كل الأخبار المتعلّقة بفيروس كورونا. اضغطي هنا 

فيروس كورونا يثير الذعر والمخاوف في قلب الإنسان، لكن بالنسبة للطبيعة والحيوانات الأمر مختلف. فبالرغم من كل المخاطر الصحية، الإنسانية، الإجتماعية والإقتصادية التي يسببها، تفشي وباء كورونا من حول العالم، فهو يترك آثار ايجابية على البيئة. وكأن الطبيعة كانت تنتظر فترة الإنعاش هذه، لتستريح من كل ما يولّده الإنسان من فوضى وتلوّث. ما الذي تغيّر على الصعيد البيئي في الأشهر الأخيرة؟ شاهدي الفيديو أعلاه

حظر التجوّل لمكافحة فيروس كورونا يعيد الطبيعة إلى الحياة

هل فكرتِ يوماً أنه قد يكون لفيروس كورونا أثر إيجابي؟ هذه المسألة كانت بعيدة كل البعد عن ذهننا، لكن في الواقع حصلت. حظر التجوّل وتوقّف الشركات والمصانع عن العمل، حمل فائدة على الصعيد البيئي. الطبيعة باتت تتنفّس من جديد والحيوانات استعادت قسطاً من حريتها! من بين الأمور التي تؤكّد على ذلك هي الدراسات التي تناولت إختلاف معدل التلوّث في الصين وغيرها من البلدان في العالم خلال الأشهر الأخيرة، أي منذ تفشي الوباء حتى أيامنا هذه. النتائج بدت إيجابية، وهنالك إنخفاض ملحوظ في نسب الغازات السامة في الهواء. السماء في بعض المناطق بدت زرقاء صافية، على عكس ما كانت عليه عقب إكتظاظ السكان والسياح. الطبيعة في إيطاليا كان لها قسط أيضاً من ايجابيات حظر التجوّل، خاصة البندقية: بعض الحيوانات مثلاً عادت إلى هذه المنطقة بعد غياب طويل. كذلك، شهدت بعض البلدان تجوّل في شوارعها لعدد من الحيوانات البرية التي كانت منحصرة في الغابات. مشاهد جميلة تثبت أن الطبيعة تنهض شيئاً فشيء. لقطات تترك بصمة أمل، رغم الظلمة التي تسود العالم، شاهديها في الفيديو أعلاه