العلا

دشّن كلّ من ولي العھد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس مجلس إدارة الھيئة الملكية لمحافظة العلا، مشاريع سياحية ضخمة في العلا كجزء من سلسلة المشاريع الاستراتيجية الرئيسية. هذه الأخيرة تقوم بها الهيئة الملكية للمحافظة الرامية إلى تطوير العلا بطريقة مسؤولة بهدف تحويلها إلى وجهة عالمية للتراث، مع الحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي في المنطقة بالتعاون مع المجتمع المحلي وفريق من الخبراء العالميين. 

العلا

المشاريع الجديدة للهيئة الملكية لمحافظة العلا التي تقع على بعد 300 كلم إلى الشمال من المدينة المنورة والتي لعبت دوراً كبيراً عبر التاريخ كملتقى للحضارات والثقافات، ستحقق ازدهاراً اقتصادياً دائماً للمحافظة من خلال جذب 2 مليون زائر، مما سينتج عنه إسهام في الناتج المحلي التراكمي بنحو 120 مليار ريال، فضلاً عن توفيرها 38 ألف وظيفة بحلول العام 2035. 

في التفاصيل، شملت المشاريع التي تم إعلانها، تدشين محمية شرعان الطبيعية، منتجع شرعان والصندوق العالمي لحماية النمر العربي. 

تساهم محمية شرعان الطبيعية في حماية المناطق ذات القيمة البيئية الاستثنائية، وستعمل على استعادة التوازن الطبيعي في المنطقة بين الكائنات الحية والبيئة الصحراوية. إضافة إلى ذلك، تهدف المحمية إلى الحفاظ على النباتات الطبيعية والحيوانات، وغيرها من الأنواع المهددة ذات القيمة العالمية البارزة، سعياً لإعادة توطينها وإكثارها.

كما أطلِقت في المحمية أنواع حيوانية مهددة بالانقراض، بما في ذلك الوعول، طيور النعام والغزلان.

العلا

أما منتجع شرعان الذي تم وضع حجر الأساس له، فسيضمّ عدداً من الأجنحة الفندقية وموقعاً يضم مساحات مبتكرة ومجهزة بأحدث الوسائل والخدمات التقنية، لعقد لقاءات قمة لقياديي الأعمال والرؤساء التنفيذيين والفنانين وغيرهم. إذاً، سيتم تجهيز المنتجع بأحدث الوسائل والخدمات التقنية ليستقبل ويستضيف لقاءات واجتماعات قمة على مستوى المنطقة والعالم. صُمّم منتجع شرعان في العلا بشكل مبتكر بالتعاون مع المعماري الفرنسي الشهير جون نوفيل.

ينبثق منتجع شرعان من جبال العلا الشامخة وسيحمل إرث الحضارة النبطية في ضيافة الطبيعة الخلابة. يمزج المنتجع بين الضيافة والحفاوة العربية وهو ما سيعزز من موقع العلا بوصفها مقصداً عالمياً، يوفر تجربة فريدة للزوار والمستكشفين من أنحاء العالم كافة، وذلك كله بمشاركة المجتمع المحلي.

أما الصندوق العالمي لحماية النمر العربي، فسيكون أكبر صندوق في العالم لحماية هذا النوع من القطط الكبيرة المهددة بالانقراض، والذي يستوطن جبال المنطقة.

كما أطلقت الهيئة الملكية المرحلة الثانية من برنامج الابتعاث الدولي الذي يوفر لأبناء وبنات العلا فرصة الدراسة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا. كذلك تستمر الهيئة في دعم برنامج المسح الأثري والتراثي لمحافظة العلا بهدف حماية وتطوير المواقع التراثية والتاريخية للمحافظة تحقيقاً للتحول المستدام، ولتمكين الزوار المحليين والدوليين من التعرف على ثراء إرثها الثقافي، التاريخي والطبيعي، وعلى الحضارات العربية والقيم المحلية.

العلا

تعدّ العلا من عجائب العالم العربي القديم، وهو أول موقع في المملكة العربية السعودية يتم إدراجه ضمن قائمة منظمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي. هذا وتعمل الهيئة الملكية لمحافظة العلا على مشاريع مستقبلية لتطوير مراكز للزوار في المواقع الرئيسية الثلاثة: الحجر، جبل عكمة ودادان، وتهيئتها لاستقبال الزوار من أنحاء العالم كافة.

تسعى رؤية العلا إلى إحداث تحولات مسؤولة ومؤثرة في المحافظة، وذلك من خلال العمل المتوازن بين حفظ وصون التراث الطبيعي والثقافي الغني، والمشاريع الطموحة للمملكة العربية السعودية لتهيئة المنطقة للسياحة العالمية. 

في سياق آخر، تستضيف محافظة العلا مهرجان شتاء طنطورة الذي مددت فعاليته حتى يوم 23 فبراير. يقدّم المهرجان برنامجاً مميزاً حافلاً بالأنشطة المتنوعة التي تقام في عطلة نهاية كل أسبوع ويتضمن عدة مناسبات ثقافية وفنية يحييها نجوم عرب وعالميون، إضافةً إلى إقامة الاحتفالات التراثية الأسبوعية وسباق الخيول.

العلاالعلاالعلاالعلاالعلاإقرئي أيضاً: 8 معارض فنية في السعودية... لا تفوّتي زيارتها!

أين يمكنكِ الذهاب لتمضية وقت ممتع في السعودية، في ظل الأمطار والعواصف الرملية؟