احتفالاً بحلول العيد، ودعماً لمَن هم أقل حظاً، تعاونت دار ميسيكا وشركة أحمد صدّيقي وأولاده مع مؤسّسة تراحم الخيرية الإماراتية، لتقديم كسوة العيد إلى 100 عائلة كي تحتفل بنهاية الشهر الفضيل.

أطلقت مؤسّسة تراحم الخيرية مبادرة كسوة العيد، لتأمين الملابس واللوازم الأساسية للفقراء والمشرّدين في دولة الإمارات، الذين تضرّروا من جائحة كوفيد-19.

بهذه المناسبة، تقول فاليري ميسيكا: "أتاحت جائحة كوفيد-19 متّسعاً من الوقت للرجوع إلى الذات والتأمّل، ووضعت الكثير من الأمور في نصابها حول العالم. لطالما كان العطاء من أولويات ميسيكا، ويُشكّل العيد الفرصة المثالية لمساعدة المحتاجين في هذه الفترة من الزمن، لأنّها فترة إحياء الروح. يُشرّفني أن أساهم في هذه المبادرة الرائعة التي أطلقتها مؤسّسة تراحم الخيرية، ومع أنّني لا أستطيع زيارة منطقة الشرق الأوسط العزيزة على قلبي في الوقت الراهن، إلا أنّني أفكّر بناسِها وأتمنّى لهم عيداً مباركاً".

نظراً إلى قيود الحركة المفروضة حالياً لمكافحة تفشّي جائحة كوفيد-19 في دولة الإمارات، سوف توزّع مؤسّسة تراحم القسائم الشرائية على العائلات لشراء الملابس بطريقة آمنة.

للمساهمة، يمكن استخدام الرابطَين أدناه للتبرّع رسمياً:

https://tarahum.appgain.io/ml/kuswa

https://tarahum.appgain.io/ml/eidclothing

دار ميسيكا - شركة أحمد صدّيقي وأولاده - مؤسّسة تراحم الخيرية الإماراتية - مبادرة كسوة العيددار ميسيكا - شركة أحمد صدّيقي وأولاده - مؤسّسة تراحم الخيرية الإماراتية - مبادرة كسوة العيد