ضمن مشروع البحر الأحمر وعلى هامش مؤتمر مستقبل الإستثمار 2019، أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير وتحديداً الرئيس التنفيذي لها جون باغانو، أن الشركة بصدد إنشاء مشروع مطار عالمي في السعودية يتّسع لما يقارب مليون مسافر.

في هذا الاطار، أعلن الرئيس التنفيذي رسمياً أن شركة التصميم البريطانية العالمية "فوستر وشركاه" هي من ستقوم بتصميم المطار بأكمله حيث يعتبر التعاقد مع شركة بهذا الحجم والكيان، خطوة بالغة الأهمية من شأنها تعزيز تجربة زوار الموقع بالإضافة إلى تحقيق أهداف الإستدامة التي لطالما سعت شركة البحر الأحمر إلى تحقيقها في كل مشاريعها.

تصميم مطار مشروع البحر الاحمر في السعودية

عند الإنتهاء منه، من المتوقع أن يكون هذا المطار هو التجسيد الحقيقي لروح المستقبل والذي تسعى المملكة العربية السعودية إلى إظهاره في مشاريعها. كما من المتوقع أن يكتمل المطار بحلول عام 2022 حيث سيشمل الكثير من الرحلات الداخلية والخارجية التي تصل طاقتها الإستيعابية إلى نحو 900 راكب في الساعة.

أما عن تصميم المطار الفريد من نوعه، فقد أشارات الشركة المصممة أن مطار مشروع البحر الاحمر سيحظى بتصميم مستدام وصديق للبيئة بحيث يندمج بشكل طبيعي وتلقائي مع المناظر الطبيعية المحيطة به. في ما يخص ألوان التصميم، أشار مدير الاستديو في شركة "فوستر وشركاه" جيرارد إيفيندين، أن ألوان المطار ستُستَمد من ألون الصحراء وستعكس للزوار تجربة مريحة ومليئة بالرفاهية.

هذا المطار سيكون تجربة إستثنائية خصوصاً أنه سيكون للتكنولوجيا دور رئيسي في هذا المشروع الضخم حيث ستتوفر خدمات ذكية تضمن حصول الزوار القادمين من مختلف بلدان العالم، على تجربة مميزة.

نبذة عن مشروع البحر الأحمر في السعودية

مشروع البحر الأحمر هو مشروع سياحي سعودي خالص تم الإعلان عنه منتصف عام 2017 من قبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود. يقع المشروع الذي تبلغ مساحته الإجمالية ما يقارب 34 ألف كيلومتر مربع بين منطقتي أملج والوجه.

تجدر الإشارة هنا الى أن المشروع بأكلمه لا يخضع لقوانين الممكلة مما يعني أن زوار المشروع لا يحتاجون للحصول على أي تأشيرة لدخول السعودية. كما يحتضن مشروع البحر الاحمر حوالي 90 جزيرة طبيعية في البحر الأحمر بالإضافة إلى البراكين، المحميات الطبيعية، البحر، الجبال والمعالم الطبيعية والثقافية.

تم بالفعل مع بداية هذا العام، العمل في المرحلة الأولى للمشروع والتي تختص بتجهيز البنية التحتية حيث من المتوقع بحلول عام 2022 قيام المشروع بإستقبال ضيوفه وذلك في مرحلته الأولى والتي تشمل 14 فندق في 5 جزر بالإضافة إلى منتجعين في المنطقة الجبلية والصحراوية للمشروع. أما عند اكتمال المشروع بحلول عام 2030، فسيتوفر للزوار تجربة سياحية فريدة ومريحة وفاخرة مع أكثر من 8000 غرفة فندقية سيتم تطويرها على 22 جزيرة بالإضافة إلى نحو 6 منتجعات في المنطقة الجبلية والصحراوية.