الصحة النفسية الاهتمام بالنفس لنستقرام

تعتبر الرعاية الذاتية أو Self - Care أعمق بكثير من مجرّد الخضوع لحمّام معطّر أو حضور صفّ يوغا، بل هي التعريف الأساسي لكيفية التعامل مع الذات، التوازن العاطفيّ وعدم الانجرار وراء الأمور السلبية. غالباً ما يتمّ تجاهل مدى أهمية الرعاية الذاتية، إلّا أنها ضرورة أساسية لجسم وعقل سليمين. لخوض غمار حياة أفضل، ما عليكِ سوى البدء بطرح الأسئلة المشكّكة لنفسكِ، كخطوة أساسية في عالم الرعاية الذاتية الاهتمام بالنفس.

9 أسئلة يجب طرحها على نفسكِ من أجل الاهتمام بالنفس

1- هل أتقبّل مشاعري أو أتجنّبها؟

إحدى الأسباب الرئيسية للعديد من المشاكل النفسية، هي عادة التجنّب المشاعر السلبية رغم أنه يبدو منطقياً تجنّبها، إلّا أن ذلك يعتبر حلّاً مؤقتاً ويولّد العديد من المشاكل على المدى البعيد، إذْ يجعلها تتفاقم. ترتبط هذه المشاعر في أذهاننا بأحداثٍ سلبية نريد نسيانها أو تجنّبها، ولكن فلنعترف أنه ليس من السهل التخلّص منها وإنكارها، أو تجنّبها، لذلك علينا أن نقرّ بها وبالسبب وراءها ونتقبّلها. قد يكون الأمر صعباً، إلّا أنه ضروري ويمكنكِ تحقيقه مع الوقت ومن خلال ممارسة التأمّل والتعلّم من التجارب التي تمرّين بها.

كيفية تعزيز الصحة النفسية

2- هل أقوم بادّخار المال بما فيه الكفاية؟

أحد أهمّ سبل تحقيق الرعاية الذاتية، هو تثقيف الذات لتأمين مستقبل أفضل وراحة ذاتية. فلا بدّ أن الرعاية الذاتية المالية أمر ضروري يتجاهله قسم كبير من النساء، ممّا يسبّب الكثير من التوتّر والقلق، وبالتحديد في العلاقات الزوجيّة. الاستقلاليّة والحرّية أمران ضروريّان في عصرنا هذا، وبات من الضروري إنجاز الاستقلاليّة المادية لتفادي هذه المشاكل. فالمدّخرات التي تقومين بها منذ بدء الحياة العملية، إضافةً إلى الحدّ من الإنفاق التي لا تجدي نفعاً، ستغيّر نظرتكِ لذاتكِ بطريقة أكثر إيجابية، ممّا سيشعركِ بالرضا تّجاه نفسكِ. كما عليكِ وضع خطّة مادية مستقبليّة، خصوصاً فيما يخصّ فترة التقاعد التي يعتبرها البعض بعيدة عن واقعنا، إلّا أن تجاهلها سيوقع بكِ ويشعركِ بالندم.

الصحة النفسية الاهتمام بالنفس لنستقراممن صفحة Pakoku@ على انستقرام

3- هل هناك كلام غير مصرّح به بيني وبين شخص آخر؟

"استمعي وثقي بنفسكِ! إذا كنتِ مع هذا الشخص وشعرتِ أن هناك ضرورة للتكلّم، فتأكّدي أن هذا ما عليكِ القيام به، لكن قبل أن تكوني قاسية على نفسكِ لعدم القيام بهذه الخطوة، اسألي نفسكِ لِمَ لم تتكلّمي؟ هل السبب هو خوفي من أن أجرح هذا الشخص؟ أو ربّما لأنني خائفة من الخلاف؟ أو ربما لأن هذا الشخص لا يأبه لأفكاري أو مشاعري؟ حين تكتشفين لماذا لم تصرّحي عن هذا الكلام، ستفهمين ما يتوجّب عليكِ القيام به للتواصل بشكلٍ أفضل أو بطريقة أكثر شفافية".
Dr. Saliha Afridi: أخصائية في علم النفس العيادي وصاحبة عيادة The LightHouse Arabia في دبي.

الصحة النفسية الاهتمام بالنفس لنستقراممن صفحة Selcare4yu@ على انستقرام

4- هل أحب جسمي كما هو؟

جميعنا نشعر في بعض الأحيان بعدم بالأمان والخجل تّجاه أجزاء معيّنة من أجسامنا، وهذا أمر طبيعي، لكن الخطأ يبدأ حين يصبح الجسم بمثابة عقبة قد تؤثّرعلى حياتنا اليوميّة أو قبولنا لذواتنا. المعنى الحقيقي لحبّ الجسد لا يعني تناول المأكولات غير الصحّية، عدم ممارسة الرياضة، أو إهماله، بل تقبّله والاهتمام به كما هو، ممارسة الرياضة ونظام صحّي بدون وضع أهداف مبالغ بها في الوصول إلى جسم مثاليّ أو القلق بشأن المظهر وعدم القدرة على عيش حياةٍ طبيعية. الانتقال من عدم تقبّل جسدكِ إلى تقبّله كما هو، سيستغرق بعض الوقت، الجهد والوعي. اسألي نفسكِ لماذا لا تتقبّلين جسدكِ كما هو، توقّفي عن الحكم على أجسام الآخرين وابتعدي عن كلّ ما له القدرة على تشتيت تفكيركِ تجاه حبّكِ لنفسكِ، خصوصاً وسائل التواصل الاجتماعي، بل على العكس تابعي الأشخاص الذين يدعمون هذا الفكر ومن يشبهكِ في الشكل. كوني ممتنّة لما أنتِ عليه.

الصحة النفسية الاهتمام بالنفس لنستقرامAshley Graham

5- هل قمت بخطوة سأشكر نفسي عليها في المستقبل؟

"لا شكّ أنّ الشخص الذي ستصبحينه في المستقبل، مبني على القرارات التي تتّخذينها اليوم. لذا اسألي نفسكِ ما الذي أقدّره في حياتي؟ من أريد أن أصبح؟ كيف يمكنني الاستثمار في نفسي اليوم للوصول إلى ما أريده؟ لاحظي ما إذا كان هناك أي خوف أو مقاومة حين تفكّرين بالخطوات التي عليكِ اتّخاذها. وإذا بدا لكِ أن هذا الخوف سيكون بمثابة عائق، اسألي نفسكِ: ماذا إن لم أقم بهذه التغييرات وبقيت في مكاني؟".
Rima Bazzi خبيرة في النموّ الشخصي وأخصائية في التنويم المغناطيسي المعرفي.

الصحة النفسية الاهتمام بالنفس لنستقراممن صفحة Ambitiouslycierra@ على انستقرام

6- هل الأشخاص الذين يحيطون بي يتركون تأثيراً إيجابياً على حياتي؟

يترك محيطكِ الاجتماعيّ تأثيراً أساسياً على حياتكِ وعقلكِ، سواء كان سلبياً أو إيجابياً، وقد يشمل الأسرة، الأصدقاء، المقرّبين، زملاء العمل... ممّا ينعكس على مستوى نجاحكِ في مختلف الأصعدة، من بينها ثروتكِ، صحّتكِ وسعادتكِ. للتأكّد من هؤلاء الأشخاص، اطرحي على نفسكِ هذه الأسئلة: هل يتحكّم الأشخاص الموجودون في حياتي بنجاحاتي وأسلوب حياتي؟ هل هم أساس السلبية النفسيّة في حياتي، أم أنهم يلهمونني لأكون من بين الأفضل؟ قد يتسبب الأشخاص السلبيّون الذين يحيطون بكِ، بقلّة الثقة بالذات، ممّا يساهم في التقليص من إمكانية النجاح والنموّ الشخصي، وبالتالي يتسبب لكِ بالابتعاد عن الإيجابيّة وعدم تحقيق النجاحات. ابتعدي عن الأشخاص السلبيّين وأحيطي نفسكِ بأشخاص يمدّونكِ بالثقة والراحة .

الصحة النفسية الاهتمام بالنفس لنستقراممن صفحة Mazale_@ على انستقرام

7- هل أقارن نفسي بالآخرين؟

هناك مقولة لروزفلت "المقارنة تسرق الفرح"، من الطبيعيّ مقارنة نفسكِ بالآخرين لتحسين آدائكِ الاجتماعي، لكن حين تصبح هذه الخطوة سبب تعاستكِ، فتأكّدي أن الأمر بات مؤذياً ومضرّاً لصحتكِ النفسية! تعدّ المقارنة بالآخرين من أسهل الطرق للشعور بالسوء تّجاه نفسكِ، خصوصاً من خلال وسائل التواصل الاجتمتعي التي باتت محرّكاً أساسياً للمقارنة السلبية. هذه الخطوة قد تسبّب لكِ الشعور بعدم الأمان، الحسد والاستياء من نفسكِ. لتفادي هذا الموقف، حاولي أن تكوني مدركة وتمتّعي بالوعي وقولي لنفسكِ بأن عليكِ التوقّف. فكّري بكلّما تملكين من نعم سواء مادية أو معنوية... وتأكّدي أن هذه الممارسة البسيطة ستقودكِ نحو السعادة.

الصحة النفسية الاهتمام بالنفس لنستقراممن صفحة Daylightillustrations@ على انستقرام

8- هل أمنح نفسي الوقت الكافي؟

الحياة أقصر من أن تهملي نفسكِ لصالح الآخرين، ومن المؤكّد أن ليس هناك من يحبّكِ أكثر من نفسكِ. حين تحبّين نفسكِ بما فيه الكفاية وتمنحينها الوقت الكافي، ستتمكّنين من تحقيق أهدافكِ، وإن كنتِ امرأة متزوّجة ولديكِ أطفال، فهو سبب أساسي لتخصيص بعض الوقت لنفسكِ للتمكّن من تجنّب المشاكل والتوتر، مما يساعدكِ في التحكّم بعواطفكِ. خصّصي بعض الوقت من أجل الاهتمام بالنفس، لأن هذه الخطوة ستنعشكِ وستسمح لكِ بالتفكير بشكلٍ أوضح لاتّخاذ القرارات الأنسب، وبالتالي ستنعكس هذه الخطوة على حياتكِ اليومية وحياة من حولكِ، سواء من خلال التقليص من حدّة التعب أو الاكتئاب والقلق.

الصحة النفسية الاهتمام بالنفس لنستقراممن صفحة What.is.mental.illness@ على انستقرام

9- هل أنا موجودة في منطقة الأمان الخاصة بي، لأنها المثلى، أم لأنها تمنحني الراحة فقط؟

"على حدّ سواء، لأنها المثلى وتمنحني الراحة! فلا بأس من البقاء في منطقة الأمان الخاصّة بكِ، أي Comfort Zone لفترة وجيزة من الزمن. في ثقافتنا، قد يكون هناك الكثير من التركيز على تحسين الأداء الذاتي والسعي لتحقيق المزيد من النجاحات والتطوّر، لكن في بعض الأحيان، من الضروري الحصول على استراحة صغيرة ضمن الأجواء التي تؤمّن لكِ الراحة. لكن، لا يمكنكِ العيش في هذه المساحة الآمنة إن كنتِ تريدين التطوّر والنموّ، بل عليك الانتقال إلى ما يعرف بمنطقة النموّ، أي Growth Zone".
Dr. Saliha Afridi: أخصائية في علم النفس العيادي وصاحبة عيادة The LightHouse Arabia في دبي.