تحقيق الأحلام هدف

المرأة لديها أحلام وتطلعات عالية وترغب في أشياء كثيرة مثل أن تكون متفوقة في الدراسية ولديها عمل تحبه وهي متميزة فيه، أن تهتم بنفسها، بجمالها وأناقتها وأن يكون لديها الوقت الكافي لفعل كل ذلك. كما تطمح المرأة عموماً لأن تكون أم صالحة لابنائها وزوجة رومانسية ومحبة، وتتمنى أن تجد الوقت الكافي لتخرج مع صديقاتها وتسافر وتستكشف العالم. أيضاً، تتمنى أن تعطي لنفسها بعض الراحة للاسترخاء وتناول كوب قهوة ومشاهدة مسلسلها المفضل.

معظمنا يتمنى هذه الامور! أنا عن نفسي أتمنى ذلك، لكني دائماً اصطدم بالوقت فينتهي اليوم من دون أن أفعل معظم الأشياء التي أرغب في فعلها، انزعج من ذلك قليلاً فأعدّ قائمة بالأعمال التي أرغب في فعلها باليوم التالي بكل إصرار وعزيمة ثم أجد نفسي في نفس المشكلة مجدداً.

لماذا لا نلتزم بقائمة الأعمال والأهداف التي نرغب بتحقيقها؟ وكيف نضعها قيد التنفيذ؟

تجربتي الشخصية: اكتشفت أني أضيّع وقت كبير في مشاهدة وسائل التواصل الاجتماعي مع بداية النهار، لذا قررت مشاهدتها في أوقات الراحة خلال اليوم كنوع من المكافأة. كما لاحظت أنني أبدأ بأعمال سهلة تأخذ وقتاً كبيراً مني وهي في الأصل لا تحتاج له، وعندما أنتهي منها لا أرغب في فعل أي شيء آخر. لذا قررت أن أبدأ بالأعمال الصعبة في أول النهار عندما أكون ممتلئة بالنشاط وان ترك كل ما هو اسهل لنهاية اليوم.
بدأت في كتابة أهدافي التي أرغب في تحقيقها على لوح جميل فوق مكتبي ووضعت فيه صور جميلة مثل السيارة التي أرغب في شرائها، ستايل اللبس الذي أريد اعتماده هذا العام وكل ما أرغب به، واخترت كل هذه الصور على أن تكون اهداف واقعية.

من أهم النصائح للالتزام بقائمة الأهداف والاحلام هو التدرج، فلا يمكن فعل الأشياء دفعة واحدة!
شاهدتُ بعض الفيديوهات للتمارين الرياضية، رأيت الصور قبل وبعد، فتحمست كثيراً وذهبت لشراء المعدات واللبس الرياضي وقررت أنني سأمارس هذه الحركات مرتين في اليوم. في أول يوم، كنت ممتلئة بالحماس فتحملت الألم اما في اليوم الثاني فبدأت اشعر بالتعب الشديد ولم أعد قادرة على المقاومة أكثر فتركت الأمر بالكامل.

ما تعلمته من هذا الدرس هو التدرج يعني لو بدأت بنصف ساعة مثلً، 3 مرات أسبوعياً والتزمت بهذا الجدول، ربما كنت وصلت إلى الوزن الذي أريده والرشاقة التي اهدف لها الآن.

امر آخر مهم جداً هو المداومة! إذا اراد اي شخص ان يبدأ في العمل في مجال معين مثل تصميم الأزياء على سبيل المثال وبعد أن التحق بدروس خاصة للتعلم المهنة، ذهب اليها مرة واحدة فقط وشعر بالكسل أو انشغل بشيء ما فقرر التخلي عن حلمه، هنا يكون هذا الامر من أكبر الأخطاء التي قد يفعلها. سيجد نفسه بعد ذلك أنه حاول فعل أشياء كثيرة لكنه لم يستطع إتمامها فيُصاب الشخص بالإحباط واليأس.

عزيزتي، كل شيء قابل للتحقيق إذا حاولتِ بجد اصابة اهدافكِ ولم تتوقفي عن محاولة تحقيق أحلامك!