لم يكن خبر اعتزال الامير هاري وميغان ماركل الحياة الملكية بأمر عادي، إنه قرار هزّ مواقع التواصل الإجتماعي، العائلة الملكية البريطانية والعالم أجمع! رغم أن كل المواقف التي مرّ ويمرّ بها هذا الثنائي الشهير تُنذر باحتمال حدوث تغيّر جذري في حياة العائلة الملكية، إلّا أن هذه الخطوة صدمت الجميع. كيف أعلنا عن ذلك؟ وما الذي دفعهما للسير قدماً بهذا القرار؟ كيف كانت ردود الفعل؟ وما تداعيات هذا القرار على العائلة الملكية؟ كل التفصايل في الفيديو أعلاه

إعلان الامير هاري وميغان ماركل التنازل عن منصبهما الملكي

8 يناير 2020، لم يكن تاريخ عادي بالنسبة للعائلة الملكية البريطانية وبالنسبة للعالم، إنه يوم إعلان اعتزال Meghan Markle وPrince Harry الحياة الملكية. في التفاصيل، نشرت الصفحة الرسمية لدوق ودوقة ساسكس على انستقرام، صورة لهما مرفقة بخبر تنازل الثنائي عن مهامهما الملكية. ذكر في البيان، أن وبعد فترة من التفكير والمناقشات الداخلية، قرر الامير هاري وميغان ماركل التنازل عن دورهما كعضوين رفيعي المستوى في العائلة الملكية، مع الإشارة إلى أنها خطوة انتقالية نحو بداية جديدة وفرصة للتركيز على الحياة القادمة؛ سيعملان على تربية طفلهما ارتشي على احترام القيم الملكية، كما سيحرصان على إنشاء مؤسسة خيرية. كذلك، أعرب الثنائي عن رغبته في أن يستقل مادياً، كما ينوي الإنتقال للعيش بين المملكة المتحدة البريطانية والولايات المتحدة الأميركية. البيان لم يخلُ من التعبير عن مشاعر الإحترام للملكة اليزابيث، كما ذكر الثنائي أنه يحرص على تقديم الدعم دائماً للملكة والمملكة. في السطور الأخيرة من البيان، أشير إلى أن كل التطوّرات في هذا الموضوع، سيتم التطرّق إليها في وقت لاحق.

رد قصر باكنغهام على إعلان الامير هاري وميغان ماركل التنازل عن منصبهما الملكي

في الإطار نفسه، ورداً على خبر إعتزال الامير هاري وميغان ماركل الحياة الملكية، نشر حساب قصر باكنغهام بيان، أشار فيه إلى أن المناقشات بهذا القرار لا زالت في مرحلة مبكرة، وإلى تفهّم العائلة الملكية لرغبة دوق ودوقة ساسكس في اتباع نهج جديد، لكن هذه قضايا معقّدة وتستغرق وقت لتدخل حيّز التنفيذ.

الملكة اليزابيث وأفراد العائلة الملكية لم يعلموا بقرار تنازل الامير هاري وميغان ماركل عن منصبهما الملكي

"الملكة اليزابيث تلقّت الخبر من وسائل الإعلام!" هذا ما قالته مصادر مقرّبة من العائلة الملكية. أشارت المصادر نفسها إلى أن: "العائلة الملكية لم تكن على علم بقرار ميغان ماركل والامير هاري، معتبرة أنه تمّ التخطيط له بشكل سرّي. أفراد العائلة اعتبرت أنها تعرّضت للخداع من هذا الثنائي الذي لطالما تمّت الإستجابة لطلباته في القصر. رغم ذلك، عزم Meghan Markle وPrince Harry الإنتقال إلى كندا وإنشاء موقع رسمي جديد لهما، مستقلّ عن العائلة الملكية. هذا الموقع تم تطويره من قبل الشركة التي عملت على حسابات ميغان ماركل الرسمية في حياتها المهنية السابقة قبل الزواج".
بالفعل، عندما ندخل إلى الموقع، نرى أنه تغيّر بعض الشيء من ناحية التصميم، كما تم التركيز فيه على نشاطات الامير هاري وميغان ماركل الخيرية، كما نجد أيضاً البيان المعلن عن قرار التنازل.

انسحاب الامير هاري وميغان ماركل من العائلة الملكية: التاريخ يعيد نفسه

صحيح أنها خطوة غير مسبوقة في العائلة الملكية، أن يقرر ثنائي التخلّي عن منصبه الملكي، إلّا أنه لا يمكننا أن ننكر أن التاريخ يعيد نفسه بما يحدث اليوم مع الامير هاري بالتحديد. فالبعودة إلى عام 1936، تخلّى الملك إدوارد الثامن عن عرشه الملكي بغية الزواج من واليس سيمبسون، وهي امرأة أميركية مطلّقة. حتى أن السيارة التي قادت Meghan Markle إلى الكنيسة يوم زفافها من الأمير هاري، هي نفسها التي ركبتها زوجة إدوارد الثامن لحضور جنازته. يا لها من صدفة!

أسباب تنازل الامير هاري وميغان ماركل عن منصبهما الملكي

الكثير من المصادر ترجّح أن: "قرار الامير هاري وميغان ماركل أتى نتيجة خلافات عائلية بين دوق ساسكس والأمير ويليام. الجميع يتحدّث عن عدم تقبّل Meghan Markle في العائلة الملكية وأن المشاكل بدأت منذ زواج الثنائي. هذه الخطوة الجذرية لم تكن مستبعدة، فكل الأحداث التي كانت تحصل مع الامير هاري وميغان ماركل، تدلّ على أن العلاقات داخل القصر ليست على ما يرام". فهل قدرة دوقة ساسكس على كسر البروتوكول الملكي وعدم الإلتزام بالقواعد الصارمة، هي التي قادت الثنائي لقرار الإبتعاد عن العائلة الملكية؟ الجواب لا يزال غير واضح، أما المؤكّد فهو أن هذا القرار في عهد الملكة اليزابيث صادم وقد يكون بداية عصر ملكي جديد.

ردّات فعل المشاهير والناس حول خبر اعتزال الأمير هاري وميغان ماركل للحياة الملكية

البعض أيّد قرار اعتزال الأميرهاري وميغان ماركل للحياة الملكية، ورأى أنها خطوة صائبة لبدء حياة جديدة ومستقلّة، تماماً كما أشارت كلّ من الممثلة البريطانية Jameela Jamil والصحافية Julia Bairds. كما تمنّى العديد من المشاهير والناس، أن يحقّق الثنائي كلّ ما يتمنّاه وأن يبقى الحب هو ما يجمعهما. التعليقات لم تخلُ أيضاً من مشاعر الفخر والإحترام لكلّ من الأمير هاري وميغان ماركل، خصوصاً بعد أن اتّخذا هذا القرار.
في المقابل، رأى البعض الآخر من المشاهير وروّاد السوشيل ميديا، أن هذا الإعلان هو بمثابة قرار خاطىء، معتبراً أن  ميغان ماركل فرّقت الأمير هاري عن عائلته الملكية. هذا إلى جانب اعتقاد الكثيرين أن هذا ما كانت تسعى إليه دائماً دوقة ساسكس منذ أن دخلت حياة زوجها. من بين المعارضين على قرار الثنائي، نذكر الصحافي Piers Morgan الذي شن هجوماً على ميغان ماركل والأمير هاري من خلال عدة منشورات على توتير، واعتبر أن اعلان اعتزال الثنائي للحياة الملكية هو بمثابة عدم احترام للملكة إليزابيث.