تختار بعض النساء إجراء عملية تكبير الصدر لأسباب تجملية بالدرجة الأولى، وذلك للحصول على ثديين بحجم أكبر مما هما عليه في الواقع. في بعض الحالات، وهي قليلة، تلجأ النساء إلى تكبير الصدر لأسبابٍ طبية مثلاً بعد استئصال الصدر لسبب ما. إذا كنتِ تريدين إجراء جراحة لتكبير الصدر فعليكِ أوّلاً الإطلاع على كافة المعلومات المتعلّقة بهذه العملية. من هنا، سنقدّم لكِ في هذا المقال كل ما يجب معرفته عن عملية تكبير الثدي قبل الخضوع لها.

يمكنكِ أيضاً تكبير الصدر من خلال 4 تمارين منزلية تعزز حجمه

كل ما يجب عليكِ معرفته عن عملية تكبير الصدر

- ما هي عملية تكبير الصدر؟

إن عمليّة تكبير الثدي هي جراحة تجميلية يقوم من خلالها الجرّاح باستخدام السيليكون أو السالاين أو مواد أخرى وزرعها في الثدي لإعطائه حجماً أكبر، أو حقن الثدي بالدهون التي يتم شفطها من مناطق أخرى من الجسم. تلجأ النساء إلى إجراء عملية تكبير الصدر لأسباب عدّة ومنها: 

  • تحسين حجم الثديين إذا كنتِ تعتقدين أن ثدييكِ صغيران أو أن أحدهما أصغر من الآخر.
  • جعل حجم الصدر متناسق أكثر مع شكل الجسم. 
  • تصحيح انكماش حجم الثديين بعد الحمل أو بعد فقدان قدر كبير من الوزن.
  • تكبير الثدي بعد إجراء جراحة ما أو استئصال الثدي لعلاج مشاكل طبية أخرى.

- ما هي التقنيات لإجراء عملية تكبير الثدي؟

ستسمعين عن تقنيات مختلفة لإجراء عملية تكبير الثدي، وهي تختلف بحسب اختلاف نوع الحشوة المستخدمة خلال العملية، وطريقة ادخالها إلى الثدي. يختار الطبيب التقنية الأفضل التي تناسبكِ وذلك بعض إجراء عددٍ من الفحوصات الطبيّة، ومعاينة شكل وحجم الصدر. إليكِ في ما يلي التقنيات الأكثر استخداماً في عملية تكبير الصدر.

1- استخدام حشوة المياه المالحة لتكبير الثدي

وضع حشوة المياه المالحة saline implant داخل الصدر لتكبيره هي من التقنيات الأكثر استخداماً. تتكوّن الحشوات من غلاف مطاطي مصنوع من مادة السليكون يحتوي بداخله على محلول ملحي معقّم. يتمّ وضع هذه الحشوات داخل الصدر من خلال قصّ الجلد مما سيترك لاحقاً ندوباً في مكان القص. من بعد إدخال هذه الحشوات يتم تدرجيّاً حقنها بالماء المالح المعقم لجعل حجم الصدر أكبر.

2- استخدام حشوة السليكون لتكبير الثدي

تتكون حشوة السليكون implant silicone من غلاف مطّاطي مصنوع من مادة السليكون يحتوي بداخله على جل السليكون، وهو سائل سميك ولزج، يشبه ملمسه ملمس الدهون البشرية. يقوم الطبيب بوضع هذه الحشوات داخل الثدي بواسطة عمليّة جراحيّة. تفضّل أغلبية النساء استخدام حشوات السيليكون لتكبير الثدي إذ تتميّز بشكل وملمس مشابه لأنسجة الثدي الطبيعية بدرجة كبيرة. 

3- استخدام الدهون الطبيعية لتكبير الثدي

تكبير الثدي عبر حقن الدهون هو أحدث وسيلة لتكبير حجم الصدر، والتي تُعرف باسم الطريقة الطبيعية لتكبير الثدي. هذه الطريقة هي أيضاً طريقة صحية أكثر من التقنيات الأخرى بحسب الأطباء. تتم العملية من خلال شفط الدهون من منطقة أخرى من الجسم، ومن ثم حشوها في الثدي من خلال عملية جراحية. الجدير بالذكر هنا، هو أن عملية تكبير الثدي بحقن الدهون لن يؤدي إلى رفع الثدي، وفي حال لديكِ ترهلات فعليكِ أيضاً أن تخضعي لعملية شدّ الثدي.

- ما هي الأعراض الجانبية لعميلة تكبير الصدر؟

تترافق عملية تكبير الصدر مع مخاطر وأعراض جانبيّة، لذلك قبل القيام بهذه العمليّة سيشرح لكِ الطبيب بالتفصيل ما هي الأمور التي قد تواجهينها بعد تكبير الصدر، يمكنكِ أخذ فكرة عن هذه الأعراض الجانبية من خلال قراءة السطور التالية.

  • الحساسية من الشريط اللاصق أو مواد الخياطة أو المواد اللاصقة.
  • التورم الناجم عن عدم ملاءمة نوعية الحشوة مع جسمكِ. 
  • الشعور بالضيق في الصدر، وهو من الأمور الطبيعية التي قد تستمر لبعض الوقت حتى يتعود الجسم على الحشوة إذ يعتبرها في البداية جسم غريب يحتاج لبعض الوقت حتى يعتبره جزء طبيعي من الجسم.
  • الشعور بالانزعاج لعدة أسابيع حتى يزول التورم. 
  • عدم تناسق حجم الثديين بعد زوال تورم العملية.
  • صلابة مفرطة في الثدي.
  • عدم القدرة على الرضاعة الطبيعية.
  • آثار دائماً للجراحة، وندوب. 
  • اللجوء إلى إجراءات إضافية، ففي بعض الحلات لا يمكن الوصول إلى النتيجة النهائية بعملية واحدة.

- ما هي المعايير التي تؤخذ بعين الاعتبار قبل القيام بعمليّة تكبير الصدر؟

قبل القيام بعملية تكبير الصدر، سيهتمّ الطبيب بمجموعة من الأمور التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، ويطلعكِ عليها قبل المضيّ بإجراء العملية. يجدر الإشارة إلى أن هذه المعايير قد تختلف من بلد إلى آخر وفقاً للنظام الطبي المعتمد ولكن في النهاية تتشابه هذه المعايير بشكل كبير. إليكِ أبرزها:

  • تجرى العملية للنساء فوق سن الـ18.
  • لا يمكن إجراء العملية في فترة الحمل أو الولادة أو الرضاعة.
  • يجب التأكد من جودة الحشوة، وأنها ملائمة مع جسمكِ ولن تشكّل التهابات.
  • قد تواجهين مضاعفات خلال إجراء العملية، لذا من المفضّل الخضوع لها في المستشفى، وليس في عيادة خاصة.
  • يجب الابتعاد عن التدخين أو شرب الكحول والكافيين مثل: الشاي والقهوة، لأن هذه الأمور تؤثر على سرعة الشفاء من الجراحة.
  • الطبيب يجب أن يجرى تقييمات للحالة قبل العملية، ويجب أن يكون تكبير الثدي بحجم يتلائم ويتناسب مع شكل وحجم الجسم، لأن تكبير الثدي بشكل أكبر من حجم الجسم قد يتسبّب في آلام الرقبة، والظهر لاحقاً.