شريك العمر العلاقة بين الرجل والمرأة الحب الحقيقي

هل يمكنكِ فعلاً أن تجدي الحب عندما تتوقفين عن البحث عنه؟ سمعنا جميعاً هذه المقولة مرة واحدة على الأقل في حياتنا، ولكن إلى أي مدى تعتبر هذه المقولة صحيحة؟ إليكِ رأي الخبراء!

وفقاً لخبراء العلاقات، عندما يقرر بعض الناس أنهم سيبحثون عن الحب، فإنهم يبدأون بطاقة واحدة (عادةً ما تكون إيجابية)، ولكن مع مرور الوقت، تتحول الطاقة تلك إلى شيء آخر، تكون عادةً طاقة سلبية، يمكن أن تقتل أي فرصة لجذب شريك العمر.

الحقيقة هي أن بعض الناس يبحثون عن القصة الخيالية، عن الحب من النظرة الأولى وعن قائمة طويلة من المتطلبات في شريك الحياة والتي إن لم تتوفر، يبحثون عن شخص اخر وسرعان ما تتلاشى تلك الطاقة والرغبة وتتحول إلى عدم ثقة في النفس وإحباط ومرارة أكثر وأكثر من فكرة الحب عامة.

يميل الأشخاص المهووسون بالعثور على الحب إلى نسيان الأشياء المهمة الأخرى في الحياة، مثل العائلة والأصدقاء والوظيفة والصحة. لا يمكنكِ أبداً معرفة متى ستربطكِ الحياة بشخص مميز، ولكن لا يوجد ضرر من العمل على جوانب أخرى من حياتكِ أثناء حدوث ذلك.

عندما تجبرين نفسكِ على العثور على الحب أو إنشاء علاقة رائعة منذ البداية، يمكنكِ بسهولة التغاضي عن الأشياء السيئة بالنسبة لكِ وينتهي بك الأمر في علاقة غير صحية.

يتفق خبراء العلاقات جميعهم على أن السعي بنشاط  للبحث عن الحب ليس هو الحل للعثور على الحب الحقيقي وإنما الأمر يتلخّص في عيش حياتكِ والوفاء بإحتياجاتكِ ورغباتكِ بقلب مفتوح.

أساس كل شيء هو حب الذات وتقدير الذات والثقة بالنفس وخلق حياة تحبينها أولاً، ومن ثم تعلّم مهارات المواعدة وجذب الطرف الآخر. لكن هذا لا يعني أن تتوقفي عن البحث عن الحب أيضاً، فالهدف هو المُضي قدماً في حياتكِ، والتعرف على أشخاص جدد والحصول على المغامرة. أنتِ تقومين بخطوات تجعلكِ سعيدة وتزيد من إحتمالات عثوركِ على شريك الحياة.

المرأة التي لا تبحث عن الحب لا تتخلى عنه بل تتوقف عن جعله محور حياتها ويصبح كل إهتمامها مصبوب على استكشاف نفسها لمعرفة المزيد عن نفسها وما تريده في الحياة. عندما تكون المرأة أكثر إنسجاماً مع نفسها، ستنظر فقط إلى الرجل الذي يناسبها. فهي لا تبحث عن الحب ولا تنتظره أيضاً، بل تخلق لنفسها حياة سعيدة ومُرضية تزيد من فرصها في العثور على الشخص المناسب. سيجدكِ الحب عندما تتوقفين عن البحث عنه لأن الحب هو الذي يجد الشخص!