كلّنا التقينا مرّة بشخص لم ننسه بعدها... ستّ سنواتٍ مرّت على آخر حديث مسجّل مع إليسا، كانت حينها رئيسة تحرير "جمالكِ" لشهرٍ واحد، وكانت قد قضت معنا الوقت الكافي لتشاركنا أفكارها ومشاعرها دون فلترة، ولنسألها عن كل ما رغبنا في معرفته... كانت تلك جلسة تبقى في الذاكرة، نابضة بالطاقة والشفافيّة والقوّة النسويّة... 6 سنوات خبّأت الكثير لإليسا، قد تكون تغيّرت! أستعدّ لحديث جديد متمنيةً ألّا يمسّ في ذاكرتي تأثير الحديث القديم! تصل قبلنا كعادتها. أمضي معها 45 دقيقة في جلسة مريحة وعابقة بالإيجابيّة. أخرج وكأنّ شيئاً لم يتغيّر. إليسا هي هي: حقيقيّة، قويّة، حرّة. تعشق الحياة، لا تتنازل، تأخذ الخيارات الصعبة، تحفّز نفسها بنفسها... شيءٌ واحد تغيّر فقط! إليسا لم تعد ذلك الشخص الذي نلتقي به ولا ننساه أبداً، بل أصبحت في مكانٍ آخر، ملهمة، مؤثّرة وأقوى من أيّ وقتٍ مضى. هي ملكة لعبة تطوير الذات، وتعرف كيف تطوّع السنوات لتزيدها نضجاً وجاذبية وقوّة تأثير.

حوار عكس شخصيّة إليسا: ملهمة، مؤثّرة وأقوى من أيّ وقتٍ مضى... جلسة تصوير ظهرت فيها بكامل أناقتها ورقيّها المعهودين ... اضغطي هنا لقراءة الحديث ومشاهدة الجلسة. إنما ماذا حدث في الكواليس وكيف بدت إليسا وراء الكاميرات والأضواء؟ هذا الفيديو وهذه الصور تظهر كيف كانت الأجواء معها.

إليسا جلسة تصوير جمالكِ وراء الكواليسإليسا جلسة تصوير جمالكِ وراء الكواليسإليسا جلسة تصوير جمالكِ وراء الكواليسإليسا جلسة تصوير جمالكِ وراء الكواليسإليسا جلسة تصوير جمالكِ وراء الكواليس