جدول المحتويات

  1. ما هي عملية تجميد البويضات؟ 
  2. لماذا تلجأ بعض النساء إلى عملية تجميد البويضات؟
  3. في أي عمر يمكن القيام بعملية تجميد البويضات؟
  4. كيف تُجرى عملية تجميد البويضات؟
  5. ما هي الآثار الجانبية لتجميد البويضات؟
  6. نجمات ووجوه سوشيل ميديا لجأن إلى عمليّة تجميد البويضات

يتراجع احتياطي البويضات، ونوعيّتها مع التقدم في العمر عند المرأة مما قد يجعلها تقلق بشأن إمكانيّة الإنجاب. من هذا المنطلق، تعاني بعض النساء من التوتر، القلق والخوف من عدم إمكانية الإنجاب في حال خطّطن للحمل في سن متأخر. من هنا، قد يلجأ بعضهن إلى القيام بعملية تجميد البويضات في عمر مبكر لكي يضمنّ إمكانيّة الحمل، والإنجاب في أي وقتٍ لاحق، وقد أصبحت هذه العملية في السنوات الأخيرة أكثر شيوعاً بين النساء. في هذا المقال، سنقدّم لكِ كل المعلومات التي عليكِ أن تعرفيها عن تجميد البويضات. 

أسئلة عن الحمل يجب طرحها على الطبيب المتخصص

ما هي عملية تجميد البويضات؟ 

تجميد البويضات هي عملية يتم فيها تجميع البيض من مبايض المرأة، ثم يتم تجميدها بطريقة غير مخصّبة وتُخزن للتخصيب في وقت لاحق من خلال دمجها مع حيوان منوي في المختبر وزراعتها في رحم المرأة. تُعدّ هذه العملية إحدى الطرق المستخدمة لحفظ القدرة الإنجابية لدى النساء في سنّ متقدّم مع ضمان عدم وجود أي مشاكل صحيّة أو خلقيّة لدى الجنين.

لماذا تلجأ بعض النساء إلى عملية تجميد البويضات؟

تلجأ النساء إلى تجميد البويضات لأسباب عدّة، إليكِ أبرزها. 

  • الحفاظ على البويضات في سن صغير، قد يساعد المرأة على الحمل في سن متقدّم بطريقة آمنة أكثر. 
  • الحاجة إلى معالجة للسرطان أو أي مرض آخر يمكنه التأثير على قدرتك على الحمل. بعض العلاجات الطبية، مثل الإشعاع أو العلاج الكيماوي، قد تضر بخصوبتك. لذلك، يضمن لكِ تجميد البويضات قبل العلاج الحفاظ على بيض بصحة جيّدة مما يرفع إمكانيّة الحمل ما بعد العلاج. 
  • الرغبة في تأخير الإنجاب من أجل متابعة أهدافكِ التعليمية أو المهنية أو غيرها من الأهداف الشخصية. ونظراً لانخفاض معدل الخصوبة عند التقدم في العمر، فإن اللجوء إلى تجميد البويضات في سن مبكر سيضمن أفضل فرصة لحدوث الحمل في المستقبل.
  • وجود مشكلة وراثيّة تسبّب انقطاع الطمث المبكر، ترتبط بعض أشكال انقطاع الطمث المبكر (توقف انتاج البيض في وقت سابق لأوانه) بالعامل الوراثي، وهنا يوفر تجميد البويضات فرصة للحفاظ على البويضات قبل نفاذها.

في أي عمر يمكن القيام بعملية تجميد البويضات؟

تقوم أغلب النساء بتجميد البويضات في آواخر الثلاثين إذ قد تشعر المرأة أنها تقترب من سن الأربعين، وبالتالي تخاف من عدم القدرة على الإنجاب أبداً. ولكن، بحسب الأطباء، إنّ العمر المثالي لتجميد البويضات هو في آواخر العشرين، وبداية الثلاثين، وذلك للاستفادة من جودة وكمية البويضات. في حال تفكّرين في القيام بهذه العمليّة، سيساعدكِ اختبار الخصوبة وتقييم احتياطي المبيض لديك في معرفة العمر المناسب للقيام بعمليّة تجميد البويضات لوضع البيض في الثلاجة. 

كيف تُجرى عملية تجميد البويضات؟

  • تجميد عدد كبير من البويضات يعني زيادة احتمال حدوث الحمل في وقت لاحق، لذا تستخدم عملية تجميد البويضات حقن الهرمونات لتحفيز المبايض على إنتاج بويضات متعددة في دورة حيض واحدة بدلاً من البويضة المفردة التي تنتجها شهرياً، وعادة يتم إعطاء هذه الإبرة لمدة تتراوح بين 8 إلى 11 يوماً وتتم المراقبة من قبل الطبيب المختص عن كثب.
  • من ثم يتم إجراء عملية جراحية قصيرة تحت التخدير الخفيف، لاسترداد البويضات من المبايض، بعد ذلك يتم تحضيرها وتجميدها لوضعها في الفريزر. 
  • في الحالات العادية، تستطيع المرأة استئناف الأنشطة المعتادة خلال أسبوع من استخراج البويضات. وينبغي تجنب ممارسة العلاقة الحميمة من دون استخدام وسيلة لمنع الحمل، لكي لا يحدث حمل إذ تكون خصوبة المرأة مرتفعة نتيجة للأدوية المستخدمة ما قبل إجراء عمليّة التجميد.
  • لاحقاً عندما تريد المرأة استخدام البويضات، يتم إخراجها من الثلاجة، وإذابتها، من ثم تخصيبها في المختبر، وزرعها في الرحم. وتتراوح فرص حدوث الحمل بعد زرع البُوَيضات في الرحم ما بين 30 و60% تقريباً، وذلك بناءً على عمرك وقت تجميد البُوَيضة. كلما كنتِ أكبر في السن وقت تجميد البوَيضة، كلما قلَّ احتمال حدوث الحمل في المستقبل.

ما هي الآثار الجانبية لتجميد البويضات؟

يعتبر تجميد البويضات علاجاً آمناً وفعالاً مع وجود حد أدنى من الآثار الجانبيّة، ومنها:

  • الأمراض المرتبطة باستخدام أدوية الخصوبة التي يمكن أن تسبب بتورم أو ألم في الـمِبيَضين، بعد فترة من استخراج البُوَيضات، مثل ألماً في البطن، والشعور بالانتفاخ، والغثيان، والقيء والإسهال.
  • في حالات نادرة، يمكن أن يؤدي استخدام إبرة البزل لاستخراج البويضات إلى نزيف أو عدوى أو تضرر الأمعاء أو المثانة أو الأوعية الدموية.
  • مشاكل نفسية، فقد يُعطي تجميد البُوَيضات أملاً في الإنجاب في عمر متقدّم، ولكن يمكن ألاّ ينجح الحمل لأن معدلات حدوث الإجهاض تزداد مع التقدّم بالعمر، مما يجعل المرأة تصاب بخيبة أمل كبيرة. 
  • لم تسجّل الأبحاث حتى الآن زيادة في مخاطر العيوب الخلقية لدى الأطفال الذين يُولدون نتيجة لتجميد البويضات، ومع ذلك، لا ينفي الأطباء هذا الاحتمال كليّاً.

نجمات ووجوه سوشيل ميديا لجأن إلى عمليّة تجميد البويضات

قد تتردّد بعض النساء قبل إجراء عمليّة تجميد البويضات خوفاً من ردّة فعل المجتمع إليها واعتبارها عمليّة تخالف طريقة الحمل الطبيعيّة، ولكن في السنوات الأخيرة بدأ هذا الخوف يقلّ خاصةً بعدما تكلّمت الكثير من النجمات والوجوه المعروفة على السوشيل ميديا عن هذا الموضوع.

1- مايا دياب تخضع لعملية تجميد البويضات 

صرّحت مايا دياب في حوار مع نيللي كريم في برنامج "بصراحة مع"، عندما سألتها ما إذا كانت مع فكرة تجميد البويضات أم لا، بأنها في مرحلة تجميد البويضات. أضافت مايا دياب أنها تشجّع النساء على ذلك، خاصةً بعد اعتمادهن على أنفسهن وتأخّر سن الزواج.

2- تريسي هرموش خضعت لعملية تجميد البويضات

Tracy Harmoush، مدربة اللياقة البدنية، التي قالت أنها أجرت عمليّة تجميد البويضات لأنّها حاليّاً تركّز على مسيرتها المهنيّة ولن يكون من المناسب لها إنجاب الأطفال، لكنّها بالطبع تريد الإنجاب لاحقاً لذلك قرّرت تجميد البويضات. كما تشجع النساء على ذلك في حال يردن الحمل لاحقاً لأنهن يعانين من مشاكل ماديّة مثلاً. أكّدت تريسي هرموش أنها تلقت الدعم من عائلتها لإجراء هذه العمليّة، كما أنها تلقت الدعم من متابعيها على وسائل التواصل الاجتماعي لكنها أيضاً تعرّضت للكثير من الانتقاضات من قبل بعض المتابعين. 

3- العنود بدر خضعت لعملية تجميد البويضات

تحدّثت أيضاً مصممة الأزياء السعودية العنود بدر Alanoud Badr عن هذا الموضوع عبر حسابها على الانستقرام، وقالت أنّ العملية سهلة جدّاً وليست صعبة كما تتوقع بعض النساء. وقالت أنّ إجراء هذه العمليّة جعلها تشعر براحةٍ أكبر لأنها لن تشعر بالضغط النفسي بعد الآن فهي ليست ملزمة على إنجاب الأولاد في عمر مبكر ويمكنها أن تركز على أشياء أخرى في حياتها. 

4- Kenya Moore خضعت لعملية تجميد البويضات

قالت الممثلة الأميركية Kenya Moore أنها لجأت إلى هذه العمليّة لأنها ترغب بإنجاب ولد ثاني ولكنّها تتقدّم بالعمر ووفقاً لتاريخها الطبي فإنّ النساء في عائلتها فقدن الخصوبة بسرعة. 

5- Kourtney Kardashian خضعت لعملية تجميد البويضات

قامت Kourtney Kardashian بتجميد البويضات أيضاً على الرغم من أنّ لديها 3 أولاد لكنها تعتقد أن هذه العمليّة تعطيها إمكانية إنجاب المزيد في حال رغبت بذلك بعد تخطي عمر الأربعين، وذكرت أنّ العمليّة كانت مؤلمة للغاية.

6- Burcu Özberk ترغب القيام بعملية تجميد البويضات

قالت النجمة التركية Burcu Özberk، أنّ علميّاً جودة البويضات لدى امرأة في عمر 30 عاماً وامرأة في عمر 40 عاماً ليست هي نفسها. لذلك هي تعتقد أنها تريد القيام بتجميد البويضات لأنها ترغب في الإنجاب لاحقاً وتريد أن تكون البويضات بصحة أفضل. لكنّها، بعد ذلك شعرت أن العمليّة صعبة بعض الشيء فتراجعت عن الموضوع.