هل سمعتِ من قبل عن حساسية الذهب والفضة؟ إن كانت إجابتكِ كلّا، فتابعي إذاً قراءة السطور التالية، إذ إن هناك بعض النساء اللواتي قد يعانين من حساسية الذهب والفضة. قد تظهر أعراض هذه الحساسية سريعاً بمجرد لبس المجوهرات، أو ربّما تتطوّر تدريجياً مع مرور الوقت. كما أنّ عوارضها تتباين من شخص إلى آخر، حيث أنّها قد تقتصر على احمرار البشرة لدى بعض النساء، بينما تتعدّى ذلك لتتضمّن الشعور بآلام شديدة، حكّة واحمرار لدى البعض الآخر.

إليكِ 8 اختبارات سريعة وسهلة لمعرفة ما إذا كان الذهب حقيقي أم مزيّف

ما هي أسباب حساسية الذهب والفضة؟

رغم عدم وجود إحصائات دقيقة عن نسبة الناس الذين يعانون من هذه الحساسية، إلّا أن بعض الدراسات أكّدت أن 9.5% من أصل 4101 شخص يُحتمل أن يكون مصاباً بهذه الحساسية، والجدير بالذكر أنّ إحتماليّة الإصابة أعلى لدى النساء مما هي عليه لدى الرجال. أما بما يتعلّق بمسبّبات هذه الحساسيّة فتعود لبعض مكونات الذهب والفضة كالمعادن وخاصةً معدن النيكل الذي يتواجد بصورة خجولة فيهما. كذلك، هناك عناصر أخرى أيضاً قد يدخل فيها الذهب أوالفضة ويسبب الحساسية، منها: 

  1. ثيومالات الصوديوم الذهبي: مركب ذهبي يستخدم لتقليل الألم والالتهاب لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  2. الدعامات المطلية بالذهب: هي أنابيب صغيرة تستخدم لفتح ممرات مسدودة في الجسم ، مثل الأوعية الدموية.
  3. الذهب الصالح للأكل: أي كميّات ضئيلة من الذهب تغطّى بها الحلوى.
  4. مستحضرات تحتوي على الذهب: حيث أنّها تحتوي على الكثير من المعادن ومنها الزينك.

ما هي أعراض حساسية الذهب والفضة؟

تتشابه أعراض مختلف أنواع الحساسيّة، رغم أن الجسم يتفاعل مع المواد المسببة للحساسيّة بطريقة مغايرة. هذه الأعراض تشمل بشكل عام، التورم، تقشير البشرة، إحمرار الجلد، الحكّة، طفح جلدي، بقع سوداء، وهي تظهر غالباً على الأصابع، الأذن والرقبة، بحسب موضع إرتداء الذهب وتختلف حدّتها بين حالة وأخرى، كما أنّها تتطوّر أحياناً بشكل تلقائي وأحياناً أخرى بعد تفاعل طويل الأمد.

يمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة، ويمكن أن تظهر الأعراض ذاتها كردة فعل كلما لامس الذهب أو الفضة بشرتك. يصعب التمييز بين حساسيّة الذهب وأنواع الحساسية الأخرى من حيث الأعراض، لذلك كثيراً ما يتّم الخلط بينها وبين الإكزيما أو أي نوع آخر من التهاب الجلد.

رغم كل ما ذكرناه، إلّا أن السبب الدقيق لحساسية الذهب ما زال غير واضح، لكن الأعراض تحدث عندما يكون جهازك المناعي حساس تجاه المعادن. تزيد نسبة احتماليّة إصابتك بالحساسية في حال وجود تاريخ عائلي من حساسية النيكل أو المعادن، ما يجعلك أكثر عرضةً للإصابة بحساسية الذهب والفضة.

كيف يمكن تشخيص الإصابة بحساسية الذهب والفضة؟

إذا تكرّرت العوارض جرّاء إرتدائك المستمر للذهب والفضة، قومي بإستشارة الطبيب، واحرصي على إجراء فحص للجلد. يمكن لبعض الأطباء إجراء تشخيص بناءً على مظهر بشرتك. لكن من الممكن أن يطلب منك أخصائي حساسية البشرة أو طبيب الأمراض الجلدية إجراء مزيد من الاختبارات الطبيّة. حيث يفترض أن يقوم المتخصصين باستخدام اختبار التصحيح لتأكيد أو استبعاد إحتماليّة معانتك من الحساسية من النيكل أو المعدن. يتضمّن ذلك تعريض قطعة صغيرة من الجلد لمسببات الحساسية ثم فحص الجلد بحثاً عن ردة فعل.

ما هو علاج حساسية الذهب والفضة؟

إذا كنتِ تعانين من أعراض مثل الحكة، التورم، الاحمرار والتقرّح بعد اعتماد المجوهرات الذهبية أو الفضية، فقومي بإزالتها سريعاً وإغسلي بشرتك بالكثير من الماء ثم قومي باستخدام بعض الكريمات بهدف التخلص من الحكة.  إذا لم تتحسن الأعراض في غضون 5 إلى 7 أيام ، فقد تحتاجين إلى مراجعة الطبيب ليعطيكِ دواء أقوى. كما يمكنك أن تستخدمي المرطبات ومضادات الهيستامين وكريمات الهيدروكورتيزون، لعلاج حساسية الفضة. قد يصل الأمر في حال إستمرار الحساسية إلى ضرورة التوّقف نهائياً عن ملامسة الذهب والفضّة.