تعيد الدار إطلاق أول ساعة غطس لها ابتكرتها عام 1959 يوم بدأت الرياضات المائية تستحوز على شعبية كبيرة في أوساط المجتمع. هي ساعة Longines Skin Diver التي تعكس من خلال تصميمها الأملس والناعم أسلوب الساعة الأصلية في حين تتسلح بميزات تقنية حديثة لأداء عالي الجودة.

تحافظ النسخة الجديدة على نقاوة خطوط الساعة الأصلية وروحها مع إضافة لمسات حديثة تنبع من خبرة الدار في صناعة الساعات. تبرز الساعة أداءاً عالياً ومواصفات تقنية حديثة، منها الكريستال السافيري كما التاج والخلفية المثبتان لمقاومة ضغط المياه حتى عمق 300 مترا، فضلا عن كاليبر أوتوماتيكي موثوق L888 تم تصنيعه حصرياً لدار لونجين. 

تكشف ساعة Longines Skin Diver عن الجمال الرصين النموذجي لدى ساعات الغطس. علبتها الفلاذية بقطر 42 ملم تتميز بإطارها أحادي الإتجاه المكسو بمادة الـPVD الأسود تزينه الإشارات، بما فيها مثلث مضيء يعمل كمؤشر رئيسي لإحتساب وقت الغطس. ميناؤها الأسود المحبب المغلف بكريستال السافير المقبب يعرض إشارات وأرقام عربية وعقارب مكسوة بماة السوبيرلومينوفا لضمان سهولة القراءة بما يتوافق مع متطلبات رياضة الغطس. كما هي الحال مع الساعة الأصلية، فإن شعار الغطاس مختوم على خلفية الساعة. يمكن للزبائن أن يختاروا بين حزام مطاطي أسود مع زخرفة متقاطعة وسوار فولاذي بأسلوب ميلاني وسوار بني من الجلد الطبيعي لإكمال طلة هذه الساعة ذات الشخصية الواثقة.