ليس كلّ ما نسمعه من معتقدات طبية وعلمية صحيح، وليست كلّ العادات التي نكتسبها صائبة. من هنا، سنسلّط الضوء في هذا المقال على بعض المعتقدات المتعلقة في العناية بالاسنان، وبالتالي سنخبركِ ما إذا كانت صحيحة أم خاطئة. إليكِ 6 حقائق متعلّقة بالاعتناء بالأسنان لتنعمي بابتسامة لؤلؤية خالية من الألم.

 6 حقائق عن العناية بالاسنان عليكِ معرفتها 

1- ليس خيار معجون الأسنان مهمّاً بقدر المواظبة على التنظيف

خطأ: المواظبة على تنظيف الأسنان بعد كلّ وجبة أمرٌ مهمّ جدّاً طبعاً، لكنّ اختيار معجون أسنان بتركيبةٍ ثوريّة من شأنه أن يمنحكِ فماً صحيّاً على مدار النهار والليل. جرّبي معجون أسنان أورال-بي برو إكسبرت الجديد، فتركيبته الغنيّة بمركّب الفلوريد القصديريّ المستقرّ، تمنحكِ أسناناً مقاومة للبكتيريا وشعوراً دائماً بالنظافة بفضل كريستالاته المنظِّفة.

2- الأسنان البيضاء هي أسنان صحيّة

خطأ: قد تكون أسنانكِ بيضاء لكنّ ذلك لا يعني غياب التسوّس أو الالتهابات. يختلف اللون الطبيعيّ للأسنان بين شخصٍ وآخر ولكن مهما كان هذا اللون، فهو لا يرتبط بالحالة الصحيّة للفمّ.

3- استخدام خيط التنظيف أمرٌ مهمّ جدّاً

صحيح: استخدام الخيط هو خطوة إضافيّة لا نعتمدها بغالبيّتنا، لكنّ من المهمّ معرفة أنّ 33% من سطح الأسنان وجوانبها لا تطاله فرشاة الأسنان! البكتيريا تتجمّع في تلك الأماكن الصعبة وتتسبّب بالتهاب النيرة، التسوّس والألم. لا تهملي هذه الخطوة. 

4- تبييض الأسنان يضرّ بصحّتها

خطأ: قبل 20 عاماً، كانت موادّ تبييض الأسنان حمضيّة بشكلٍ كبير وبالتالي مؤذية لقشرة الأسنان، لكن المستحضرات المعتمدة اليوم مختلفة جدّاً من حيث تركيبتها. إذاً تبييض الأسنان ليس مؤذياً، لكنّ كثرة تكراره أو إطالة مدّته قد تؤذي حتماً. استشيري طبيب الأسنان دائماً.

5- تنظيف الأسنان يجب أن تستغرق وقت طويل

صحيح: بين دقيقتين وثلاث دقائق لتفكّكي الأوساخ العالقة وتصلي إلى الأماكن الصعبة. حذاري من الضغط كثيراً على ميناء الأسنان، فذلك يتسبّب في جرحها وزيادة حساسيّتها.

6- السكّر هو الطعام الوحيد الذي يسبّب التسوّس

خطأ: الحمض الذي تفرزه البكتيريا في الفمّ هو الذي يسبّب التسوّس، والأطعمة التي تعزّز هذه العمليّة هي السكّر وكلّ النشويات كالأرز، البطاطس والخبز.