مرض كورونا فيروس كورونا اعراض مرض الكورونا

كل الأخبار المتعلّقة بفيروس كورونا

دخل العالم في ما يشبه حالة الطوارئ الصحية لمنع تحوّل فيروس كورونا الغامض والجديد إلى وباء. الفيروس الجديد الذي شُخّص بأنه نادر، من مجموعة "الكورونا" التي ينتمي إليها فيروس سارس. إلّا أن الفرق بين الفيروسين يكمن في أن السارس، عدا كونه يصيب الجهاز التنفسي، فإنه قد يتسبب بالتهاب في المعدة والأمعاء، أما فيروس كورونا الجديد فيختلف عن السارس في أنه يسبب التهاباً حاداً في الجهاز التنفسي، الأمر الذي يؤدي بسرعة إلى الفشل الكلوي.

على المستوى العالمي، اتخذت بعض الدول إجراءات وقائية لمنع دخول الفيروس إليها، لا سيّما في ما يتعلّق بالرحلات القادمة من الصين. لكن مع اتخاذ الإجراءات التي من شأنها وقف انتشار المرض، بدأت دول عدة بإعلان رصد الفيروس القاتل لديها، وهي الولايات المتحدة، تايلاند، أستراليا، كوريا الجنوبية، اليابان، سنغافورة، ماليزيا، فرنسا، تايوان، فيتنام، كندا، نيبال وألمانيا. 

الإمارات العربية المتحدة تسجّل أول إصابة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة في الإمارات العربية المتحدة عن تشخيص إصابة بفيروس كورونا الجديد، وهي لأشخاص من عائلة واحدة قادمين من مدينة ووهان في الصين. أكدت الوزارة أنها بالتنسيق مع الهيئات الصحية والجهات المعنية، اتخذت الإجراءات الاحترازية الضرورية اللازمة وفقاً للتوصيات العلمية، الشروط والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وأن الوضع الصحي العام لا يدعو للقلق.

كما شددت الوزارة على أن مراكز التقصي الوبائي في الإمارات تعمل على مدار الساعة للإبلاغ المبكر عن أي حالات مصابة بفيروس الكورونا، مؤكدة أن النظام الصحي في الدولة يعمل بكفاءة عالية، وأن الوزارة تتابع الوضع عن كثب بما يضمن صحة وسلامة الجميع.

ما هو مرض كورونا؟

رجّحت السلطات الصينية أن هذا الفيروس ينتمي إلى عائلة فيروسات كورونا، وهي عائلة من الفيروسات التي تتكوّن من 6 أنماط تنتقل عدواها بين البشر حتى الآن، ومع انضمام الفيروس الجديد يصبح عددها 7.
ربطت تقارير عدة بين فيروس كورونا المكتشف حديثا وسوق للمأكولات البحرية جنوبي الصين في مدينة ووهان. بينما يمكن لبعض الثدييات البحرية حمل فيروسات كورونا، مثل حيتان البيلوغا، يوجد في هذا السوق حيوانات برية أخرى مثل الدجاج، الوطاويط، الأرانب، والأفاعي، والتي يُرجّح أن تكون مصدر نقل الفيروس إلى البشر.
في هذا السياق، قال بعض الباحثون إن الفيروس الجديد يشبه إلى حدٍ كبير فيروس يحمله وطواط حدوة الفرس الصيني. ذلك لا يعني أن هذا النوع من الوطاويط هو مصدر انتشار الفيروس، إنما قد يكون الفيروس انتقل إلى حيوان آخر من الحيوانات التي تُباع في السوق، ومن ثمّ انتقل إلى البشر.

اعراض مرض الكورونا

تبدأ أعراض فيروس الكورونا بحمّى، ثمّ سعال جاف، وبعدها يبدأ المريض بالشعور بصعوبة في التنفّس وارتفاع في درجة حرارة الجسم، وقد يحتاج المصاب على إثرها إلى رعاية طبية داخل المستشفى. تشير الإحصائيات الحالية إلى أن حالة من كل 4 حالات تكون إصابتها خطيرة، ومن النادر أن تتضمن الأعراض الأولية للمرض رشح الأنف والعطس.
تظهر على المصابين بأحد فيروسات كورونا، مجموعة متنوعة من الأعراض التي تتراوح بين أعراض نزلة البرد الخفيفة وهو ما يثير القلق رغم أنها لا ترقى لخطورة أعراض فيروس سارس.

من أين بدأ فيروس كورونا؟

خلال شهر ديسمبر 2019، بدأ فيروس كورونا بالتفشي في مدينة ووهان الصينية. لم يُعرف سبب ظهور هذا النوع الجديد من فيروس كورونا الذي بات اليوم مصدر ذعر بعد تسجيل السلطات الصينية إصابة أكثر من 5900 شخص في الصين، وارتفاع عدد ضحاياه في الصين الى 132 وانتشاره في عدد من دول العالم كما ذكرنا أعلاه.

كيفية انتشار فيروس كورونا

قال علماء صينيون أن المصابين الذين تأكدّت إصابتهم، يمكنهم نقل العدوى حتى قبل أن تظهر عليهم الأعراض، ويمكن أن ينتشر الفيروس عن طريق ملامسة الإنسان للحيوانات.

بالنسبة إلى انتقال فيروس الكورونا من إنسان إلى آخر، فهي تحدث بمجرد ملامستك لإفرازات الشخص المصاب، مثل السعال. يمكن انتقال الفيروس أيضاً من خلال لمس شيء معين كان قد لمسه إنسان مصاب، ثم وضع يدك على أنفك أو فمك أو عينيك.

يقدّر الوقت بين الإصابة الفعلية وظهور الأعراض، المعروف بفترة حضانة الفيروس، بما يتراوح بين يوم و14 يوماً.

تتضمّن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا:

- مصابي الأمراض القلبية الرئوية.
- ذوي جهاز المناعة الضعيف.
- الرضّع.
- كبار السن.

علاج فيروس الكورونا

لا يوجد أمصال مضادة للفيروس المكتشف حديثا ولا أدوية للعلاج منه في الوقت الحالي. لكن يتمّ العمل على تطوير أدوية لفيروس كورونا الجديد. تعقد الآمال على الأبحاث التي أُجريت لتطوير علاج مضاد لفيروس ميرس، وهو أيضاً من عائلة فيروسات كورونا، لكي تكون المهمة أسهل. كما تعمل معاهد الصحة الوطنية الأميركية على لقاح ضد الفيروس الجديد، لكن سيستغرق الأمر شهوراً طويلة حتى تبدأ التجارب السريرية، وأكثر من عام حتى يصبح اللقاح متاحاً.

تجرّب المستشفيات مضادات الفيروسات المتوفّرة بالفعل لمعرفة ما إذا كان أي منها يمكنه علاج هذا الفيروس. يتمّ علاج مرضى فيروس كورونا الجديد في المستشفيات عن طريق علاج الأعراض التي يعانون منها فقط، ولكن يمكن أن تؤدي الإصابة بفيروس كورونا الجديد إلى الوفاة خاصةً في حال وجود أمراض مزمنة أو عدم تلقّي المريض العلاج المناسب للأعراض.

تمّ الكشف مؤخراً عن تعاون روسي – صيني، حيث قالت القنصلية الروسية في مدينة قوانغتشو الصينية، إن روسيا والصين تعملان معا لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا، وأن بكين سلمت روسيا الشيفرة الوراثية (الجينوم) للفيروس.

طرق الوقاية من فيروس كورونا

حتى الآن لا يوجد طرق محددة للوقاية من فيروس الكورونا الجديد، لكن ومن المهم شرب الكثير من الماء، الاستراحة، والنوم قدر الإمكان. أمّا إذا لاحظتِ أي أعراض أسوأ من نزلات البرد الاعتيادية، عليك استشارة طبيبك، لأنه يستطيع التخفيف من حدة أعراض المرض، عن طريق وصف دواء للألم أو للحمى.
إذا كنت تخططين للسفر إلى الصين، كوني على دراية بأعراض المرض وتجنّبي أسواق الحيوانات، حيث بدأ تفشي المرض. 

إرشادات منظمة الصحة العالمية للوقاية من فيروس كورونا

بدورها، قدّمت منظمة الصحة العالمية مجموعة من الإرشادات لحماية الملايين من الإصابة بفيروس كورونا وهي:

1- الحفاظ على الأيدي نظيفة عن طريق استخدام المطهرات في اليد مع الفرك أو استخدام الصابون والماء.

2- تغطية الفم والأنف عند السعال والعطس في منديل ورقي.

3- غسل اليدين بعد الكحة أو العطس أو بعد الاعتناء بأحد المرضى.

4- تجنّب الاتصال الوثيق مع أي شخص لديه الحمى والسعال.

5- الطهي الجيد للحوم والبيض.

7- تجنّب التعامل غير المحمي مع الحيوانات البرية أو حيوانات المزرعة.