لا تتميّز الملكة اليزابيث الثانية فقط بفترة حكمها الأطول على الإطلاق في المملكة المتحدة، إنما هي في الواقع أيضاً أقدم حاكمة دولة عالمياً. بعمر 94 عاماً، فإنها تجاوزت متوسط العمر المتوقع للنساء البريطانيات بنحو 10 سنوات، وهي تتمتع بصحة جيدة جداً ووعي تام، وتتحرك بمفردها من دون أي مساعدة. ما هو سرّها؟ تتّبع الملكة إليزابيث نظام غذائي منتظم، كما تقوم ببعض الخطوات الوقائية التي تساعدها في الحفاظ على صحة نفسيّة وجسديّة جيّدة. في ما يلي جمعنا لك أسرار الملكة إليزابيث لحياة صحيّة وطويلة. تابعي القراءة لكلّ التفاصيل.

النظام الغذائي الذي تتبعه الملكة اليزابيث الثانية لحياة صحيّة وطويلة

وجبة ما قبل الفطور:

تبدأ الملكة اليزابيث نهارها بتناول كوب من شاي إرل غراي، الخالي من السكر مع القليل من البسكويت. هذا الشاي يحتوي على خلاصة فاكهة تعرف باسم البرغموت، التي  يعتقد العلماء أنها أقوى غذاء لصحة القلب، وأن كوباً من شاي إيرل غراي يومياً يمكن أن يخفض الكوليسترول ويقلل فرص الإصابة بأمراض القلب. هذا الشاي لا يقلل فقط من معدلات الكولسترول السيء بل يؤدي أيضاً إلى رفع مستويات HDL أي الكوليسترول الجيد. 

وجبة الفطور:

يشمل الفطور النموذجي للملكة اليزابيث بعض الفاكهة والحبوب. في بعض الأحيان تتناول الخبز المحمص مع مربى البرتقال، وفي المناسبات الخاصة والمهمّة، تتناول البيض المخفوق مع سمك السلمون المدخن وبعض الكمأة، وذلك وفقاً للشيف السابق الذي كان يعمل في القصر. 

وجبة الغداء:

تتناول الملكة اليزابيث الغداء في تمام الساعة الواحدة بعد الظهر. عادةً ما تتضمن وجبة الغداء نوع من السمك المشوي مع  السبانخ أو الكوسة أو دجاج مشوي مع سلطة. تبتعد الملكة عن الأطعمة النشوية، لذلك لا يوجد معكرونة أو أرز أو بطاطس في القائمة. ارتفاع نسبة النشويات في الجسم يؤدي إلى ارتفاع في نسبة الكوليسترول في الدم، مما ينتج عنه تصلب في الشرايين، كما ارتفاع غير معتاد لضغط الدم. لهذا السبب، تتفادى الملكة تناول النشويات. 

الوجبة الخفيفة:

بعد الغداء تتناول الملكة اليزابيث كوب من الشاي، مع كعكة بالعسل أو بالشوكولا أو تختار نوع من السندويشات. فوفقاً للطاهي السابق في القصر، هناك نوعان من السندويشات إلزاميان في فترة ما بعد الظهر، الأول هو سندويش الخيار وسمك السلمون المدخن والثاني هو سندويش البيض مع المايونيز أو الخردل.

وجبة العشاء:

للعشاء، الوجبة المفضّلة لدى الملكة اليزابيث هي اللحم المشوي، وعلى اللحوم أن تكون من مزارع محليّة. في وجبة العشاء تبتعد الملكة إليزابيث أيضاً عن النشويات لذلك لا يوجد معكرونة أو أرز أو بطاطس في القائمة.

الوجبة الخفيفة:

وفقاً للشيف السابق الملكة تحب تناول الشوكولا بكثرة ولهذا السبب تختار الشوكولا الداكن. يساهم الشوكولا الداكنة في محاربة ارتفاع ضغط الدم لاحتوائه على مضادات الأكسدة. كما تُعتبر مادة الفلافونويد الموجودة في الشوكولا الداكن من أقوى المواد المضادة للأكسدة التي تحمي وتقلّل من خطر الإصابة بالسرطان.  بالإضافة إلى كل المنافع التي ذكرناها أعلاه، يحمي الشوكولا الداكن أيضاً من الجلطات القلبية وقصور القلب. 

خطوات وروتين الملكة اليزابيث الثانية لحياة صحيّة وطويلة

تخضع الملكة اليزابيث لفحوصات طبية منتظمة 

يُعد الخضوع لفحوصات منتظمة أمراً أساسياً لصحة جيدة، ولطالما حصلت الملكة على رعاية طبية ممتازة. يمكن أن تساعد الفحوصات المنتظمة في مراقبة ضغط الدم والكوليسترول ومستويات السكر في الدم، الأمر الذي يساعد على منع  ومعالجة الأمراض قبل أن تؤذي الجسم.

تمارس الملكة اليزابيث رياضة المشي يومياً

تحب الملكة اليزابيث ممارسة رياضة المشي يومياً لمسافات طويلة. المشي يومياً له فوائد عدّة منها أنه يقي الجسم من الإصابة بالسرطان، وتحديداً سرطان القولون وسرطان الثدي إذ يساهم في التقليل من هرمون الإستروجين الذي تسبّبه الدهون في الجسم. كما أنه يساهم في تحسين وظائف الدماغ وتنشيط الذاكرة، وبالتالي حماية الدماغ من الإصابة بالألزهايمر. 

تستيقظ الملكة اليزابيث في نفس الوقت يومياً

لدى الملكة جدول مزدحم حتى في سنها المتقدم، لذا فإن الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم أمر ضروري لها. لا تحب أن تبقى مستيقظة حتى وقت متأخر أو أن تنام حتّى وقت متأخر، فمن خلال الالتزام بجدول، هي لا تحرم نفسها من الراحة التي هي بأشد الحاجة إليها.