زادت تاغ هوير سرعتها مع ساعات كاريرا ليدي المعدّلة التي تتميّز بتصميم جديد يُضاف إلى مجموعة الساعات ذات القطر 36 مم. متوفّرة بحركة كوارتز أو حركة أوتوماتيكية وبعدد من الألوان الجريئة التي تزيد من وضوح الميناء، ما يجعلها تجمع ما بين الأداء القويّ والتصميم الأنيق.

لتجسيد أسلوب وشخصيّة ساعات كاريرا ليدي Carrera Lady الجديدة، أطلقت علامة الساعات السويسرية مجموعة من الصور عقب جلسة التصوير مع كارا ديليفين، عارضة الأزياء والممثّلة وسفيرة تاغ هوير.

يتميّز الميناء بمؤشّرات وعقارب أنيقة المظهر، ويتوفّر بعّدة ألوان هي الأبيض، اللؤلؤي، البنفسجي، الأزرق، الرمادي والأسود، ويمكن رؤيته بسهولة بفضل تصميمه ذو النقاء المميّز. هناك مقياس للثواني مطبوع على الحافة المحيطة بالميناء، وحوله قرص أملس أو قرص مرصّع بالألماس. العنصر الأخير الذي يميّز ساعات كاريرا ليدي الجديدة عن سابقاتها هو نافذة عرض التاريخ عند موضع الساعة 3 التي يتّخذ إطارها شكلاً شبه منحرف بدلاً من الشكل المربّع في التصميم الأصلي.

تتميّز الساعات المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ والبالغ قطرها 36 مم بعروات منحنية ومثبّتة على سوار من الفولاذ المصقول المقاوم للصدأ أو سوار من جلد العجل أو سوار من جلد التمساح الصقيل. حجم العلبة، بالإضافة إلى الحركة الأوتوماتيكية، تجعل من كاريرا ليدي ساعة معاصرة متميّزة عن الساعات النسائية الأخرى التي تنتجها شركة صناعة الساعات السويسرية. مع أن العلبة البالغ قطرها 36 مم أكبر من علب الساعات النسائية التي تنتجها تاغ هوير عادةً، إلا أنّ هذا قياس مثالي لساعة تجمع بين الجرأة والمتانة والأناقة. 

تتوفّر هذه الساعات النسائية بسوار من جلد التمساح باللون البنفسجي أو الرمادي أو الرمادي الداكن، كما تتوفّر بسوار من جلد العجل باللون الأسود أو الأزرق، ما يمنحها لمسة أنثوية. الساعات التي تعمل بحركة أوتوماتيكية مزوّدة بسوار من جلد التمساح ذي لون رمادي داكن أو سوار من الفولاذ المقاوم للصدأ. اختارت تاغ هوير هذه المجموعة لتقدّم مشبكها الجديد القابل للطي للأسورة الجلدية.

يحمل غطاء العلبة الخلفي للساعات التي تعمل بحركة الكوارتز شعار تاغ هوير واسم المجموعة، إلى جانب خطوط متقاطعة تشير إلى تراث ساعات كاريرا المرتبط بسباق السيارات. أما النماذج التي تعمل بالحركة الميكانيكية فلها غطاء علبة خلفي شفّاف يسمح برؤية نظام الحركة الأوتوماتيكي داخلها.