حساسية الجلوتين خسارة الوزن حساسية الجلوتين المعرفة بحساسية على القمح، هي واحدة من أكثر المشاكل الشائعة التي يعاني منها الأفراد. كما تعلمين أن الجلوتين هو مجموعة بروتينات موجودة في بعض الأطعمة أهمها الخبز، المعكرونة، اللحوم المصنعة، مشتقات الحليب وغيرها الكثير، كما يمكن أن تتواجد في بعض منتجات العناية بالبشرة والشعر. علامات كثيرة لا تعيرها الأهمية الكافية، تدلّ على أنكِ تعانين من حساسية الجلوتين التي من شانها أن تسبب مضاعفات صحيّة عدّة. لتكوني على علم بها، سنخبركِ عن 8 أعراض تظهر على الجسم، في حال اجتمعت كلّها أو بعضها فهي تخبركِ عن إصابتكِ بهذه الحساسية. 

  • إنتفاخ البطن

أهم العوارض التي تدل على حساسية الجلوتين هي إنتفاخ البطن. هذا الأمر يسبب تجمّع الغازات في المعدة والشعور بالتخمة والنفخة. أكثر من 80% من الأشخاص الذين يواجهون هذه المشكلة يعانون من حساسية الجلوتين.

  • الشعور بألم المعدة والإنزعاج بعد تناول أطعمة تحتوي على الجلوتين

إن لاحظتِ أنكِ تواجهين الأوجاع في المعدة مباشرةً بعد تناول أطعمة غنيّة بالجلوتين، إذاً أنتِ تعانين من حساسية على هذه البروتينات. 

  • الإسهال أو الإمساك المفرط

إن حساسية الجلوتين تسبب إضطراب في الجهاز الهضمي والأمعاء. هذه المشكلة قد تسبب إما الإسهال المفرط الذي يسبب جفاف الجسم أو الإمساك المفرط. تترافق هذه العوارض مع رائحة كريهة تبعث من الجسم.

  • تغيير في الوزن بشكل مفاجئ

في حال كنتِ تعانين من تغيير في الوزن بشكل مفاجئ أكان من ناحية اكتساب الكيلوغرامات أو خسارتها، قد يشير ذلك إلى معاناتكِ من حساسية الجلوتين. هذه العوارض تنتج بسبب التهابات طفيفة في الجهاز الهضمي وخلل في عملية الأيض، مما يسبب أيضاً ألم في العضلات والمفاصل.

  • تغييرات جلدية وتلف الشعر والأظافر

حساسية الجلوتين قد تسبب التهاب الجلد الحلئي وهو إضطراب يصيب الجلد يؤدي إلى الحكّة وظهور البثور الصغيرة. كما ينتج عنه أيضاً تلف الشعر وتكسّر الأظفار بشكل مستمر. 

  • تسوّس الأسنان والتهاب اللثة

تؤدي حساسية الجلوتين إلى تسوّس الأسنان وحدوث الإلتهابات في اللثة رغم اعتنائكِ بحالتهما. لذلك في حال لم يكن لديكِ تفسير واضح حول هذه المشكلة، تأكدي من احتمال معاناتكِ من حساسية الجلوتين.

  • المعاناة من الصداع المستمر والشعور بالتعب

صحيح أن ألم الرأس متعدد الأسباب وهو شائع كثيراً، إلّا أنه في حال ترافق مع العوارض الأخرى المذكورة فهو ينذرك بحساسية الجلوتين. نحن نتكلم عن الصداع القويّ المستمر والمتكرر الذي يرافقه الشعور بالتعب. 

  • الشعور بالحزن من دون سبب واضح

نظريات عديدة تفسّر كيف يؤثر الجلوتين على الحالة النفسية في الجسم، أبرزها أن عندما يهضم الجسم هذه البروتينات ينتج بيبتيدات تتّجه نحو الجهاز العصبي في الجسم. هذه البيبتيدات تقلل من مستوى السيروتونين في الجسم المسؤولة عن تعزيز الشعور بالسعادة، بالتالي سترتفع نسبة الحزن، الإكتئاب وتشوّش الأفكار. هذا الأمر لا يحدث مع الجميع، بل فقط مع الأفراد الذين يعانون من حساسية الجلوتين.