مهما فعلتِ في حياتكِ، مهما كانت إنجازاتكِ، مهما كان مبلغ المال الذي بحوزتكِ ومهما كان عدد ونوع ممتلكاتكِ، تأكّدي دائماً أن تكوني سعيدة لتنتجي أكثر وتستمرّي بتقديم الأفضل لنفسكِ والآخرين بطاقة إيجابية.

نعم، قد تصادفين مطبّات كثيرة قد تبدّل مشاعركِ وتسبّب لكِ التوتر أو الغضب لكن إحرصي على ألّا تؤثّر على نفسيتكِ لوقت طويل.

الشعور بالغضب، الحزن، القلق وأي نوع من المشاعر السلبية بشكل مؤقت أمر يمكن التخلّص منه بطرق مختلفة، سنعرّفكِ على واحدة منها اليوم وهي تقنيّة تحرير المشاعر التي يتمّ اللجوء إليها في الطب البديل.   

تقنية تحرير المشاعر EFT (إختصاراً لـ Emotional Freedom Techniques)، ترتكز على فكرة تحرير الذات من المشاعر السلبية بشكل فوري من خلال حركة بسيطة تعزّز الشعور بالإيجابية والسعادة وتزيل المشاعر السلبية.

كلّ ما عليكِ القيام به هو التواجد وحدكِ في مكان فيه الكثير من الخصوصية والهدوء، ثمّ اتّباع الخطوات التالية:

 

نظّمي تنفّسكِ:

أغمضي عينيكِ وتنفّسي بطريقة عميقة وبطيئة، عدّي للعشرة مع كل شهيق وكل زفير، وركّزي بكل ما تملكين من طاقة على شعوركِ الحالي.

 

قيّمي مشاعركِ:

بماذا تشعرين الآن؟ هل تشعرين بالتوتر أو الغضب أو الحزن؟

بعد أن تتأكّدي من شعوركِ قيّميه بدرجة من 1 إلى 10، بحيث تكون الدرجة 1 دليل على أنّ شعوركِ طفيف ودرجة 10 دليل على أنّ شعوركِ شديد.

 

ردّدي عبارة الإثبات وربّتي على نقاط الطاقة الأساسية في الوقت نفسه:

عبارة الإثبات هي جمل قصيرة يجب أن تردّديها للتشديد على فكرة قبولكِ لذاتكِ رغم الشعور الذي يختلجكِ. عبارة الإثبات هي:" على الرغم من أنني أشعر بالقلق (بإمكانك استبدال كلمة القلق بأي شعور آخر يختلجكِ)، إلا أنني أتقبّل نفسي تماماً، وأنا على يقين بأن الشعور الإيجابي هو خياري، وبأنني قرّرت أن أشعر بالاطمئنان (أو الفرح أو أي شعور تريدين التمتّع به)".

لتتخلّصي من التوتر، ردّدي عبارة الإثبات وأنتِ تربّتين بإصبعَي السبابة (الثاني) والوسط على نقاط الطاقة الأساسية بالتدرّج وهي: أعلى الرأس، أوّل الحاجبين، الأطراف الخارجية للعينين، تحت العين، تحت الأنف، الذقن، العظمتين تحت الرقبة، تحت الإبط والجوانب من كلّ إصبع.

من المهم أن تحافظي على نفسكِ المنتظم طيلة الوقت. في نهاية التربيت، قومي بالتنفس بعمق كما فعلتِ في البداية.

 

قيّمي مشاعركِ من جديد:

قومي بهذه الخطوة مرّة ثانية بعد أن تنهي تمرين التربيت للتأكّد من تحسّن مزاجكِ وبأنّ مشاعركِ أصبحت أكثر إيجابية. إن شعرتِ بتحسّن كبير، فهذا أمر رائع، وإن كانت نسبة تحسّن مشاعركِ قليلة، فكرّري تقنية تحرير المشاعر مرة أخرى بعد شرب كوب من الماء.

 

إقرئي أيضاً: النساء اللواتي يتزوّجن في عمر مبكرٍ هنّ أقلّ سعادة في حياتهنّ، بحسب الدراسات

الإمارات العربية المتحدة هي الأكثر سعادة بين كلّ الدول العربية لعام 2018