ساندرا ساهي مغنيّة وفلوغر، اشتهرت بأسلوبها الشبابيّ المرح، وبفترة قصيرة أصبحت وجهاً معروفاً ومحبوباً. حصدت الآلاف من المتابعين بفضل موهبتها، جمالها وملامحها الطبيعية، وبفضل قدرتها على التأثير بعدد من الفتيات كونها شفافة، صادقة وقريبة من جمهورها. كل هذا جعل من Sandra Sahi الشخص الأمثل لتكون عضو في لجنة تحكيم مسابقة The Next Video Star - Shades Of Jamalouki لتساهم بالتالي في اختيار نجمة فيديوهات "جمالكِ" المقبلة! هذه المسابقة التي تهدف إلى تعزيز فكرة التنوع والإختلاف وتشجيع السيدات على كسر القواعد ودخول عالم الجمال. من هنا، كان لنا معها مقابلة خاصة تشجّع فيها كلّ النساء والفتيات على الإنضمام إلى هذه التجربة الرائعة، هذا إلى جانب الكشف عن بعض الحقائق المتعلّقة بها وتزويدنا ببعض النصائح المتعلّقة بنجاح المرأة في عالم الجمال والسوشيل ميديا إضافةً إلى بعض النصائح الجمالية التي تعتمدها. 

طريقة الإشتراك في مسابقة The Next Video Star – Shades of Jamalouki

مقابلة خاصة مع المغنية والفلوغر ساندرا ساهي

1- كمغنية شابة من ناحية وكإمرأة مؤثرة في عالم الجمال من ناحية أخرى، كيف استطعتِ أن تخلقي توازن بين المجالين، مع أكثر من 600 ألف شخص يتابعكِ على السوشيل ميديا؟ 

أنا مغرمة بالفن بشكل عام، خاصّةً بمجالَي الغناء والجمال، وبمجرد دخولي وتعمّقي أكثر بهما، وجدت نفسي قادرة على التوفيق بينهما ومشاركة هذا الشغف مع جمهوري.  

2-  أبرز ما تعلمته من وسائل التواصل الاجتماعي وتمنيت لو كنتِ تعلمين به قبل ذلك؟

تعلمت من وسائل التواصل الاجتماعي أن أكون فخورة بنفسي وعملي وأن أبقى شفافة وعلى طبيعتي بالرغم من صعوبة الأمر أحياناً.

3- للأسف السوشيل ميديا تفرض معايير جمالية "مثالية" وغير واقعية في الكثير من الأحيان، هل منعتكِ هذه المعايير يوماً من الظهور على طبيعتكِ؟ أم أنّكِ تجاهلتها من الأساس؟ 

لأكون صادقة، لفترة معيّنة نعم، لحين أدركت أن ما من شيء ممكن أن يمنعني من الظهور على طبيعتي، سواء كانت وسائل التواصل الاجتماعي، أشخاص أو حتّى الظروف.

4- اكشفي لنا عن أمر، جعلكِ تشعرين بعدم الأمان وخفّف من ثقتكِ بنفسكِ في بداياتكِ، لكنّكِ تأقلمتِ معه اليوم، وأخبرينا كيف تخطيتِ هذه المشكلة؟

لفترة طويلة، شعرت بعدم الأمان حيال جسدي ومقاسي. تعرّضت سابقاً، وما زلت حتى اليوم، لإنتقادات كثيرة مثل "أنتِ نحيفة جداً" "اكتسبي بعض الوزن" أو "نحافتكِ مروّعة". لكننّي أدركت أن هؤلاء الأشخاص سينتقدون دائماً مهما فعلت وكيفما بديت. أنا سعيدة اليوم بما أنا عليه، صحتي جيدة وهذا كل ما يهمني.

5- منذ أسابيع قليلة، أتممتِ عامكِ الـ22، ما هو أكبر إنجاز حققته حتى الساعة، وما هي أهدافكِ في السنة المقبلة؟ 

أكبر إنجازاتي حتى اليوم هو القدرة على النجاح في المجالين الأحب إلى قلبي وهما الغناء وإنشاء المحتوى. أنا متحمسة جداً لمشاركة جمهوري قريباً أعمالي الموسيقية الجديدة والتي تعني لي الكثير.

6- ساندرا ساهي بعد 10 سنوات... أين وكيف ترين نفسكِ؟ 

بعد 10 سنوات من الآن، أرى نفسي مغنية ناجحة أعيش في منزلي مع عائلتي الجميلة!

7- مشاركتكِ كعضو في لجنة التحكيم في مسابقة The Next Video Star – Shades of Jamalouki يؤكّد على أنّك مؤمنة برسالة التنوّع والإختلاف الجمالي، كيف تحرصين على ايصال هذه الرسالة على السوشيل ميديا ومن خلال عملكِ؟

من المهم جداً أن يعلم متابعاتي أنني أؤمن برسالة التنوع والشمولية، وأسعى لإيصال هذه الرسالة من خلال نشر بوستات لتشجيع جميع الفتيات على السوشيل الميديا بصرف النظر عن هويتهن، شكلهنّ ومن أين أتين .

8- قدّمي 3 نصائح للمشتركات لإنشاء محتوى مثمر و3 نصائح أخرى لتصوير توتوريال ناجح 

كوني مرحة، مبدعة إلى أقصى الحدود وعلى طبيعتكِ أمام عدسة الكاميرا. كذلك، الجئي إلى الإضاءة الواضحة، صوّري الفيديو بدقّة عالية واعتمدي كادر واضح.

9- ماذا تقولين لكلّ فتاة متردّدة للإشتراك في مسابقة The Next Video Star – Shades of Jamalouki؟

الهدف الأساسي وراء هذه المسابقة هو كسر التردد والخوف لدى الفتيات! غالباً ما تشعر الفتاة بالتردد عندما تكون غير واثقة بنفسها أو تشعر بعدم الأمان حيال بعض الأمور. أما هذه المسابقة فهي ضد هذا المبدأ بشكل كليّ! استفيدي منها، تغلّبي على خوفكِ، افتخري بنفسكِ، تشجّعي ولا تفكّري مرتين بالموضوع.

11 سبب لتشاركي الآن بمسابقة The Next Video Star- Shades of Jamalouki

10- حيل تعتمدينها يومياً ضمن روتينكِ الجمالي، في: العناية بالبشرة، المكياج وتصفيف الشعر

العناية بالبشرة: تدليك بسيط للبشرة لمدة 3 دقائق أثناء تطبيق الكريم المفضل لدي! 

مكياج: التربيت بالبيوتي بلاندر لتغطية طبيعية للوجه  

تصفيف الشعر: تطبيق سبراي للشعر للتخلص من الشعيرات الصغيرة وللوك نهاري جميل! 

11- بكلمة واحدة، ما هو سرّ الإستمرارية والنجاح على السوشيل ميديا؟

 استمري دائمًا في الابتكار والإبداع. إذا كان الأمر يتطلب دفتر وقلم، فأحضريهما واختاري الزاوية المفضلة لديكِ وفكري بالأمر الذي ترغبين تحقيقه ومشاركته مع الجمهور.