في زمن كورونا، قد يكون البقاء في البيت من أكثر الأمور الشائعة إذ أن الحجر المنزلي هو من أكثر الخطوات الوقائية ضد انتشار هذا الفيروس. من هنا، قد تهملين خطوة العناية بإطلالاتكِ، فتفضّلين الإلتزام بملابس النوم طيلة الوقت. لكن هل تعلمين أن هذه الخطوة تؤثّر بشكلٍ سلبي عليكِ؟ في هذا المقال، سنشرح لكِ كلّ التفاصيل وذلك بحسب وجهات نظر خبراء علم النفس. تابعي القراءة للمزيد.

كيف يؤثّر ارتداء بيجاما طيلة اليوم عليكِ؟

ارتداء بيجاما طيلة اليوم قد يؤثّر سلباً على الإنتاجية

يرتبط ارتداء البيجاما ارتباط وثيق بالنوم والإسترخاء، فهذا التصميم يجعلنا نشعر بالراحة كما يولّد فينا بطريقة غير إرادية الرغبة بالنوم. هذا الأمر يؤثّر سلباً على الإنتاجية، خصوصاً إن كنتِ تعملين من المنزل، الأمر الشائع جدّاً في زمن كورونا بسبب ضرورة الإلتزام بالحجر المنزلي. فبالعادة، وعند العودة إلى المنزل وخلع الملابس لارتداء البيجاما، يتحضّر العقل لا إرادياً للنوم، كما أن هذه الخطوة تساعده في الفصل بين العمل والراحة. من هنا، البقاء في ملابس النوم طيلة اليوم قد يؤثّر سلباً على هذا الأمر حيث يكون من الصعب التفريق بين الحياة المهنية والحياة الخاصّة. 

ارتداء بيجاما طيلة اليوم يجعل العمل أقل متعةً

ارتداء ملابس جميلة، تعكس شخصيّتكِ بشكلٍ لافت، قد يغيّر مشاعركِ تجاه وظيفتكِ ويولّد فيكِ مشاعر الراحة، ما يجعل العمل أكثر متعة. من هنا، البقاء بملابس النوم أثناء العمل يؤثّر بشكلٍ سلبي على نفسيّتكِ وتحديداً على نظرتكِ تجاه العمل.

ارتداء بيجاما طيلة اليوم يولّد اضطرابات في النوم

البقاء في البيجاما طيلة اليوم يؤّثر على الساعة البيولوجية الخاصّة بكل فرد، ما يؤدّي إلى اضطرابات في النوم. كذلك، عدم تغيير ملابس النوم يتسبّب بمشاعر القلق والإرهاق.

في ختام الموضوع، وبعد أن تعرّفتِ على تأثير ارتداء ملابس النوم طيلة اليوم، احرصي على اعتماد ملابس تعكس ستايلكِ حتّى أثناء التواجد في البيت. كذلك، ومن بين الخطوات التي ستحسّن المزاج وتشعركِ بالسعادة في الحجر المنزلي، هو تطبيق المكياج، فلا تتردّدي في ذلك! 

لماذا عليكِ تطبيق المكياج أثناء الحجر المنزلي؟