زيت الزيتون زيت الافوكادوقد يكون زيت الزيتون وزيت الافوكادو من أكثر أنواع الزيوت شهرةً والتي لديها العديد من الفوائد الصحية على الجسم والرشاقة، ناهيك عن الدور الفعّال في المحافظة على جمال البشرة والشعر. لكن هل طرحتِ على نفسكِ يوماً، ما الفرق بين هذين الزيتين وأيّهما يعتبر صحي أكثر من أجل المحافظة على الوزن وأمراض القلب وغيرها؟ لتكتشفي الإجابة، تابعي قراءة السطور التالية لتختاري في ما بعد الزيت الأنسب. 

الزيوت الطبيعية التي تجعل بشرتكِ أجمل بحسب نوعها

الفرق بين زيت الزيتون وزيت الافوكادو

1- زيت الزيتون

1.1- ما هو زيت الزيتون؟

زيت الزيتون زيت الافوكادو

  • هذا الزيت مشتقّ من الزيتون المعصور على البارد. يتم جمع الزيتون وهرسه، ثم فصل الزيت. 
  • يتكوّن من حمض الأوليك، وهو دهون أحادية غير مشبعة مفيدة للوقاية من السرطان، أمراض القلب والأوعية الدموية. كما يحتوي زيت الزيتون على مركبات نباتية تسمّى البوليفينول والتي لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. 
  • من المهمّ جداً اختيار زيت الزيتون البكر أي غير المكرّر.
  • يحتوي زيت الزيتون على درجة دخان تبلغ 325 درجة فهرنهايت، ممّا يعني أنّه من الممكن استخدامه للطهي بدرجة حرارة معتدلة.

1.2- فوائد زيت الزيتون للرشاقة والصحة

  • يحتوي زيت الزيتون على الزيوت الأحادية غير المشبعة التي من شأنها أن تضبط معدّل السكر بالدم، وهي دهون صحيّة لا تتراكم في جسمكِ ولا تسبب زيادة ملحوظة في وزنك.
  • يحتوي زيت الزيتون الطبيعي الغير مكررّ، على الفيتامين E والمواد المضادّة للأكسدة والخصائص الطبيعيّة، التي تساهم في تحفيز هرمون الـSerotonin في المعدة، وهو الهرمون المسؤول عن الشعور بالشبع.
  • يفيد الجهاز الهضمي أيضاً، حيث تعمل الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة الموجودة فيه على تعزيز هضم الطعام بشكل أسرع وتسهّل عمل الأمعاء.
  • يحتوي على الفوليك المفيد للوقاية من السرطان، أمراض القلب والأوعية الدموية
  • تساعد المستويات العالية من الدهون الأحادية غير المشبعة على امتصاص العناصر الغذائية المهمة.

إكتشفي المزيد من فوائد زيت الزيتون في خسارة الوزن وطرق تناوله

2- زيت الافوكادو

2.1- ما هو زيت الافوكادو؟

زيت الزيتون زيت الافوكادو

  • يتكوّن هذا الزيت كما يدلّ اسمه من ثمرة الأفوكادو، ويتم عصرها على البارد. 
  • هو غني بحمض الأوليك ومضادات الأكسدة، ما يجعل زيت الافوكادو خياراً رائعاً لصحة الجلد والدماغ، فضلاً عن كونه فعالاً كزيت مضاد للالتهابات. كذلك أشارت إحدى الدراسات التي أجرتها المعاهد الوطنية للصحة (NIH) إلى أن زيت الأفوكادو يمكن أن يقي من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • عند شراء زيت الافوكادو من الضروري التركيز على اختيار النوع العضوي والتأكّد من أنّه غير مكرّر، معصور على البارد ولونه أخضر، لأن اللون الأصفر يعني أن الزيت قد خضع بالفعل لعمليات تكرير.
  • يحتوي زيت الأفوكادو على نقطة دخان تبلغ حوالي 520 درجة فهرنهايت، ممّا يعني أنه يمكن استخدامه لطهي الطعام على حرارة مرتفعة.

2.2- فوائد زيت الافوكادو للرشاقة والصحة

  • يساعد زيت الافوكادو في الشعور بالشبع، مما يساهم بالتالي في المحافظة على الرشاقة وعدم اكتساب الوزن. 
  • تساعد المواد المضادة للأكسدة الموجودة في زيت الافوكادو في حرق الدهون.
  • يفيد الجهاز الهضمي بفضل الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة الموجودة فيه.
  • يمكن لزيت الأفوكادو أن يقي من السرطان، أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • يعمل على تحسين مستويات الكوليسترول، هذا إلى جانب ضبط معدّل السكر في الدم.
  • تساعد المستويات العالية من الدهون الأحادية غير المشبعة على امتصاص العناصر الغذائية المهمة.

استفيدي من بذور الافوكادو أيضاً من خلال تناولها بهذه الطريقة

3- ما الفرق إذاً بين زيت الزيتون وزيت الافوكادو؟

أحد الاختلافات الرئيسية بينهما هو نقطة الاحتراق، حيث أثبتت الدراسات أن زيت الزيتون يتميّز بكونه أكثر ثباتاً من زيت الأفوكادو عند تعرّضه للحرارة. كذلك الفرق الآخر متعلّق بالنكهة، لذا فإن استخدام نوع الزيت يعتمد على ما يفضّله الشخص. أمّا في ما يتعلّق بالفوائد، فكلاهما يعتبران مفيدان للصحة والرشاقة ويمنحانكِ النتيجة عينها.

أي زيت صحي أكثر... زيت الزيتون أم زيت الافوكادو؟

بشكل عام يعتبر زيت الأفوكادو وزيت الزيتون مصدرين مغذين للدهون الصحية ومضادات الأكسدة. كلا الزيتين مفيدان للصحة بشكل متساوٍ بسبب احتوائهما على حمض الأوليك والعناصر الغذائية اللازمة. لكن قد يكون زيت الأفوكادو يحتوي على نقطة احتراق عالية مقارنة بزيت الزيتون، لذلك ربما يكون مناسباً أكثر لطهي مختلف الأطعمة على حرارة عالية. خلاصة الموضوع، بغض النظر عن النوع الذي تختارينه، يمكن أن يعمل زيت الأفوكادو وزيت الزيتون كإضافات صحية متساوية لنظامكِ الغذائي.

ملاحظة: حتى ولو كانت زيت الزيتون وزيت الافوكادو يحتويان على دهون صحية، لكن هذا لا يعني الإفراط في تناولهما. إحرصي على إدخال هذين الزيتين إلى النظام الغذائي بطريقة معتدلة.