تحدث حساسية الجلد عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع مادة يعتبرها غريبة. تختلف تلك المواد التي قد يتفاعل تجاهها الجسم، وقد تكون عبارة عن بعض الأطعمة، أو السم الناتج عن لدغات الحشرات وغيرها. من ناحية أخرى تظهر العديد من الأعراض التي تشير بحدوث هذه الحساسية والتي سنقدّمها لكِ في السطور التالية.

ما هي حساسية الجلد؟

عندما يكون لديك حساسية، فإن الجهاز المناعي يصنع أجساماً مضادة تحدّد مسببات الحساسية على أنها ضارة، على الرغم من أنها ليست كذلك. عندما تتلامس مع مسببات الحساسية، يمكن أن يؤدي رد فعل جهازك المناعي إلى التهاب الجلد أو الجيوب الأنفية أو المسالك الهوائية أو الجهاز الهضمي. تختلف شدة الحساسية من شخص لآخر ويمكن أن تتراوح من التهيج البسيط إلى الحساسية المفرطة التي تهدد الحياة.

اعراض حساسية الجلد

يمكن أن تؤثر اعراض حساسية الجلد على المسالك الهوائية والجيوب الأنفية والممرات الأنفية والجلد والجهاز الهضمي. يمكن أن تتراوح ردود الفعل التحسسية من خفيفة إلى شديدة. في بعض الحالات الشديدة، يمكن أن تؤدي الحساسية إلى تفاعل مهدد للحياة يُعرف باسم الحساسية المفرطة. إليكِ في ما يلي أبرز الأعراض الإضافية:

  • حمى القش، والمعروفة أيضاً باسم التهاب الأنف التحسسي، والتي تسبب اعراض مثل العطس، حكة في الأنف أو العين أو سقف الفم، سيلان الأنف، عيون دامعة أو حمراء أو منتفخة.
  • وخز في الفم، انتفاخ الشفتين أو اللسان أو الوجه أو الحلق.
  • تورم منطقة كبيرة في مكان البشرة خاصةً في حال التعرّض إلى لدغة من الحشرات.
  • الحكة في جميع أنحاء الجسم.
  • سعال، ضيق في الصدر، صفير عند التنفس أو ضيق في التنفس.


 متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب إذا كان لديك أعراض تعتقدين أنها ناجمة عن حساسية الجلد، ولم توفّر لك أدوية الحساسية المتاحة دون وصفة طبية الراحة الكافية. كذلك إذا ظهرت عليك أعراض بعد بدء دواء جديد، فاتصلي بالطبيب الذي وصفه لك على الفور. أمّا إذا كنتِ قد تعرضت لنوبة حساسية شديدة أو أي علامات وأعراض في الماضي، فحددي موعداً لرؤية طبيبك. 

المعلومات الواردة في هذا المقال ليست كافية وحدها لتشخيص المرض/الحالة، استشيري دائماً الطبيب