هذا الأسبوع حمل العديد من النشاطات لكيم كارداشيان التي تنقلّت بين نيويورك، كان، ولوس أنجلس، معتمدة أزياء وأساليب متنوّعة لكن جميعها اندرج ضمن إطار أسلوبها الكلاسيكيّ، إلى أن أطلّت يوم أمس بأسلوب جديد.

البداية كانت مع استلامها جائزة Break the Internet خلال حفل توزيع جوائز Webby awards، واعدة بالتقاط صورة سيلفي عارية حتى مماتها! من نيويورك إلى فرنسا وتحديداً مدينة "كان"، أطلّت كيم كارداشيان في المطار وفي حفل دار de Grisogono، بأزياء أثارت الجدل، إضغطي هنا لمشاهدتها. فيما بعد سافرت إلى لوس أنجلس وأطلّت في المطار معتمدة فستاناً قصيراً جداً، اضغطي هنا لمشاهدته.

في كلّ تلك الإطلالات بقيت وفيّة لأسلوبها المعتاد، لغاية ليلة أمس حيث أطلّت برفقة زوجها بستايل جديد. ستايل شبابيّ عصريّ مشاغب، بعيد عن التصاميم الضيّقة والجذّابة، مستوحى من أسلوب كانيي وست. الملفت فيه كان سروال الجينز الواسع والممزّق، تصميم نادراً ما نراها به إن لم نقل أبداً، فهي غالباً ما تعتمد السروال الضيّق. نسّقته مع حذاء شتويّ عالٍ بطريقة عفويّة، ومع حزام بأسلوب التسعينيّات، إضافة إلى بوديسوت حياديّ اللون ومعطف بيج طويل.

أمّا بالنسبة لتسريحة الشعر فيبدو أنّها أحبّت تسريحة الكعكة التي المرتفعة التي اعتمدتها في "كان"، علماً أنها نادراً ما كانت تطلّ بهذه التسريحة. فهل سنرى تغييراً جذرياً في ستايل كيم في المستقبل القريب أم ستعود إلى سابق عهدها؟