ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي منذ فترة بفيديوهات نشرتها نادين نجيم عبر خاصية الستوري على انستغرام، وهي تخضع لإحدى التقنيات التي تساعد في شدّ الجسم وتعمل كبديل عن التمارين الرياضية. لكن هل هذا الأمر صحيح؟ هل هذه التقنيات فعلاً ممكن أن تحلّ مكان التمارين الرياضية؟ هل هي صحيّة وآمنة أم تحمل آثار جانبية؟ كلّ هذه الأسئلة وغيرها سنجيبكِ عنها في هذا المقال وسنعرّفكِ على كلّ المعلومات المتعلّقة بالتقنيات البديلة عن الرياضة. 

دليل كامل عن أشهر أنواع حقن الجسم

1- ما هي تقنيات شد الجسم التي يقال أنها بديلة عن الرياضة

هناك الكثير من التقنيات التي تساعد شد الجسم كما نحته، بالإضافة إلى فعاليتها في خسارة الوزن. من ناحية أخرى، هناك بعض التقنيات التي تستخدم كبديل عن الرياضة وممكن ان تستهدف منطقة معيّنة أو كامل الجسم. من أبرزها: 

  • تقنية الأمواج فوق الصوتية: تستهدف هذه الموجات عمق طبقات البشرة لتساعد في شد الجلد المترهّل بعد 2 إلى 6 أشهر من بدء العلاج، وبالتالي تستخدم كبديل عن الرياضة وسمكن أن تستهدف مناطق مختلف في الجسم سواء كانت اليدين، الساقين، المؤخرة، البطن وغيرها. 
  •  تقنية الترددات الراديوية: هذه التقنية تركّز على الطبقة الخارجية من البشرة وهي تعمل على تسخين الجلد بهدف تعزيز إنتاج الكولاجين وشد الجسم، وبالتالي تستخدم كبديل عن الرياضة وسمكن أن تستهدف مناطق مختلف في الجسم سواء كانت اليدين، الساقين، المؤخرة، البطن وغيرها.
  •  تقنية التحفيز الكهربائي للعضلات: تعتمد التقنية على إرسال ومضات كهربائية لتحفيز أكثر من 80% من العضلات بجهد أقل ووقت أقصر وبالتالي تساعد على شد الجسم والعضلات من دون الحاجة إلى ممارسة الرياضية. يمكن استخدام هذه للتقنية على مختلف المناطق في الجسم سواء كانت اليدين، الساقين، المؤخرة، البطن وغيرها.

مستحضرات تساعد على شد الجسم ونحته 

2- هل فعلاً تقنيات شد الجسم هي بديلة عن الرياضة؟ 

قد تكون هذه التقنيات مفيدة في بعض الحالات من أجل شدّ الجلد والبشرة، لكنّها حتماً ليست بديل عن الرياضة. ممكن أن تخفف هذه التقنيات من ترهّل الجلد وقد تساعد في خسارة بعض الكيلوغرامات، لكنها لا تحدث أي تغيير جذري في الجسم، كما أنها لن تزوّدكِ بالجسم الصحي والنشيط الذي تحصلين عليه عند ممارسة الرياضة. في الواقع فوائد ممارسة التمارين لا تقتصر فقط على خسارة الوزن، بل تساعد أيضاً في تحفيز إنتاج الكولاجين، تسريع عملية الأيض، تزويد الجسم بالطاقة، التخفيف من الشهية العالية، الحد من التوتّر، تحسين البشرة والشعر وغيرها الكثير. كلّ هذه الفوائد لن تحصلي عليها من خلال هذه التقنيات. 

3- هل من آثار جانبية للتقنيات البديلة عن الرياضة من أجل شد الجسم؟

هذه التقنيات تحمل بعض الآثار الجانبية والسلبيات على البشرة، بعضها قد يكون بسيط وغير ظاهر جداً أما بعضها الآخر قد يحمل الأضرار البارزة على الجلد:

  • بعد الخضوع لهذه التقنيات ستلاحظين تورّم بسيط في الجلد، بالإضافة إلى احمرار في المنطقة المعالجة. إذا زاد تهيّج البشرة لفترة طويلة، من الضروري مراجعة الطبيب. 
  • قد يحدث ما يسمى بالتجاويف داخل الخلايا والأنسجة التي قد تمتلئ بالفقاعات الغازية، والتي قد تكبر بالحجم مسببة التضييق على الخلايا المجاورة في داخل الأعضاء. 
  • تقنية التحفيز الكهربائي للعضلات ممكن أن تسبب ضرر على القلب أو سرعة في ضربات القلب. 
  • تقنية التحفيز الكهربائي للعضلات ممكن أن تلحق الضرر بالكلى في حال تم اللجوء إليها بشكل مبالغ به.