الإعياء الشديد، وصعوبة في ممارسة المهام اليومية. إضافة إلى ذلك، يؤدي القيء إلى الإصابة بمضاعفات أكثر من الإسهال، ومنها التأثير على المريء، والإصابة بالتهابات بسبب العصارة المعدية الحامضة، التي يتكرر مرورها علي المريء، عند القيء. والأهم أن المريض سيكون بحاجة إلى أدوية ضرورية لوقف القيء بسرعة، لذا يتعذر الصيام.

2- الحمى الشديدة تبيح الإفطار في رمضان

الحمى الشديدة وما يترتب عنها كإرتفاع درجة حرارة الجسم، هي سبب صحي من أسباب التوقف عن الصيام، فعندما ترتفع الحرارة، يكون الجسم بحاجة إلى مزيد من السوائل وأدوية مخفضة للحرارة. كذلك قد يحتاج الأمر إلى تناول الطعام لمواجهة المرض.

3- قرحة المعدة تبيح الإفطار في رمضان

ممكن أن تكون الإصابة بالقرحة، بعد استشارة الطبيب، من أسباب الإفطار في رمضان. والقرحة عادة تحصل في جدار المعدة المخاطي، الذي يغلّف الجزء الداخلي من المعدة. وبالتالي يحميها من العصارة المعدية، التي تكون شديدة الحموضة. وعند تآكل جزء من هذه البطانة، تحدث القرحة، وعندها يكون المريض بحاجة ماسة ودائمة، إلى تناول الطعام والسوائل لتخفيف تركيز العصارة، والتقليل من الآلام التي ترافقها.

4- الإسهال الحاد يبيح الإفطار في رمضان

التعرّض لإسهال حاد وشديد خلال فترة الصيام، ممكن أن يكون من الأمراض التي تسمح بالإفطار في رمضان. ذلك أن الإسهال الشديد يؤدي إلى فقدان الجسم الكثير من السوائل، التي لا يستغني عنها الإنسان. وبالتالي، يحتاج الجسم إلى تعويض هذه السوائل، فوراً من خلال تناول طعام صحي والإكثار من شرب المياه والعصائر والسوائل، وإلّا سيتعرض المريض لمضاعفات خطيرة ممكن أن تصل إلى الفشل الكلوي، أو حصول ضعف شديد والتعرض للوهن والإغماء الناتج عن نقص المعادن والسوائل في الجسم.

5- تجلط الأوعية الدموية يبيح الإفطار في رمضان

الأشخاص المعرضون للإصابة بتجلط الأوعية الدموية، يكونون بحاجة مستمرة إلى تناول السوائل، وخاصة الماء بشكل دائم خلال اليوم، بهدف تقليل فرص التعرض لتجلط الدم في الأوعية الدموية، الذي إن حصل ينتج عنه الذبحة الصدرية، أو السكتة القلبية. لذلك ينصح الأطباء بضرورة إفطار المريض، وشرب الماء باستمرار.

6- مرض السكري الشديد يبيح الإفطار في رمضان

الإصابة بمرض السكري، بالتزامن مع عدم القدرة على السيطرة عليه من قبل المريض، ممكن أن يكون سبباً من الأسباب التي تبيح الإفطار في رمضان. فمريض السكري، غير المسيطَر عليه، يحتاج دوماً إلى تناول الأطعمة والمشروبات، وتناول الأدوية التي تعمل على ضبط معدل السكر في الدم لإعادته إلى مستوياته الطبيعية.

7- أمراض الكلى المزمنة تبيح الإفطار في رمضان

الإصابة بأمراض الكلى الشديدة أو كسل الكلى، وانعدام الوظائف الكلوية، هو من الأمراض المسموح خلالها الإفطار في رمضان، إذ يحتاج المريض، إلى شرب كمات كبيرة من السوائل، وخاصة الماء على مدار اليوم، لتنشيط عمل الجهاز البولي، وحماية أنسجة الكلى من الجفاف.