مع بداية هذا الشهر، تفصح لكِ عالمة الفلك ماغي فرح في كتابها للعام 2020 "سنة مصيرية تطبع العصر" ما الذي يخبّئه لكِ برجكِ في عالم الفلك وكيف سيكون حظكِ طيلة أيام الشهر. إليكِ توقعات الأبراج النارية أي برج الحمل، الأسد والقوس.

توقعات برج الحمل (21 مارس – 21 أبريل): خطط لأعمالك واستثماراتك في النصف الأول من الشهر، إذ إن كواكب 3 تدعمك وهي فينوس، مارس وساتورن. تكون حيويتك في أوجها وقد تعالج مسائل مالية بإحتراف كلي وتقوم بخيارات صائبة. رغم ذلك تتحدّث أفلاك أخرى عن تعب وارتباك يسودان، بسبب بعض التطورات التي تجعلك حائر أو تثير الانفعالات وتضعكِ أمام تحديات مفاجئة. تدعمك علاقاتك الاجتماعية والشخصية مع بعض المراجع فتتواصل مع جهات خارجية أو تطرق باباً جديداً لدرس بعض الحلول، خاصةً إذا كنت من مواليد الدائرة الأولى.

ابتداءً من تاريخ 13 تتبدّل الأمور إلى شيء من التعقيدات، فكوكب مارس يدخل إلى برج الحوت في حين يبدأ ساتورن وأورانوس بالتراجع، ما يجعل المناخ مشوش أو يجعلك تعيش حالة من عدم الثقة بالنفس أو يخربط بعض المشاريع ويضطرك إلى التراجع عنها. 

تتراجع المعنويات قليلاً فتجد نفسك أمام خيار صعب أو أمام ضرورة تعديل بعض الاجراءات أو التراجع عن بعض القرارات، فقد تستقيل من مكان في لحظة من المواجهات الحادة، أو يصعب عليك اتخاذ قرار وسط أجواء من الغموض، كأن شيءً ما يحضّر في الأفق. 

لحسن الحظ أن الصحة تكون جيدة وربما أفضل من الشهر الماضي، كما أن العلاقات العاطفية تبشر بأجواء مناسبة ومشجعة وتشير إلى أوقات جميلة تعيشها خاصةً في النصف الأول من الشهر، الذي يشير إلى بوح بالحب وإلى علاقات مثمرة، كذلك قد تتحول صداقة إلى علاقة أكثر حميمية. 

توقعات برج الأسد ( 23 يوليو – 23 آب): تلقي الكواكب الضوء على أعمالك ووجهتها في هذه الأثناء، على قدرك المهني. تاجه بعض الأحداث الطارئة والتي عليك أن تجاريها أو أن تتكيّف معها، خاصة في النصف الأول من الشهر. قد يحصل لديكِ انقلاب جذري في حياة بعض مواليد الأسد المهنية، أو على تغييرات مفاجئة تأخذك إلى البعيد وتجعلك تناقش شؤوت  مالية مع أشخاص تفاجئك ماقفهم أو عروضهم.

تستعيد أنفاسك في النصف الثاني، حيث تعوّض عن الوقت الضائع وتشهد على تجديد في محيطك المهني وتحصل على ما ترغب وتريد. قبل ذلك عليك بالصبر لكي تجتاز هذه المرحلة الدقيقة بسلام. 

ابتداءً من تاريخ 13 يخف الضغط وتصبح الأشياء أكثر إيجابية في تاريخ 21. يحمل النصف الثاني آمالاً وتعمل سمعتك الطيبة على إحراز عرض رسمي أو غير رسمي يدعم مسيرتك.

تنظر إلى المستقبل بثقة، إذ إن النصف الثاني جيد لفتح بعض الأبواب والانطلاق نحو بعض الشركات والمؤسسات والزبائن المهمين. تتمتّع خلال هذه الفترة بقدرة إقناع هائلة وتحسن اختيار الوقت المناسب للنقاش والتفاوض.

في الحياة الشخصية أيضاً عليك الصبر في النصف الأول وعدم تحدّي الآخرين، رغم أن فينوس في منزلكِ الحادي عشر يوفّر لك طاقة جيدة وأجواء حالمة وصداقات غنية.

كن دبلوماسياً وحاول أن تخرج كالشعرة من العجينة من موقف حرج، خاصةً إذا فقدت سيطرتك على علاقة تشغل بالك. في النصف الثاني تعرف مصالحة في حال تخاصمت مع الحبيب. إنه شهر جيد لكي تتقدّم للزواج أو لكي ترتبط رسمياً بمن تحب، كما من الممكن أن تنشأ صداقة غنية جداً وودية تستمر عميقة عبر السنوات القادمة.

توقعات برج القوس( 22 نوفمبر – 20 دسمبر): يبدأ الشهر مع وعود كثيرة بالنجاح والسعاد ولإنجاز المشارايع وعلى الأخص بين 1 و13 حيث تكون المعنويات مرتفعة والأجواء مناسبة للبدء بتجديد أو لرسم طريق للعمل. حاول أن تنجز ما عليك بسرعة لأنك بعد ذلك قد تصتطدم بعراقيل متعددة. قد يترتب عليك مسؤوليات مادية أو نفقات غير متوقعة، يطالبك البعض بدين مثلاً أو برد اعتبار.
 بتاريخ 13 يدخل كوكب مارس إلى مربع مع برجك وهو الحوت، ما يعكّر صفو الهناء أو يضعك أمام طريق مسدود. تتراجع الحيوية وتجد نفسك مضطراً إلى المسايرة وقبول بعض الشروط التي تفاجئك في بعض الأحيان. إلّا أن مركور في برج الجوزاء قد يكون له وجه آخر، كأن تحصل على موافقة كنت تنتظرها من وقت طويل.

تستمر الأوضاع الاجتماعية منعشة وذلك في النصف الأول، فتقضي أوقاتاً حلوة مع الأصدقاء والأشخاص الذين تتعرف إليهم حديثاً، وتتعرف على من يرضي ميولك الفكرية والروحية. قد تطل على علاقة استثنائية مع من يوقظ في نفسك الرغبة ويجعلك أكثر حباً للحياة والفرح

تتوصل إلى تفاهم عميق في حياتك الزوجية وإلى انسجام كبير وتلاقي على هدف واحد. بعد ذلك يسود جو من البرودة أو ينشب نزاع قد يؤدي إلى تباعد أو نفور. شيء ما يوقظ في نفسك الريبة ويجعلك تتراجع عن قرار، وإذا كان القرار مصيرياً فقد تثير النقمة حولك أو الخلافات العائلية.