بعد أن تصدّر اهتمام الجمهور في مختلف انحاء العالم وتربع على رأس قوائم الأكثر مشاهدة على منصة نتفليكس في الإمارات وعالمياً، سيكون بمقدور مجموعة مختارة من الأشخاص تجربة ألعاب لعبة الحبار Squid Game. نظّم المركز الثقافي الكوري في أبو ظبي عدداً من المسابقات التي تحاكي تلك التي خاضها أبطال مسلسل Squid Game ضمن أحداثه، لكن طبعاً بدون عقوبات قاتلة وجوائز مادية ضخمة مثل المسلسل. 

 هذه هي أفضل المسلسلات الكوريّة

تفاصيل لعبة الحبار Squid Game في أبو ظبي

اللافت أنه منذ الإعلان عن إقامة هذه النسخة الواقعية من لعبة الحبار في الإمارات العربية المتحدة KCC Squid Game Event، تقدم أكثر من 300 مرشح، لكن تمكن 30 مرشحاً فقط من المشاركة، وسيتم تقسيمهم إلى مجموعتين كل منها تضم 15 مشاركاً وذلك اتباعاً للإجراءات الاحترازية للحد من انتشار كوفيد-19. 

على غرار لعبة الحبار الخيالية وتماشياً مع المسلسل، ارتدى المتسابقون نفس الأزياء التي يرتديها ممثلو المسلسل وهي البدلات الخضراء، بينما ارتدى الموظفون ملابس شبيهة لزيّ الجنود عليها أشكال دائرية، مثلثة ومربعة. شهد الحدث أجواء من الفرح بين المشاركين من الشباب والفتيات من مختلف الجنسيات وتم الإعلان عن فوز الجزائري يوسف تريشين في المسابقة. قد شمل الحدث 5 ألعاب من المسابقات التي تم عرضها في المسلسل، حيث تم استثناء لعبة الحبار التي تحمل الاسم نفسه وجولة شد الحبل. وتمكن اللاعبين الذين سيتم اقصاؤهم من البقاء ومتابعة اللعبة أو تشجيع أصدقائهم. أما الألعاب فهي لعبة الضوء الأخضر والضوء الأحمر وقفز الزجاج ولعبة حلوى Dalgona، لعبة التيلة حيث سيعمل المركز الثقافي الكوري على تجهيز نسخة أخرى من اللعبة كما ظهرت في المسلسل، أما اللعبة الخامسة والأخيرة، فتدعى "الداكجي". 

لضمان أن تكون اللعبة آمنة لجميع المتسابقين، تم استخدام أسلحة إسفنجية بدلاً من الأسلحة الحقيقية، ولعبة قفز الزجاج ستقام على أرض مستوية غير مرتفعة بدلاً من الأرض المرتفعة التي شاهدناها في المسلسل. وقال المركز الثقافي الكوري عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "بدت الألعاب وحشية بعض الشيء في المسلسل لتعظيم العنصر الدرامي، ولكن في الواقع، جميع الألعاب في المسلسل هي ألعاب شعبية لعبها الأطفال الكوريون في الماضي وما يزالوا يلعبوها حتى وقتنا الحاضر". أشار المركز الى أن الهدف من إقامة هذه اللعبة في الإمارات هو أن يتعلم الناس في الدول العربية المزيد عن الثقافة الكورية من خلال المشاركة في هذا الحدث.