24 يونيو 2018: يوم تاريخي للمرأة السعودية، انتقلت فيه من راكبة للسيارة إلى سائقة خلف المقود! مقابل كثيرات من السيّدات السعوديّات وغير السعوديات اللواتي تحمّسن لخوض هذه التجربة، هنالك عدد لا بأس به منهن شعرن بالخوف والتوتّر من هذه الخطوة، ليكتشفن أنهن يعانين من فوبيا قيادة السيّارة. هذا النوع من الفوبيا موجود لدى الأشخاص في مختلف أنحاء العالم، ففي إحدى الدراسات تمّ اكتشاف أن هناك حوالي مليون شخص ألماني يشعرون بهذا النوع من الفوبيا بالرغم من أن ألمانيا هي من أكثر البلدان تطوراً وتصنيعاً للسيّارت.

برغبة منا في دعم المرأة في القيام بهذه الخطوة المهمّة في حياتها ولمساعدتها في تخطّي خوفها والانطلاق بحرية في قيادة سيّارتها، سنطرح في السطور التالية بعض الحيل العمليّة السهلة التي تساهم في التخلص من فوبيا قيادة السيارة.





  • أنظري لقيادة السيّارة كأمر إيجابي بالرغم من خوفكِ: لأن النظر إلى هذه الخطوة كأمر سلبيّ سيزيد الأمر سوءً ويرفع مخاوفكِ مما يمنعكِ من تعلّم القيادة وممارستها بسلاسة.
  • اجعلي من سيّاراتكِ مساحة مريحة بالنسبة إليكِ: هذا يعني الحفاظ على ترتيب سيّاراتكِ، الإبتعاد عن وضع أكسسوارات قويّة اللون داخلها والحفاظ على نظافتها ممّا يشعركِ بالراحة النفسيّة.
  • ابتعدي عن القيادة في أجواء توتّركِ: مثلاً لا تتعلّمي في أوقات تكون فيها الطرقات مكتظّة أو في وقت النهار الذي تكون فيه الشمس قويّة فتسبّب لكِ الإزعاج. اختاري الأوقات التي تناسبكِ، ضعي موسيقى تلائم مزاجكِ وتهدىء أعصابكِ لتكوني مرتاحة أثناء التعلّم خصوصاً.
  • استعيني بالروائح المهدئة للأعصاب: فهي تساعدكِ على التركيز أيضاً! عطّري سيّارتكِ برائحة اللافندر مثلاً.
  • قومي بتمرينات تهدّىء أعصابكِ: بدل أن تدخلي سيّارتكِ وتقومي بتشغيلها فوراً، خذي 5 دقائق لتحضير نفسكِ، تنفّسي بعمق لبضع دقائق لترخية عضلات جسمكِ والتخّفيف من تشنّجها.
  • تذكّري أن التدريب المتكرّر يجعلكِ مثالية: الأمر لا يقتصر على تعلّم القيادة، بل هي عادة تتقنينها بالتّدريب المتكرّر. لذا تدرّبي قدر الإمكان لكسر حاجز الخوف، لإتقان كلّ الحيل التي عليكِ تعلّمها والإنطلاق كسائقة مثالية من دون حواجز!