تناولتِ وجبة الغداء منذ 30 دقيقة فقط وفجأة تجدين نفسكِ في المطبخ بحثاً عن وجبة أخرى؟ تعاني نساء كثيرات من مشكلة الجوع الدائم التي تسبّب لهنّ مشكلة أخرى وهي اكتساب الوزن. 8 أسباب تقف خلف عدم توقّفكِ عن تناول الطعام والشعور بالجوع طيلة الوقت، تابعي القراءة واكتشفي ما هي.

 

انخفاض معدّل هرمون الغلوكاغون في الجسم:

في دراسة أُجريت على مجموعة فئران، تبيّن أنّ عندما ينخفض معدّل هرمون الغلوكاغون في الجسم، تميل الفئران إلى تناول المأكولات أكثر خصوصاً تلك التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون. والعكس صحيح، فحين يرتفع معدّل هذا الهرمون في الجسم، تميل الفئران إلى تناول كمية صغيرة من الطعام وتبتعد أكثر عن المأكولات الغنية بالدهون.

 

 

الجلوس أمام شاشة التلفاز أو الكمبيوتر:

ما علاقة هذا الأمر بعدم التوقّف عن تناول الطعام وعدم الشعور بالشبع؟ الجلوس أمام الشاشة لمدّة طويلة خصوصاً أثناء الأكل يؤدّي إلى تناول الطعام من دون وعي وتفكير، إذ تصبّين كامل تركيزكِ على البرنامج أو الفيديو المفضّل لديكِ وتتلهّين عن مراقبة الكمية والنوعية التي تتناولينها.

 

 

الشعور بالعطش:

عندما تقرأين أو تسمعين عن أهمية وضرورة شرب المياه بكمية لا تقلّ عن معدّل 8 أكواب، صدّقي هذا الأمر وقومي بتنفيذه. لتناول الماء منافع كثيرة أهمّها الحدّ من الشهية. الخطأ الأكبر الذي تتعرّضين له هو عدم قدرتكِ على التمييز ما بين الشعور بالجوع أو العطش، وفي معظم الأحيان تظنّين أنّكِ جائعة فتتناولين الطعام.

 

 

ساعات النوم غير الكافية:

إذا لم تكن ساعات نومكِ منظّمة وكافية (8 ساعات تقريباً)، سيصبح نظامكِ الغذائي وعملية الهضم أيضاً غير منظّمين. إضافة إلى ذلك، ساعات النوم القليلة تؤدّي إلى ارتفاع نسبة الكورتيزول، ما يتسبّب بالشعور بالجوع وتناولكِ للمزيد من الطعام.

 

 

مضغ العلكة:

مضغ اللبان يجعل المعدة تفرز "العصارة المعدية" طوال مدة المضع، إذ إن هذه الخطوة تعطي إشارة للجسم وكأنّ هناك طعام يؤكل. هذا الأمر يسبّب بدوره بالشعور بالجوع، فتأكلين بين الوجبات الرئيسية بكمية كبيرة بحثاً عن الشبع.

 

 

تناول الأطعمة غير المشبّعة بالدهون:

هذا النوع من الطعام لا يعني بالضرورة أنه صحّي. فالجسم بحاجة إلى أطعمة قليلة الدسم، لكن مشبّعة بالدهون المفيدة والصحيّة التي تتوفّر في المأكولات الغنية بالبروتين والألياف. فهذا النوع من الأكل يجعلكِ تشعرين بالشبع لوقت طويل.

 

 

الشعور بالتوتّر والتأثّر بالضغوطات:

عامل نفسي يقطع الشهية عن البعض بينما يجعل البعض الآخر يأكل بشراهة وبكميات كبيرة. إن كنتِ من الفئة الثانية، تجنّبي تناول الطعام عندما تكوني بحالة من الانفعال والتوتّر، وتلهّي عن ذلك من خلال تحسين مزاجكِ بطرق مختلفة كممارسة الرياضة أو الدردشة مع الأصدقاء على سبيل المثال.

 

 

الوجبات الخفيفة غير الخفيفة أبداً:

اختياركِ للوجبات الخفيفة التي تتناولينها بين الوجبات الرئيسية يلعب دوراً مهماً في التحكّم بشعوركِ بالجوع. هذه الوجبات يجب أن تكون خفيفة بكل ما للكلمة من معنى أي أنّه عليكِ اختيار الأطعمة الصحية والابتعاد عن تلك الغنية بالسكّر والكاربوهيدرات لأنها ستشعركِ بالشعور بعد دقائق قليلة فقط.

 

 

إقرئي أيضاً: أضيفي الكلوروفيل إلى كوب المياه لحرق الدهون وخسارة الوزن في 12 أسبوع

توقّفي عن تناول هذا المشروب نهائيّاً لمدّة سنة واخسري 6 كيلوغرامات