توتر قلق أكلات

لأن الطعام هو من أهم العوامل المؤثّرة على صحتنا العامة، فهو يمدّ الجسم بالطاقة والقدرة على إنجاز المهام اليومية. هذا الأمر يمكن ملاحظته عند اتباع حمية صحية سليمة، فتشعري بالتجدد والراحة وسهولة الحركة، على عكس تناول الوجبات الدسمة وإهمال القواعد الصحية المناسبة.
 لكن هل كنتِ تعلمين بأن الأكلات لها تأثير أيضاً على حالتنا النفسية؟ على سبيل المثال، بعض الأطعمة تزيد من حالات القلق المزمن وبالتالي عليكِ تجنبها فوراً، وبهذا تكسبي صحتك الجسدية والنفسية في الوقت نفسه. تابعي قراءة السطور التالية لمعرفة أبرز الأكلات والمشروبات التي تؤثر سلباً على حالتكِ النفسية:

أبرز الأكلات والمشروبات التي تؤثر سلباً على حالتكِ النفسية

1- الكافيين يزيد من القلق والتوتر

هو سلاح ذو حدّين، يستطيع إيقاظ كل حواسكِ ويساعدك على إتمام المهام ولكن في الوقت نفسه فإن تناوله بصورة مبالغ فيها يسبب عدد من المتاعب، منها تسارع دقات القلب، الشعور بالضيق والتوتر. وفقاً لجمعية القهوة الوطنية في الولايات المتحدة اعتبرت أن الحد الأقصى يكون 3 أكواب فقط بصورة يومية. 

2- الأطعمة المعلبة والدسمة تزيد من القلق والتوتر

أحياناً، للتغلّب على التوتر نلجأ لتناول الأطعمة التي تعطينا الاحساس بالراحة، ولكنها مؤقتة وغير حقيقية لأنها تزيد من التوتر فيما بعد. مثال على هذه الأكلات: الأطعمة المعلّبة الجاهزة والأكلات الدسمة والتي تجعل عملية الهضم أصعب وتكون سبب مباشر لإثارة التوتّر وقد يتطور الأمر لحالات من الأرق وصعوبات في النوم.

3- السكر في صوره المخفية يزيد من القلق والتوتر

يقال بأن السكر هو من أكثر الأكلات والنكهات التي تعالج التوتر، حيث يعتبر اخصائي التغذية بأن اللجوء لتناول المأكولات الغنية بالسكر يعدّ المؤشر الأول للتوتّر وبأنه المسكن الأول لها. لكن يوجد نوع آخر من السكر وهو مخفي وغير ظاهر، يؤثر على الحالة النفسية، مثل ذلك المضاف للمشروبات التي نتناولها مثل الكاتشاب والخبز الأبيض.

4- مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية

على الرغم من قدرة مشروبات الطاقة على إمداد جسمك بالنشاط، إلّا أنها طاقة مؤقّتة، وذلك بفضل وجود نسبة عالية من الكافيين وهو ما يزيد التوتر ولا يتناسب ابداً مع نوبات القلق.