مع بدء العام الدراسي، نعلم أنكِ منهمكة في شراء جميع المستلزمات التي قد تحتاجينها هذا العام كي تهيئي نفسكِ، لكن لا تنسي أيضاً أن نفسيتكِ يجب أن تكون جاهزة لإستقبال سنة دراسية جديدة؟ غالباً ما تتعرّضين خلال الدراسة إلى التوتر والقلق خاصّةً في أيام الاستحقاقات والامتحانات. لكن، ننصحكِ ألّا تدعي التوتر يسيطر عليكِ هذا العام خاصةً أثناء الدراسة عن بعد. أما إن كنتِ تتساءلين عن طرق للسيطرة على النفس والتغلب على التوتر، فخصصنا لكِ هذا المقال لنزوّدكِ ببعض النصائح التي تساعدكِ على بدء العام الدراسي بهدوء!

12 خطوة تجعل الإستيقاظ بنشاط إلى الجامعة، أسهل مما تتخيّلين!

نصائح للتغلب على التوتر والقلق أثناء الدراسة عن بعد

1- نظّمي مكتبكِ 

أثبتت دراساتٍ عدّة أن المكتب المنظم يؤثر بشكل كبير على نفسيتكِ أثناء الدراسة، فكل ما كان المكتب غير مرتب، ستشعرين أن الأمور تخرج عن السيطرة وأنكِ عاجزة عن تحقيق واجباتكِ. لذا حافظي على ترتيب مكتبكِ لعام دراسي هادئ وناجح.

اشتري منظم مكتب للعام الدراسي وودّعي للفوضى

2- ضعي برنامج يومي ونظّمي وقتكِ

من الاستيقاظ باكراً وتحديد الأولويات والمهام، إلى تجنب الوقت الضائع وتحديد الأهداف! جميع هذه الأمور ستبعد التوتر والغضب عن حياتكِ الدراسية إن قمتِ بتنظيم وقتكِ بطريقة ذكيّة. نصيحة إضافية: لا تنسي هذه الخطوة في حياتكِ اليومية الإعتيادية أيضاً.

تسوّقي اجندة لتنظّمي جدول أعمالكِ اليومي

3- ركّزي على التقدم والتطور وليس الكمال

هل تشعرين أحياناً أنكِ لستِ جيّدة بما يكفي وأنكِ غير قادرة على تحقيق مهامكِ؟ هذا لأنكِ تركّزين على الكمال وليس على التقدم! عليكِ فقط التركيز على التطور في الأداء والتقدم المستمر، ذلك لأن السعي إلى الكمال يزيد من الضغوطات النفسية ويجعلكِ عرضة للتوتر وقلّة التركيز.

 4- خذي قسط من الراحة

أنتِ تستحقين قسطاً من الراحة يومياً مهما كانت الظروف التي تمرّين بها! حتّى لو كان لديكِ كمية هائلة من الواجبات لإتمامها، إن لم ترتاحي قليلاً ستصبحين عاجزة عن تحقيقها بشكل جيّد، لذا نظّمي وقتكِ، استريحي قليلاً وحققي مهامكِ بنجاح!

5- ابحثي عن مكان هادئ للدراسة

من الضروري أن تجدي مكانًا مريحًا وهادئًا في المنزل! من المستحسن أن يكون هذا المكان خارج غرفة النوم، وأن تختاري مكان هادىء في المنزل. يفضّل أن تكون غرفة منفصلة يمكن إغلاقها بعد إعلام أفراد عائلتكِ بساعات الدراسة.

6- أشعلي بعض الشموع وضعيها على مكتبكِ

ربما يبدو الأمر غريب لكِ، لكن ننصحكِ بتجربته! يُعرف ضوء الشموع بتأثيراته المهدئة على العقل والنفسية، فنور الشمع يساعد على التأمل والاسترخاء. أما إن كنتِ من محبات الشموع المعطرة، فيمكنكِ أيضاً اعتمادها لأنها تحمل خصائص علاجية إضافية، بفضل رائحتها التي تحسن المزاج. 

تسوّقي شموع معطرة الآن

7- كوني لطيفة مع نفسكِ

الثقة بالنفس وحب الذات هما مفتاح نجاحكِ هذا العام! إن التعرض للضغوطات النفسية أثناء الدراسة، التعب والإرهاق أمور طبيعيّة تحصل مع الجميع، فلماذا تلومي نفسكِ وتحمّليها الكثير؟ كوني لطيفة مع نفسكِ وتأكدي دوماً أنكِ تعملين ما بوسعكِ لتنفيذ مهامكِ.

8- اشتري نبتة وضعيها في الغرفة

إن التواجد حول النباتات يمكن أن يساعدكِ على الشعور بمزيد من الاسترخاء ويقلل في الواقع من احتمالية الإصابة بالاكتئاب المرتبط بالتوتر. لذا لا تترددي بشراء شتلة صغيرة تضعينها على المكتب أو أخرى كبيرة للغرفة.

9- تناولي مأكولات تحارب التوتر والإكتئاب

هناك أنواع عدّة من المأكولات تساعدكِ في التغلب على التوتر والحد من نسبة القلق أثناء الدراسة. من بين هذه المأكولات يمكنكِ اللجوء إلى المكسرات، السلمون، السبانخ، البطاطا الحلوة، الأفوكادو والشاي الأخضر.

10- قلّلي من شرب الكافيين، واشربي الكثير من المياه 

تؤدي الكميات الكبيرة من الكافيين إلى آثار صحية سلبية، أبرزها زيادة حدّة التوتر والقلق. لذا، ننصحكِ بدل الإكثار من شرب القهوة ومصادر الكافيين الأخرى، ضعي بجانبكِ قارورة من المياه حتى تشربي كلّما شعرتِ بالعطش، المياه ستزوّدكِ بالرطوبة وتبقي جسمكِ نشيطاً.