كل الأخبار المتعلّقة بفيروس كورونا. اضغطي هنا

حالات القلق، التوتر والهلع حيال انتشار فيروس كورونا الجديد، جعلت معظم شعوب العالم أسرى منازلهم فيما تتوالى الإجراءات المشددة لأجل كبح انتشار هذا الوباء. سيل الأخبار المتدفقة عن فيروس كورونا، أصاب العديد من الأشخاص بالقلق والتوتر المستمر والمبالغ به. من هنا لا بد من استعادة التوازن حتى لا تصيب نتيجة الحالة النفسية السيئة الصحة العقلية وخاصة صحة أولئك الذين لديهم قابلية على الاصابة من حالات القلق والوسواس القهري. لهذا، إليكِ خطوات مفيدة للعناية بالصحة النفسية والتغلّب على القلق الناتج عن إنتشار فيروس كورونا: أمور بسيطة يمكنكِ القيام بها أثناء الحجر المنزلي!

خطوات مفيدة للعناية بالصحة النفسية والتغلّب على القلق الناتج عن إنتشار فيروس كورونا

بعض هذه النصائح ستساعدكِ على الاسترخاء وستخلصكِ من التوتر والقلق الناتجين عن انتشار فيروس كورونا.

التقليل من متابعة الأخبار 

التدفق الرهيب للأخبار والمعلومات المرتبطة بفيروس كورونا الكاذبة التي تنتشر بشكل هائل، ساهم في خلق المزيد من الخوف والقلق لدى العديد من الاشخاص. إذا كنتِ منهم، فقد حان الوقت لأن تأخذي وقت مستقطع من حين لآخر من الأخبار، من دون أن يعني ذلك أن لا تطلعي على أحدث المستجدات والتوصيات من مركز السيطرة على الأمراض أو منظمة الصحة العالمية. 

البقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء

الحجر الصحي المنزلي لا يعني أنه يجب عليك عزل نفسك تماماً. صحيح أنك لن تتمكني من التواصل جسدياً مع الآخرين وذلك لتقليل انتشار فيروس كورونا، لكن التحدث مع أحبائك وأصدقائك وحتى زملائك أو معارفك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والمكالمات الهاتفية، يمكن أن يساعد في تقليل تأثير الخوف والقلق لديكِ، والتباعد الاجتماعي المتواجد في هذه الفترة. 

ممارسة التمارين الرياضية واليوغا

إستغلّي وقتك في المنزل من خلال متابعة الحركة والنشاط لعلاج القلق والتوتر. تعدّ التمارين الرياضية واليوغا من أفضل الوسائل المستخدمة في مكافحة الخوف فهي تقلل من مستوى هرمونات التوتر في الجسم على المدى الطويل مثل الكورتيزول. كما تساعد في إطلاق الاندورفين الذي يحسن المزاج ويمنع الأرق ويعمل كمسكن طبيعي للألم.

الطبخ

أثبتت العديد من التجارب والدراسات أن الطبخ هو من النشاطات التي تساعد على التخفيف من أجواء التوتر والقلق، فلم لا تحاولين أن تعملي بنفسكِ أطباق مختلفة وحلويات في المنزل؟ خطوة ستبعد عنكِ الطاقة السلبية وتسلّيكِ في الوقت نفسه أثناء الحجر المنزلي.

الضحك

يساهم الضحك في زيادة تدفق الأوكسجين إلى الجسم والأعضاء وتحسين نظام المناعة والمزاج، الأمر الذي بدوره يساعد في استرخاء العضلات وتخفيف التوتر. ما رأيك مثلآ بمشاهدة فيلم كوميدي أو بعض البرامج الترفيهية؟ يمكنكِ أيضاً أن تتحدثي مع أصدقائك المرحين أو أن تمارسي أي نشاط ممتع يساعدكِ على الضحك.

ممارسة التأمل

الهدف الرئيسي من التأمل هو تخليص العقل من التوتر والقلق واستبدالهما بحالة من الاسترخاء والهدوء. خذي استراحة لمدة 5 دقائق وركزي على تنفسك. إجلسي بوضعية التأمل مع عيون مغلقة وضعي يديك على بطنك. استنشقي الهواء من أنفك ببطئ، وحاولي أن يكون التنفس من بطنك صعوداً لأعلى رأسك، ثم اخرجي الزفير من فمك ولا تسمحي لأي افكار بأن تشتت تركيزكِ. 

استخدام الزيوت العطرية 

كجزء من روتين حمّامكِ الليلي للقضاء على التوتر والقلق، استعيني بقطرات من زيت اللافندر أو خشب الصندل أو البابونج وضعيه في حوض الاستحمام. الزيوت العطرية مثالية للتخلص من القلق والتوتر ولتحسين حالتكِ المزاجية. 

الكتابة 

جرّبي بنفسكِ العلاج بالكتابة للتخلص من التوتر والقلق. كتابة الأمور التي تزودكِ بطاقة سلبية تساعدك على التخلص من المشاعر السيئة للصحة العقلية. بعد النتائج المدهشة للكتابة التعبيرية لن تتخلي عن الورقة والقلم وتدوين كل ما بخاطركِ من مشاعر خوف وارتباك .

الإستماع الى الموسيقى 

الاستماع إلى الموسيقىالتي تحبينها هو طريقة جيدة لتخفيف التوتر والقلق. حضري قائمة من الأغاني المفضلة لديكِ، أو تلك الهادئة، واسمحي لعقلك بالتركيز على مختلف الألحان، الآلات، وأصوات الفنانين المفضلين لديكِ.

النوم في أجواء هادئة

اتبعي روتين ثابت للنوم يومياً وتأكدي أن غرفة نومكِ تسودها أجواء هادئة وابتعدي عن تناول الكافيين ليلاً وعن ممارسة أي عمل يتطلب مجهود ذهني قبل الذهاب إلى السرير بعدة ساعات. اقرئي مثلاً كتاب لطيف لعدة دقائق حتى يسترخي جسمك وتتخلصي من الأفكار التي تقلقك.  

بالإضافة إلى هذه النصائح التي قدّمناها لكِ للعناية بالصحة النفسية والتغلّب على القلق الناتج عن إنتشار فيروس كورونا، نشرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة UNICEF مقطع فيديو، تقدّم من خلاله مجموعة نصائح تساعدكِ أيضاً في العناية بالصحة النفسية والتي يمكنكِ اتّباعها خلال الحجر المنزلي. من بين هذه النصائح إتبّاع روتين يومي معيّن، مثل النوم والاستيقاظ بوقت معيّن، الاستحمام، ارتداء الملابس وتصفيف الشعر. بالإضافة إلى ذلك، لا تنسي الإمتنان إلى كل الأمور التي لم يتمّ إلغائها بسبب فيروس كورونا، مثل تمضية الوقت مع العائلة، القراءة، الغناء، الضحك والأمل.