بسمة بوسيل تامر حسني زوجة تامر حسنيفي الآونة الآخيرة، تصدّر اسما بسمة بوسيل وتامر حسني الترند في العالم العربي بسبب إعلان انفصالهما واستعدادهما للطلاق رسمياً. القصة بدأت عندما نشرت زوجة تامر حسني منشوراً عبر خاصية الانستا ستوري، لتعود وتحذفه، وقد جاء فيه: "لكل الناس التي ترسل لي صوراً وفيديوات لتامر وترى أنه لا يحترمني سواء في صور أو فيديوات، ياريت تبطلوا ترسلوا لي أي حاجة لأنه مش فارقلي أي صور، أيضاً أحب أعرفكوا إني إحنا بقالنا فترة منفصلين ونحضر أوراق الطلاق... لو سمحتوا احترموا مشاعر كل حد فينا وبطلوا على الأقل تبعتولي أنا أي حاجة... بالتوفيق للجميع". أمّا تامر حسني فلم يخرج عن صمته بعد، لينفي أو يؤكّد الخبر. في هذا الإطار، رصدنا بعض الصور التي تجمع بسمة بوسيل وتامر حسني، حيث لاحظنا أن بعض الحركات في لغة جسد كل منهما، تتكرّر نفسها: هي تضع يدها على صدره أو على كتفه أو خلف ظهره والعكس صحيح. ماذا تكشف هذه الحركات عن علاقة بسمة بوسيل وتامر حسني؟ كل التفاصيل تجدينها في السطور التالية.

لغة جسد بسمة بوسيل وتامر حسني

وقوف بسمة بوسيل إلى جانب تامر حسني ووضع يدها خلف ظهره

منذ بداية علاقة بسمة بوسيل وتامر حسني، نلاحظ من خلال الصور أنّها تقف إلى جانب زوجها وتضع يدها خلف ظهره والعكس صحيح. هذه الحركة دليل على الاهتمام، الراحة والتقارب العاطفي وذلك بحسب خبراء لغة الجسد. كما أنّها مؤشر على أنّ كل من الطرفين يدعم بعضهما البعض في كل الأوقات. 

بسمة بوسيل تامر حسني زوجة تامر حسنيبسمة بوسيل تامر حسني زوجة تامر حسنيبسمة بوسيل تامر حسني زوجة تامر حسنيبسمة بوسيل تامر حسني زوجة تامر حسنيبسمة بوسيل تامر حسني زوجة تامر حسني

وضع يد بسمة بوسيل على صدر وكتف تامر حسني

من خلال وضع يدها على صدر زوجها أو على كتفه، تحرص دائماً بسمة بوسيل على الاتصال الجسدي مع تامر حسني وبالتحديد عبر وضع يدها عليه. هذه الخطوة تكشف حتماً عن مدى حب بسمة بوسيل لزوجها، لكنّها تحمل أيضاً العديد من المعاني الباطنة، ما هي؟ ملامسة الشريك باستمرار باليد هي علامة للامتلاك بحسب ما يوضح خبراء لغة الجسد، وعلى ما يبدو أنّ بسمة بوسيل تسعى من خلال هذه الخطوة للقول للعالم بأجمعه أن تامر حسني هو ملكها فقط! كذلك، هذا التصرّف يشير إلى أنها مُعجبة ومغرمة جداً بشريكها ولا تخاف أبداً من البوح بهذه الأحاسيس للجميع.