دعت شانيل أصوات ثقافية رائدة للمشاركة في سلسلة الحلقات الصوتية الجديدة CHANEL Connects. يعرض المشاركون، وهم فاريل ويليامز، كيرا نايتلي، تيلدا سوينتون، إس ديفلين، إدوارد إنينفول، آرثر جافا وتمارا روخو، آخر مستجدّات الفنون والثقافة والتطوّرات القادمة عليها.

تستمد شانيل إلهامها من تراث الدار ودوره المؤثر في المستقبل، أو ما يمكن وصفه بما سيحدث بعد ذلك وتجمع بعضاً من أكثر المواهب شهرة في مجال السينما، الفن، العمارة، الرقص، الموسيقى والأزياء لإجراء حوارات عميقة حول مستقبل الثقافة.

تنطلق سلسلة CHANEL Connects وهي تجمع بين المبدعين المبتكرين للتأمل في التحديات الفريدة لعام 2020 وتصوّر الحدود الثقافية الجديدة لعام 2021، حيث تستعد المعارض والمتاحف والمنصات لإعادة فتح أبوابها على عالم متغيّر جذرياً.

تتناول حواراتهم مجموعة من الموضوعات؛ من التكنولوجيا التي توفّر آفاقاً جديدة للعمل الإبداعي إلى تعزيز دور الثقافة كوسيلة للتغيير الاجتماعي. من بين المشاركين في الحلقات الصوتية: الموسيقي والمصمّم ورجل الأعمال فاريل ويليامز، الممثلون كيرا نايتلي وتيلدا سوينتون، صانعو الأفلام لولو وانغ وغاريت برادلي وإليزا هيتمان، الفنانون آرثر جافا وجنيفر باكر، المصمّمة إس ديفلين، الراقصون/المديرون الفنيون أكرم خان وتمارا روخو، مدير التحرير إدوارد إنينفول، المستشارة الإبداعية والكاتبة أماندا هارليتش، وأمين المعرض أندرو بولتون.

لهذه الحلقات، سجّل المشاركون مساهماتهم ذاتياً من منازلهم واستوديوهاتهم، وبعضهم هم في الأصل أصدقاء قدامى، بينما يلتقي الآخرون للمرة الأولى في هذه السلسلة. معاً، يمثلون مجموعة من المواهب الناشئة والمواهب المعروفة بالفعل، ومن بينهم أفراد من المؤسسات تحت رعاية شانيل التي تهدف إلى مساعدتها على تسريع تكافؤ الأصوات وتعزيز مكانة النساء كمبدعات وقادة.

أثناء حديثهم عن الفنون وقدرتها على تعزيز النشاطية والهروب من الواقع، يقول فاريل ويليامز لإس ديفلين: "لقد غيّر العزل والتباعد الاجتماعي ما نمثله ككائنات إلى الأبد. لقد تغيّرت الطريقة التي نرى بها الأشياء وما نعطيه قيمة في حياتنا." 

"لقد نشأت على نموذج ممثلات الأربعينيات اللواتي كانت تعبّرن عن رأيهن بصراحة. كانت الصدمة عندما انخرطت في صناعة السينما، فتساءلت، "أين ذهبن هؤلاء النساء القويات؟"، هذا ما وضحته كيرا نايتلي في حديث مع لولو وانغ فقد تأملن في قوة الفيلم في التعبير عن وجهات نظر جديدة حول القضايا المجتمعية وأهمية تمثيل المرأة بشكل أفضل أمام الكاميرا وخلفها.

قال إدوارد إنينفول لتيلدا سوينتون وهم يتخيّلون مستقبلًا ينفتح فيه المجتمع على فكرة تنوّع الأفراد ومواهبهم: "تغيّرت الصناعة، وتغيّرت الساحة الإعلامية، وتغيّر الأبطال".

قالت يانا بيل، الرئيسة العالمية للفنون والثقافة في شانيل، إن السلسلة تشير إلى لحظة وجودية للفنون، عندما يعيد الفنانون التفكير في قصصهم، وطريقة إنتاجها، ووسائل نشرها، فضلاً عن روابطهم مع الجمهور.

"في الوقت الذي تم فيه إغلاق الأماكن الثقافية والمعارض والاستوديوهات، لم يتوقّف الفنانون أبداً عن ابتكار وتخيّل سبل جديدة للمضي قدماً. CHANEL Connects هي عبارة عن منصة يتبادل فيها الفنانون الأفكار في عديد من التخصصات والمشاريع والمؤسسات. تقدّم هذه السلسلة نظرة ثاقبة على تفكير هؤلاء الفنانين كما تُذكر بمدى أهمية دعم الفنون والإشادة بالأعمال التي لديها القدرة على تغيير الحياة والمجتمع."

سلسلة CHANEL Connects متوفرة من 15 يناير على 3.55، البث الصوتي لشانيل، عبر Spotify وApple وChanel.com.

سلسلة الحلقات الصوتية CHANEL Connects