قدّمت علامة الأزياء القائمة في البحرين ديمة عجلاني، مجموعة كابسول احتفالاً بشهر رمضان. هذه المجموعة مستوحاة من التراث العربي الغني، بالإضافة إلى رؤية مؤسسة العلامة، المصممة السعودية ديمة عجلاني، للمرأة العربية المعاصرة. 

من خلال فساتينها المينيمالية وقطعها المنفصلة، نجحت علامة ديمة عجلاني، في ترك بصمتها الخاصة في سوق الموضة المحافظة الذي كان يفتقر لهذا النوع من التصاميم. كما تمكّنت من إضافة لمستها المميزة بفضل التطريز الناعم المستوحى من التراث، القصات المريحة والأقمشة الفاخرة. 

في مجموعة رمضان، دمجت المصممة بين ثقافتين قريبتين من بعضهما البعض وفريدتين من نوعهما في آنٍ معاً، وهما ثقافتها السعودية الأصيلة حيث جذورها ومسقط رأسها وثقافتها البحرينية المتبنّاة.
تماشياً مع خصوصية شهر رمضان وموسمه الربيعي هذا العام، تقدّم العلامة أنواع مختلفة من القفاطين، حيث يتوفّر كل قفطانٍ بطولين مختلفين، الأول اعتيادي والثاني أقصر بقليل لصاحبات القوام القصير. بفضل مراعاتها لهذه الناحية من التصميم لن يكون هناك حاجة لتعديل المقاس أو القصة.

تتميّز مجموعة الكابسول الخاصة برمضان هذا العام بلوحة ألوانٍ مميزة تعكس رؤية المصممة المعاصرة للقفاطين التقليدية، وتبرز فيها درجات الوردي والرمادي الهادئة إلى جانب الطبعات الخاصة بها ولمحات من الأصفر والأخضر. في نفس الوقت، تضيف الأقمشة الفاخرة مثل القطن الحريري، لمسةً رومانسية يعززها التطريز اليدوي التقليدي والقصات الواسعة والمريحة التي تبرز جمال القامة الأنثوية.

من ضمن ما تقدّمه علامة Deema Ajlani لمجموعة رمضان هذا العام قفطان الخطّاف، الذي تعود تسميته إلى الأحجار الكريمة والتطريز بشكل الخطّاف أو المنجل، وهو من القطع الأساسية الخاصة بعلامة ديمة عجلاني.

في هذا السياق تقول ديمة العجلاني المؤسّسة والمديرة الإبداعية للعلامة: "لطالما كانت اللؤلؤة جزءً من تراث وتاريخ البحرين عبر العصور. لقد لفت نظري واحد من تصاميم مطر للجواهر، في أحد المعارض ولهذا تواصلت مع أحد أفراد العائلة لأستفسر عن إمكانية نسخ ذلك التصميم وتحويله إلى تطريز يزيّن قطع المجموعة. إنه تصميمٌ رائع يشبه مروحةً من اللؤلؤ، وما يزال يحتلّ مكانة مميزة كونه أحد الابتكارات الخاصة بمدينتي المتبناة وتحية حب لتاريخ البحرين".