britney spears  بريتني سبيرزبعد مسارٍ قضائيّ استمر أشهراً طويلة وشهد تطوراتٍ مثيرة، استعادت مغنية البوب العالمية Britney Spears في 12 نوفمبر 2021 الحقّ في اتخاذ القرارات المتعلّقة بحياتها ومهنتها لأول مرة منذ 13 عاماً. وأخيراً، أنهت قاضية Brenda Penny في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية الوصاية التي كانت معطاة لوالد بريتني سبيرز والتي كانت مفروضة عليها لمدّة 13 سنة. 

تفاصيل قرار رفع الوصاية عن Britney Spears 

قرّرت المحكمة العليا في لوس أنجلوس أن تعيد للمغنية Britney Spears صلاحية اتخاذ القرارات في شأن حياتها من خلال رفع الوصاية عليها hgjd فرضت عليها منذ عام 2008 بعد الاضطرابات النفسية التي عانتها وأثقلت كاهلها لمدّة 13 سنة. فقد استمعت القاضية Brenda Penny إلى شهادة بريتني سبيرز متمثلةً بمحاميها، لمدة 30 دقيقة قبل أن تعلن قرارها، بعدها وافقت القاضية على رغبة النجمة الأميركية في رفع الوصاية عنها دون الحاجة إلى إجراء تقييم نفسي. جاء قرار القاضية تتويجاً لسنواتٍ من النزاع القضائي الخاص والعلني من أطرافٍ متعددة، حيث واجهت تلك الأطراف، أبرزها والد Britney Spears، اتهامات بأنه لم يضع مصلحة سبيرز نصب أعينه. من جهته، قال وكيلها المحامي ماثيو روزنغارت لدى خروجه من قصر العدل "ما ينتظر بريتني، وهي المرة الأولى التي يمكننا فيها أن نقول ذلك منذ عقد من الزمن، لا يتوقف إلا على شخص واحد هو بريتني نفسها"، وأضاف أن "شبكة أمان" ستتولى ضمان شؤون بريتني سبيرز المالية ورفاهيتها. من جانبه، وافق والد نجمة البوب الأمريكية Jamie Spears على التنحي عن الوصاية عليها، مؤكداً أنّ قراره هذا لن يؤثر على علاقته بها وسيظل يحبها على الدوام. هذا وسيستمر المحاسب الذي اختارته وصياً مالياً بدلاً من والدها للإشراف على إدارة ممتلكاتها التي تقدر وسائل الإعلام الأمريكية قيمتها بنحو 60 مليون دولار.

ردود الفعل على قرار رفع الوصاية عن Britney Spears 

عبّرت النجمة Britney Spears على حسابها عبر انستقرام بسعادتها حيال القرار المصيري الذي طرأ على حياتها، خاصةً بعد التعاطف والدعم الكبير الذي تلقّته من المعجبين الذين تجمّعوا أمام المحكمة لدعمها. نشرت بوست معلّقة: "أعتقد أنني سأمضي بقية النهار وأنا أبكي!!! أنه أفضل يوم في حياتي...الحمد لله"، شاكرةً محبّيها لدعمهم لها. بدوره نشر خطيبها Sam Asghari البالغ من العمر 27 عاماً، مقطع فيديو على حسابه على انستقرام يظهر فيه بجانب خطيبته، وكلاهما يرتديان قميص مكتوب عليها "حرروا بريتني".