بريدجيت مالكوم عارضة أزياء

وقع اختيارنا هذا الشهر على عارضة الأزياء الأسترالية Bridget Malcolm. وراء هذا الوجه الجميل قصّة معاناة مع "صورة الجسم"، قلق مزمن وفقدان للثقة بالذات. عندما ترينها تعتقدين أنّها في أفضل حالاتها، هي مثالية، تملك كل صفات الجمال، إلّا أنها لم تكن مرتاحة خلال فترة طويلة من حياتها، وذلك قبل أن حققت حلمها في عرض الأزياء، حيث أنّها مشت على منصّات عدّة دور عالمية مثل Ralph Lauren وStella McCartney وVictoria’s Secret. 

بريدجيت مالكوم عارضة أزياء

بهدف الوصول إلى حلم عرض الأزياء، كانت تمنع نفسها من تناول الطعام، لكنه تحوّل ذلك فيما بعد إلى حالة مرضية، فضعف جسدي وبالتالي انهيار نفسي. كثرت الضغوط عليها خاصةً وأنها تعمل في مجال الموضة حيث الكيلوغرام الزائد ممنوع، فاتّبعت حمية غذائية صعبة وصفتها لها اختصاصية تغذية أميركية. بعد مرور سنة على هذه الحالة، قررت أن تسيطر على الوضع فغيّرت نمط حياتها واتّبعت حمية نباتية صحية.
في هذا السياق، تقول Bridget Malcolm: "خلال فترة معاناتي، زرت اختصاصية تغذية كي أخسر المزيد من الوزن، لكن كنت نحيفة جداً".

بريدجيت مالكوم عارضة أزياء

في ما بعد، قرّرت أن تلهم الآخرين، فأسست مدوّنة خاصة بها وهي www.bridgetmalcolm.com.au، حيث تتواصل من خلالها مع كل فتاة وقعت في فخّ "الوصول إلى المثالية"، فتنصحها وتقدّم لها الإرشادات التي تعزّز الثقة بالذات قبل أن تتدهور حالتها. تعتبر أنّ الصحة النفسية هي أساس السعادة في الحياة، كما تعترف أن الحبّ والدعم الذي يقدمه الأصدقاء وأفراد العائلة، يساعد كثيراً. إذاً لم ترضَ أن تكون فقط عارضة أزياء، بل أرادت أن تفيد المجتمع وتنقل رسالة ملهمة لمساعدة الآخرين.

بريدجيت مالكوم عارضة أزياءبريدجيت مالكوم عارضة أزياءبريدجيت مالكوم عارضة أزياء


إقرئي أيضاً: عارضة الشهر Meghan Roche: رياضيّة على منصّة عرض الأزياء
عارضة الشهر Blésnya Minher: من أنغولا إلى أهمّ عواصم الموضة وعروض الأزياء