فوائد الكوريلا

ربما سمعت من قبل بما يسمى حبوب الكلوريلا، وعن فوائدها المتعددة، فهل تعلمين ما هي فعلاً؟ هذا ما ستتعرفين عليه عند قراءتك لهذا المقال، بالإضافة إلى الفوائد الجمالية والصحية المتعددة التي توفرها الكلوريلا.

ما هي الكلوريلا؟

الكلوريلا هي نوع من الطحالب ذات اللون الأخضر ويتوفّر منها العديد من الأنواع. لأن الكلوريلا بطبيعتها تغطّى بقشرة قاسية غير قابلة للهضم، فإنها تتوفر على شكل حبوب يمكن الحصول على فوائد الكلوريلا منها.

فوائد الكلوريلا

  • تتميز الكلوريلا بأنها غنية بالبروتين بنسبة 50-60%، وهي بذلك مصدر فعلي للبروتين.
  • تعدّ مصدر مميز للحديد وفيتامين ج.
  • تحتوي على مضادات الأكسدة.
  • تحتوي الكلوريلا على الأوميغا 3.
  • توفر كمية كبيرة من الألياف. هنا، من المهم معرفة أن الكلوريلا الخام تحتوي على هذه النسبة العالية من الألياف، أما الحبوب فمحتواها من الألياف أقل بكثير.
  • تساعد الكلوريلا على تعزيز وظائف الجهاز المناعي.
  • تعزز الكلوريلا صحة عينيك، بفضل محتواها من مضادات الأكسدة.
  • تحسّن الكلوريلا من عملية الهضم وتقلل من الانتفاخ.
  • يمكن للكوريلا التخفيف من أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، بفضل محتواها من الكالسيوم وفيتامين ب الذي له دور في التقليل من آلام الدورة.
  • تعزز من صحة الكبد.
  • تحتوي الكلوريلا على مجموعة أخرى من الفيتامينات والمعادن؛ كالزنك، المغنيسيوم، البوتاسيوم وغيرها.

كيف تستخدمين الكلوريلا؟

يمكنك شراء الكلوريلا من المتاجر الصحية، أو عن طريق الإنترنت، حيث تتوفر بـ3 أشكال هي الحبوب، البودرة وعلى شكل سائل. عندما تقومين بشراء مكملات الكلوريلا، اعلمي أن هناك طريقتين يمكن من خلالهما استهلاك هذه الحبوب، بعد استشارة طبيبكِ طبعاً.

حبوب الكلوريلا: إذا قمت بشراء حبوب الكلوريلا فيمكنك تناولها بشكل يومي، أما بالنسبة للكميات فهي مختلفة حسب الهدف من تناولها، وحسب ارشادات الطبيب.

السموذي: يمكنك إضافة مكملات الكلوريلا إلى السموذي الخاص بك، فهي ذات طعم قوي ولا تحتاجين منها أكثر من نصف ملعقة صغيرة من بودرة الكلوريلا لإضافتها إلى السموذي. كما يمكنك إضافة بعض المكونات كماء جوز الهند، أو الموز، أو عصير الليمون للتخفيف من طعم الكلوريلا. 

هل الكلوريلا آمنة للاستهلاك؟

بعد قراءتك للمقال، أصبحت لديك بالتأكيد فكرة عن الكلوريلا وفوائدها المتعددة، وكيف أنها غنية بالعناصر الغذائية. بالطبع تتساءلين ما إذا كان استهلاكها آمناً أم لا. في الحقيقة هي مكملات آمنة عند تناولها لفترة لا تتجاوز 29 أسبوعاً، إنما يمكن أن تتسبب ببعض الأعراض لبعض الأشخاص، وهي:
- تشنجات في المعدة في أول أسبوعين من تناولها.
- بعض المشاكل الهضمية.
- تعب وألم في الرأس.

من هنا تكمن ضرورة استشارة الطبيب قبل تناولها وعند الشعور بأي عارض. من المهم أيضاً أن تتجنبي استهلاكها إن كنت حامل أو مرضّعة، أو إذا لديك أي نوع من الحساسية تجاه الفطريات، أو إن كنت تعانين من حساسية اليود.


إقرئي أيضاً: أبرز مصادر فيتامين د، اعراض نقصه في الجسم واهم طرق العلاج
7 مكمّلات غذائية تحتاجها كلّ امرأة تتّبع نظاماً نباتياً