التغيير صحيّ بشكل عام، خاصةً حين يتعلّق الأمر بالمجال الإبداعي، والابتكار شرطٌ أساسي لخلق مجموعة، أمّا التحدّي، فهو البقاء في الطليعة وسط مجال أصبحت فيه المنافسة شرسة جدّاً. شاهدنا في الآونة الأخيرة العديد من التغييرات في المراكز الإبداعيّة بين دور الأزياء، ممّا شكّل بلبلة في عالم الموضة. هل تعتمد دور الأزياء استراتيجيّات تغيير متعمّدة لإنعاش كيانها أو أنّ المديرين الإبداعيّين يرون ذلك كخطوةٍ أساسيّة في مسيراتهم المهنيّة!؟ ما نعرفه أنّ هذه الظاهرة باتت كلعبة شطرنج وشكّلت خريطة تفسّر كلّ هذه التنقّلات.

أبرز التنقلات التي قام بها المصممون بين دور الأزياء:
- انتقل Raf Simons إلى دار Calvin Klein بعد قضائه 6 سنوات في دار Dior. استلمت مكانه Maria Grazia Chiuri وكانت أوّل امرأة تحتلّ منصب المديرة الإبداعيّة في تاريخ الدار على مرّ 70 سنة.
- استقبلت دار Dior Homme المدير الإبداعيّ الجديد Kim Jones بعد أنّ ودّع دار Louis Vuitton.
- غادرت Clare Waight Keller دار Chloé وحلّت مكان Riccardo Tisci في دار Givenchy الذي انتقل بدوره إلى دار Burberry بعد تنحّي Christopher Bailey عن منصبه. عمل هذا الأخير لمدّة 7 سنوات لدى الدار البريطانيّة قبل التخلّي عن عمله لإمضاء المزيد من الوقت مع عائلته.
- غادر كلٌّ من Phoebe Philo وDaniel Lee دار Celine بعد العمل فيها سويّاً لعدّة سنوات، حيث انتقل إلى دار Bottega Veneta ليحلّ مكان Tomas Maier، أمّا هي، فلم تذهب إلى أيّ دار أخرى حتى الآن.
- بعد أن سلّم Hedi Slimane المشعل في دار Saint Laurent Paris لـAnthony Vaccarello، انتقل إلى دار Celine ليطبعها بهويّته المثيرة للجدل.


إقرئي أيضاً: تعاون مميّز بين دار Burberry والمصممة البريطانية Vivienne Westwood في ديسمبر 2018
تعاون بين Lacoste وDisney يثمر عن كبسولة تصاميم بطلاها ميني وميكي ماوس