في عددٍ اعتبرناه دليل الخطوات الأولى على طريق الخيارات البيئيّة الواعية، بحثنا ووجدنا 3 نساء، ينطقن بأفعالهنّ I Am Conscious، فتصدّرت فاليري أبو شقرا، العارضة السعوديّة تاليدا تامر والنجمة لارا اسكندر غلاف هذا العدد المميّز. ينكسر هدوء فاليري أبو شقرا، ملكة الجمال والممثّلة اللبنانيّة، فتنفعل تجاه القضايا الإنسانيّة العزيزة على قلبها.

في البداية، أردنا منصّتها الواسعة لنشر الرسالة واخترناها لأنّها معروفة بمجهودها الثابت في العمل الخيريّ، لكن، بعد الحديث معها، اكتشفنا أنّها تمارس الكثير من الخيارات الواعية الأخرى بشكلٍ طبيعيّ، من دون حتى التفكير بها! ذلك لأنّها هادئة، تنصت جيّداً وتفكّر كثيراً بما يحيط بها. "أحاول ألاّ أستخدم الموارد أكثر من اللّازم، أن أستفيد من كلّ شيءٍ بدون هدر". لكنّ مهمّتها في جعل الأرض أجمل، تأخذ منحى أقوى على الصعيد الإنسانيّ، فهي تعتبر أنّ أفضل إنجازاتنا تتلخّص في أن نكون طيّبين مع الآخرين ونحاول رسم الابتسامة على وجوههم. تشدّد على أنّ كلمة عفويّة تخرج منّا قد تدمّر أحداً، فنحن لا نملك أدنى فكرة عن معاناتهم. Just Care هو اسم الجمعيّة التي أسّستها بعد تعرّض شقيقتها لحادث، وهي تقدّم الاهتمام للعائلات التي تحتاج إلى أكثر من الدعم الماديّ. 

بالنسبة إليها "كلّنا مسؤولين، وواجب كلّ واحد منّا أن يحقّق تغييراً في مكانٍ ما" لتؤكّد أن أيّ خطوة صغيرة نقوم بها يتردّد صداها بشكلٍ كبير ويحدث تغييراً لا يمكن الاستهانة به.

فاليري تربّعت على الكرسي برقيّها المعتاد، أمام الكاميرا التي تعشقها، لتجيب عن أسئلة جديّة وأخرى عفوية طرحناها عليها، من شغفها وانخراطها بالأعمال الخيريّة إلى العادات الصديقة للبيئة التي تطبّقها بشكلٍ يوميّ. شاهدي فيديو المقابلة الكاملة أدناه واكتشفي الحوار الذي ألهمنا للتمثّل بحياة ومبادىء فاليري الواعية!