بعد رفع الحظر والسماح لهن بقيادة السيارات بدءً من 24 يونيو 2018، إتجهت الكثير من السيدات السعوديات إلى مدارس تعلم القيادة وحرصن على المضي قدماً في إجراءات إستخراج الرخصة. منذ ذلك الحين ونحن نرى الشوارع في المملكة مليئة بالسيارات التي تقودها النساء السعوديات وغير السعوديات.
يأتي قرار السماح للسيدات بالقيادة بالتزامن مع رؤية الممكلة 2030 التي تعتبر جزء من برنامج ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتحديث بعض جوانب المجتمع السعودي وتمكين المرأة السعودية في الكثير من مجالات الحياة.
من هنا قررنا إجراء مقابلات مع بعض النساء اللواتي بدأن بالقيادة في الممكلة العربية السعودية، في محاولة للتعرف على ردود أفعالهن تجاه هذا القرار وكيفية تقبّل الشارع السعودي لهن.

"كنت خائفة جداً وقلقة بشأن ما إذا كنت سوف أتعلم وأتخطى الأمر أو أنّ الخوف سيتغلب علي". هذا ما قالته خلود من السعودية، والتي تبلغ من العمر 22 سنة في إجابتها عن شعورها لدى قيادة السيارة لأول مرة. في ما يتعلق بأكثر امر تلتزم به خلود لتجنب مخاطر القيادة فأشارت الى التالي:" الإلتزام بالأنظمة مهما كانت الظروف، لأنها لم توجد إلا لسبب وهي الحفاظ على الأرواح".

من جهتها، تؤيد أضواء عبدالله التي تبلغ 33 عاماً، شعور خلود، إذ أنها شعرت هي أيضاً ببعض التوتر من خطوة القيادة لأول مرة إلا أن شعورها بالإستقلال والقوة المستمدة من قرار القيادة هو ما يثير حماسها ويجعلها تتغلب على خوفها.

رأي آخر في هذا الموضوع لنفين محمد من مصر (29 سنة) وولاء من السعودية (34 سنة) اللتين أكّدتا: "يمكن القول أن الخوف والتوتر الذي ينتاب الكثيرات من القيادة لأول مرة هو شعور يخص من تعلّمن القيادة في السعودية بعد صدور القرار، أما بالنسبة للواتي تعلّمن القيادة في الخارج قبل صدور القرار بسنوات، فلم تكن لديهن نفس المخاوف من القيادة... شعور سعادة عارم وإحساس لا يوصف". 

ما زال التقديم مستمر للحصول على الرخصة حتى الآن إذ تتوجه الكثيرات لمقر المدرسة السعودية بجامعة الأميرة نورة حيث تتولى مدربات قيادة سعوديات تعليمهن قواعد القيادة. في هذا الإطار تقول خلود:" تعلمت القيادة بالسعودية وكانت المدرسة السعودية والمدربات السعوديات على درجة عالية جداً من الكفاءة".

تنصح القائدات السعوديات جميع القائدات المستقبليات بضرورة الإلتزام بالطريق ومراقبته جيداً وإتباع الإشارات لتجنب حدوث أي مكروه أو التعرّض لأي مخالفة، حيث قالت أضواء عبدالله:" أنصح كل سائقة جديدة بأن تثق بنفسها وتتجنب القيادة نحو أماكن بعيدة على الأقل في السنة الاولى حتى تعتاد على الشوارع ونظام القيادة".

الى جانب هذه الآراء وردود الفعل، ما تعرفه النساء في السعودية الآن هو أن المملكة تتغير بالتأكيد وأن المرأة سيكون لها دور وتأثير كبير في المجتمع، ولن تكون هذه الخطوة آخر الحقوق التي ستأخذها النساء إذ أن قرار القيادة هو واحد من بين الكثير من الحقوق التي تنتظر النساء السعوديات الحصول عليها.


إقرئي أيضاً: 6 أخطاء شائعة احذري من ارتكابها أثناء اختبار القيادة في السعودية!

للمرّة الأولى، السعوديات يشاركن في سباق Formula 1 في البحرين